الأحد,26مايو,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

جلساتجلسة استماع في مجلس النواب الامريكي تحت شعار:ايران، التهديدات والتحديات والحلول

جلسة استماع في مجلس النواب الامريكي تحت شعار:ايران، التهديدات والتحديات والحلول

Imageبناء على دعوة من نواب الحزبين الجمهوري والديمقراطي الامريكيين ، اقيمت ظهر يوم الاربعاء الخامس عشر من شباط الجاري جلسة استماع في القاعة الرئيسية لمبنى ”كانون“ في مجلس النواب الامريكي تحت شعار «ايران ، التهديدات والتحديات والحلول». واقيمت هذه الجلسة من قبل  نواب الكونغرس جان بوزمن عضو الجمهوري في لجنة العلاقات الخارجية من ولاية آركانزاس وتام تانكريدو جمهوري من لجنة العلاقات الخارجية ومن كبار الاعضاء في اللجنة الفرعية لمكافحة الارهاب من ولاية كلرادو والسيدة شيلا جكسون لي ديمقراطي من كبار الاعضاء في اللجنة القضائية والعضو البارز في اللجنة الفرعية للامن الوطني من ولاية تكساس وباب فيلنر ديمقراطي من ولاية كاليفورنيا والرئيس المشترك للجنة البرلمانية «الديمقراطية وحقوق الانسان في ايران» وليسي كلي العضو الديمقراطي في اللجنة البرلمانية «الديمقراطية وحقوق الانسان في ايران» من ولاية ميسوري والسيدة ادي برنيس جانسون العضو الديمقراطي من ولاية تكساس. كما شارك فيها قرابة مئتي شخص من مستشاري النواب والاعضاء المحترفين في لجان الخارجية والقوات المسلحة والقضاء والامن والاستتخبارات في الكونغرس الامريكي الى جانب ممثلي بعثات الدول الاوربية والعربية والاسيوية وممثلون عن الجاليات الايرانية من مختلف الولايات وممثلون من المؤسسات الفكرية والاوساط الصحفية.

