الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايرانالتستر والتغطية على الحقائق وسيلة نظام الملالي للبقاء

التستر والتغطية على الحقائق وسيلة نظام الملالي للبقاء

N. C. R. I : لم يکن إخفاء نظام الملالي لتفشي مرض کورونا في البلاد أول جريمة لهم من هذا النوع بحق الشعب الايراني، فالامثلة کثيرة جدا ولکن الذي يلفت النظر إنه وفي الآونة الاخيرة قد تزايد لجوء النظام الى مثل هذا الاسلوب ولعل حادثة الطائرة الاوکرانية کانت نموذجا صارخا بهذا الصدد، لکن النظام ومع إن منظمة مجاهدي خلق تقف له بالمرصاد وتکشف عن الحقائق الصادمة التي قام النظام بإخفائها خوفا من غضب وسخط الشعب الايراني، إلا إنه ومع ذلك لايزال يصر على هذا الاسلوب المشبوه واللاإنساني وإن تعتيمه حديثا على خطر الفيضانات في محافظة لرستان فإنه قام أيضا بإخفاء أبعاد خسائر هجوم الجراد على المحافظات الجنوبية والتي تقدر بالمليارات.

هذا الاسلوب المشبوه في إخفاء الحقائق عن حالات حيوية يتسبب إخفائها الکثير من النتائج والتداعيات السلبية والذي هو في نفس الوقت منافي لکل الاعراف والقوانين، قد أصبح المجتمع الدولي على إطلاع کامل به ولذلك فإنه لم يعد يثق بهذا النظام، وإن ماقد أفاد به تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية يوم 27 فبراير من أن منظمة الصحة العالمية حذرت في مؤتمر صحفي في جنيف من أن عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد في إيران قد يكون أكثر من الإحصائيات الرسمية. وقال الدكتور مايك رايان إن فيروس كورونا انتشر في إيران دون تشخصيه ولهذا السبب قد تكون أبعاد التلوث به أوسع مما نراه الآن. يٶکد إنعدام الثقة الدولية بالنظام وبياناته، هذا بالاضافة الى أنه وطبقا لما ذکرته وکالة الاسوشيتدبريس يوم 26 فبراير من أن المتخصصين قلقون من أن النظام الإيراني يعطي الاحصائيات بخصوص الوفيات أقل من العدد الحقيقي نظرا إلى انتشار سريع للفيروس من إيران إلى الدول المتشاطئة مع إيران في الجنوب. وقالت شركة استراتفورد الأمنية الخاصة في تكساس: ”احتواء فيروس كورونا في إيران سيمثل تحديا لإيران بالنظر إلى البنية التحتية الضعيفة هناك“، وکذلك تکرر القلق من قبل المحللين في مجموعة أوروبا – أسيا. عجز النظام الإيراني في اتخاذ القرار قد أثر سلبا في القدرة على احتواء تفشي الفيروس في إيران. کل ذلك بمثابة صفعات بوجه النظام الکاذب والمخادع لشعبه والمصر على إخفاء الحقائق والتستر عليها من أجل حفظ أمنه وإستقرار وضمان بقائه.

تفشي الفقر والحرمان والمرض وکل أنواع الحالات والمظاهر السلبية في سائر أرجاء إيران، إنما هو نتيجة حتمية للفشل الذريع لهذا النظام القمعي الفاسد في إدارة الامور ولأن کل النظام يعتمد على کوادر من حرسه القمعي وأجهزته الغدارة لإدارة أمور وشٶون الشعب الايراني وهم غير ملمين ومختصين بتلك المجالات، فإن الاوضاع تفاقمت وتتفاقم سوءا بل والانکى من ذلك إنه حتى أولئك القلة من المختصين فإنهم مجبرون رغما عنهم بالاتزام بتعليمات صارمة من النظام بشأن عملهم ومن هنا فإن النظام يتخوف کثيرا من إعلان الارقام الحقيقية للذين أردى بهم مرض کورونا أو أصيبوا به، لکن وکما ذکرنا فإن منظمة مجاهدي خلق کانت دائما بالمرصاد إذ في الوقت الذي أعلن فيه النظام إن الاصابات لاتتجاوز أعدادا قليلة فقد أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية وفق تقارير من داخل البلاد أن عدد المتوفين جراء فيروس كورونا الذي انتشر في جميع محافظات البلاد أكثر من 300 شخص. ومن دون شك فإن العالم سيأخذ بهذا الرقم ويعتد به وليس بالارقام الکاذبة والتمويهية من جانب النظام وهذا الاعلان من جانب مجاهدي خلق يذکرنا بإعلانها لعدد الشهداء الذين سقطوا على أيدي جلاوزة النظام خلال إنتفاضة 15 نوفمبر2019، والذي لايزال النظام يتهرب من إعلان الارقام الحقيقية ولايعرف کيف يواجه إعلام مجاهدي خلق الصادق.

نظام الملالي من خلال هذا الاسلوب المشبوه بالتستر والتغطية على الحقائق، يريد أن يضمن أمنه وإستقرار وبالتالي بقاء کابوسه مخيما على الشعب الايراني من دون أن يکترث لما سيسببه ذلك من نتائب کارثية ومأساوية، ولکن وکما يقال حبل الکذب قصير، وإن إفتضاح هذا الاسلوب الخبيث ليس أمام الشعب الايراني فقط بل وأمام العالم يدل على إن الدائرة تضيق على النظام وإنه يفقد شيئا فشيئا حتى تلك الطرق والاساليب الملتوية التي يعتمد عليها ويسير بإتجاه هاوية السقوط التي تنتظره بفارغ الصبر.