الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةأياد جمال الدين:كل من يحاول اخراج مجاهدي خلق من العراق له الارتباط...

أياد جمال الدين:كل من يحاول اخراج مجاهدي خلق من العراق له الارتباط العضوي مع ايران

ayadgmalaldinقناة البغدادية:قال السيد أياد جمال الدين عضو لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب العراقي ان كل من يحاول اخراج منظمة مجاهدي خلق من العراق هذا مؤشر الى ارتباطه العضوي مع ايران.
جاء ذلك في مقابلة أجرتها معه قناة «البغدادية» العراقية يوم 8 آذار 2009 وفي ما يلي جانب من هذه المقابلة:
المذيع: السيد اياد جمال الدين هل تعتقد ان الزيارة ليست رسمية وكما قلت حضرتك وهي المجاملة في حين السيد سليم الجبوري يقول انها ذات توجه سياسي, هل هذا التوصيفين يعكس حركة في المشهد في التعامل مع الدولة ربما صاحب التأثير في الشأن العراقي وعند المشاهد والمواطن العراقي الا انه ليس لدينا رجال دولة ممكن ان يتعاملوا مع ايران في المستقبل على اقل تقدير تعامل الند للند أو تعامل المصلحة للمصلحة المتقابلة؟
اياد جمال الدين: لا يمكن التعامل مع ايران الند للند الا بعد سن القانون للاحزاب العراقية وان تحاسب هذه الاحزاب ان كشف مصادر تمويلها, هنالك الكثير من الاحزاب والقوى السياسية مازالت ترتزق من ايران ولذلك هي مرتبطة العضوية ولم يشب الامر على الطوق, نعم هنالك تغير في الوعى السياسي العراقي.. الشعب العراقي تغير وهذه الانتخابات الاخيرة اثبتت ذلك الامر ولكن هل يعني ان القوة السياسية قطعت روابطها التاريخية مع ايران؟

نحن لا نطالبهم بان يكونوا اعداء وان يلبسوا خوذ صدام حسين ولكن نطالبهم بان يكونوا قوى سياسية وطنية عراقية تعرف مصلحة العراق لا ان تتحمل الاجندة الايرانية لتطبيقها في العراق. انا اقول لك هنالك مقياس لمعرفة القوى السياسية العراقية.. كل من يحاول اخراج منظمة مجاهدي خلق من العراق هذا مؤشر الى ارتباطه العضوي مع ايران.. انا لا ادافع عن مجاهدي خلق ولكن مجاهدي خلق ورقة بيد الدولة العراقية لمساومة ايران.. لدينا عدة ملفات عالقة بين العراق وبين ايران منها ملف شط العرب, ملف الطائرات, ملف التعويضات كل هذه الملفات عالقة بين العراق وبين ايران امام الدولة العراقية وبيد الدولة العراقية ليس هنالك اي ورقة الا ورقة مجاهدي خلق فعندما تطالب قوى سياسية عراقية باخراجهم قربة الى الله ومجاناً حينئذ انت تفرغ العراق من اي قوة أو ورقة تستطيع ان تضغط بها على الجانب الايراني. نحن نطالب هذه القوى السياسية الموجودة في الحكم وفي البرلمان ان يعرفوا مصلحة العراق وان يعاملوا مع الايرانيين الند للند ولكن كيف لهم ذلك وهم مازالوا يستلمون التمويل لاحزابهم ومليشياتهم واعلامهم من ايران.. هذا التمويل الذي تستلمه احزاب كثيرة في السلطة وفي البرلمان من ايران لا يمكن الكشف طبعاً ليس فقط من ايران الا وفق الطرق القانونية..  يجب ان يسن قانون الاحزاب يلزمها بكشف تمويلها.