قبل بدء الجلسة التقى النائب ال غرين من الحزب الديمقراطي في الكونغرس الامريكي مع ممثل الجالية الايرانية وأعلن عن دعمه لاقامة هذه الجلسة. وفي مستهل الجلسة ألقى النائب ويليام ليسي كلي كلمة ، تطرق اليها الى السياسة الخاطئة التي تنتهجها أمريكا في مواجهة التهديدات المتزايدة التي يطلقها احمدي نجاد والملالي الحاكمون في ايران تجاه العالم وقال ان احدى العلامات الواضحة لهذا الخطأ هو ادراج  منظمة مجاهدي خلق الايرانية في قائمة الارهاب. ثم قدم تام تانكريدو من اللجنة الخارجية في الكونغرس الامريكي المشاركين في الجلسة للحضور وأبلغ الحضور بصدور الكتاب السنوي الصادر عن «اللجنة المستقلة لصوغ السياسات حول ايران». وقال تام تانكريدو في كلمته: ان ادراج اسم منظمة مجاهدي خلق الايرانية في قائمة الارهاب والذي حصل في العهد الرئاسي السابق جاء لتقديم تنازل للنظام الايراني علينا أن نعيد النظر بجد في هذا الامر . انني لم أكن معتقدا اطلاقاً بأن منظمة مجاهدي خلق تشكل تهديداً ارهابياً.
وكان جان بوزمن المتكلم الآخر الذي قال في كلمته: نحن النواب المجتمعين في هذه الجلسة نختلف في الآراء في قضايا اجتماعية أخرى اختلافاً عميقاً غير أننا مجتمعون على موضوع التصدي للتهديدات التي يشكلها النظام الايراني ودعمنا للشعب الايراني.
البروفيسور ريموند تانتر العضو السابق في مجلس الامن القومي الامريكي والرئيس الحالي للجنة المستقلة لصوغ السياسات حول ايران قال في كلمته: اسمحوا لي أن أفصح عن استنتاجي في بداية الامر وأن هناك ثلاث خيارات أمام المجتمع الدولي الخيار الاول المساومة والخيار الثاني الحل العسكري والحل الثالث هو تغيير النظام الايراني. والآن لم تفلح سياسة المساومة وبينما الرغبة تميل الى القيام بحل عسكري فعلينا أن ننتهج سياسة تغيير النظام الحاكم في ايران. وأن الطريق الوحيد الذي يمكن من خلاله احداث تغيير النظام هو دعم القوة التي يخاف منها النظام الايراني ويجب على الولايات المتحدة الامريكية رفع تهمة الارهاب عن المعارضة الايرانية. مضيفاً : يجب أن يصدر الرئيس الامريكي مرسوماً جمهورياً يعلن بموجبه سياسة تغيير النظام سياسة رسمية للولايات المتحدة وأن يشطب اسم مجاهدي خلق الايرانية من قائمة الارهاب.
السيدة لين درب شاير وهي تمثل عوائل ضحايا بيروت وأدلت مؤخراً شهاداتها في جلسة رسمية في الكونغرس الامريكي كشاهدة على الجرائم الارهابية التي ارتكبها النظام الايراني قالت في كلمة: ان الصاق تهمة الارهاب بالمقاومة الايرانية هدية للنظام الايراني وأضافت قائلة: احمدي نجاد ارهابي وليس المقاومة الايرانية. الفريق تام مك اينرني المعاون السابق في قيادة أركان القوة الجوية الامريكية تطرق الى الحلول العسكرية مؤكداً أن الحل العسكري لايمكن أن يكون حلاً مناسباً للقضية الايرانية ويجب أن تندرج سياسة التغيير بدلاً من الحل العسكري وأن هذه السياسة تبدأ بشطب اسم منظمة مجاهدي خلق الايرانية والمجلس الوطني للمقاومة الايرانية من قائمة المنظمات الارهابية ورفع القيود عنهما. وفي الخطوة التالية يجب تشكيل ائتلاف من دول المنطقة لدعم المعارضة الايرانية ومن ثم يجب التعاون من قريب مع المعارضة لتغيير النظام بسرعة. وقال بروس مك كولم الرئيس السابق لمنظمة فريدم هاووس المعنية بحقوق الانسان قال في كلمته: مع مجيء احمدي نجاد الى السلطة يجب أن لا ننظر الى الايرانيين كضحايا ..واذا ما كنا مجدين في سياسة التغيير في ايران فيجب علينا أن نعلم ماذا علينا أن نتخذه من  اجراءات ولوائح في الكونغرس الامريكي لتعزيز المعارضة الايرانية ان سياسة المساومة تجاه النظام الايراني التي تظهر في الصاق تهمة الارهاب بمجاهدي خلق الايرانية يجب وقفها. وأشار بروس مك كولم الى اعدام المجاهد البطل حجت زماني على أيدي جلادي النظام الايراني في سجن كوهردشت بمدينة كرج وقال: على المجتمع الدولي أن يخصص تخصيصات باسم حجت زماني لرعاية عوائل السجناء السياسيين الايرانيين.
ثم تكلم السيد ناصر رشيدي الذي رفع صورة حجت زماني في بداية كلمته ونعى الحضور استشهاد المجاهد البطل في السابع من شباط الجاري وتحدث باجلال عن دور المقاومة والصمود الرائع الذي يبديها السجناء السياسيون في السجن وقال: ان الشعب الايراني قدم مئة وعشرين ألفاً من أبنائه فدية لتحرير الوطن وأنه لن يبخل عن تقديم تضحيات أكثر. ثم تطرق الى المستجدات السياسية وواقع الحال الايراني وأضاف قائلا: من الخطأ أن نتصور أن احمدي نجاد هو فرد يرتكب مثل هذه القرارات الخاطئة الواقع أن احمدي نجاد هو مظهر لطبيعة النظام وأنه خاضع لاوامر خامنئي زعيم  النظام. ثم أعاد السيد ناصر رشيدي الى الذهان كلمة السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الى اجتماع الكونغرس الامريكي في 20 اكتوبر الماضي الذي اقيم تحت شعار «التهديدات الستراتيجية المتزايدة التي يشكلها النظام الايراني وضرورة التغيير الديمقراطي في ايران» ونقل عنها قولها: «مع مرور الزمن يضيع المجتمع الدولي فرصاً أكبر لمواجهة التهديدات التي يشكلها النظام الايراني . ان النظام الايراني بحاجة ماسة الى الوقت للحصول على القنبلة النووية والسيطرة على العراق. ان غياب سياسة قاطعة تجاه الاستبداد الحاكم باسم الدين في ايران يمنح هذا الوقت له وعندذلك فاننا نضطر الى الحرب مثلما أدت سياسة المساومة تجاه هتلر في العقد الثلاثيني الى الحرب معه. وأضاف السيد رشيدي : واليوم مضت أربعة أشهر  على تحذير السيدة مريم رجوي وعلينا أن نقول ان المجتمع الدولي لم يتخذ سياسة حازمة وسرعة عمل ضرورية لمواجهة هذه التهديدات المتزايدة للملالي.