الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايرانمقاطعة مهزلة انتخابات نظام الملالي، نقطة تحول نحو تغيير النظام على يد...

مقاطعة مهزلة انتخابات نظام الملالي، نقطة تحول نحو تغيير النظام على يد الشعب الإيراني

حديث اليوم
في يوم الجمعة، 21 فبراير 2020، رفض الشعب الإيراني بأغلبية ساحقة نظام الملالي بمقاطعته المشاركة في انتخابات مجلس الشورى المزيفة على الرغم من تصريحات مسؤولي النظام المتكررة في تخويف المواطنين ونداءاتهم بضرورة المشاركة فيها.
وذلك استجابة لدعوة السيدة مريم رجوي ، الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، الشعب الإيراني إلى مقاطعة مسرحية الانتخابات عندما قالت: إن مقاطعة الانتخابات المزيفة هي واجب وطني وعهد الشعب الإيراني مع شهدائه، خاصة مع أكثر من 1500 شهيد في انتفاضة نوفمبر.

وأكدت أيضًا بأن: الشعب الإيراني أدلى بصوته الحقيقي خلال انتفاضة نوفمبر 2019 ويناير 2020 بهتفات “ليسقط مبدأ ولاية الفقيه ، والموت لخامنئي وروحاني”.
وتشير التقارير الموثوقة المستندة إلى المراقبة الملموسة وكذلك تحليل الأرقام الرسمية المختلفة المعلنة خلال يوم الانتخابات إلى أن أكثر من 90 ٪ من الناخبين المؤهلين رفضوا الإدلاء بأصواتهم. وهذه ”لا“ كبيرة للنظام.
ونقلت وكالة فارس للأنباء التابعة للحرس عن مسؤولي وزارة الداخلية قولهم إن 1.9 مليون شخص فقط صوتوا في طهران. هذا يعني أنه على الرغم من تضخيم الأرقام المتعددة، فإن أقل من 20 بالمائة من الناخبين المؤهلين أدلوا بأصواتهم في العاصمة.
وكان كبار مسؤولي النظام بمن فيهم علي خامنئي وحسن روحاني رئيس جمهورية النظام قد دعوا الشعب مرارًا وتكرارًا إلى المشاركة في الانتخابات. بحيث ذهب خامنئي إلى حد وصف المشاركة في الانتخابات بأنها “واجب ديني” إلزامي.
وأضاف: “الانتخابات جهاد شعبي. يقوي البلد ويحمي شرعية النظام. وشدد على أن المشاركة في الانتخابات والتصويت واجب ديني، وتكليف شرعي … كل من يحب النظام يجب أن يشارك في الانتخابات”.
وكان روحاني قد دعا مرارًا إلى التصويت. لقد حذر مستشاروه الناس من أن يعزفوا عن المشاركة في الانتخابات، لأنها ستجعل أمريكا سعيدة وتزيد أنشطة مجاهدي خلق .

كانت قوات الحرس ووزير خارجية النظام محمد جواد ظريف قد دعوا إلى التغلب على سياسة “الضغط الأقصى” الأمريكي بأقصى قدر من المشاركة.

لم تفشل كل هذه المحاولات غير المجدية في إحداث أي تأثير فحسب، بل على العكس من ذلك، فقد زادت من اشمئزاز الناس تجاه النظام الذي سرق السيادة الشعبية من خلال هذه الانتخابات غير الشرعية وعزز المواطنون عزمهم على مقاطعة هذه المسرحية.
وقال رئيس القضاء إبراهيم رئيسي: “الانتخابات قضية مهمة. كل من هو قلبه مع هذا النظام … يجب أن يؤدي أداء واجبه في هذا الصدد. كل من لا يشارك في هذه الانتخابات مهما كان دافعه، عن علم أو بغير علم، عن قصد أو عن غير قصد، سيقف في صف العدو بإضعاف الانتخابات “.
وقال إمام الجمعة في طهران: “عدم المشاركة في الانتخابات يضعف النظام. ويحظره الشرع، تعتبر المشاركة واجباً إلهياً وإلزامياً. إنها ضرورة يجب على الجميع أن يؤدوا ذلك مثل الصلوات “.
بعد دعوة السيدة رجوي لمقاطعة مسرحية الانتخابات ، تم إطلاق حملة على مستوى البلاد من قبل أنصار مجاهدي خلق.

دعوتها لمقاطعة الانتخابات كانت مكتوبة على الجدران في طهران وعشرات المدن في جميع أنحاء البلاد. نشرت وحدات المقاومة في مجاهدي خلق صور السيدة رجوي ورسائلها على التقاطعات الرئيسية.
قام شباب الانتفاضة في العديد من المدن بإحراق الملصقات الانتخابية واستهدفوا عددًا من المقرات الانتخابية للمرشحين. في الوقت نفسه، تم إطلاق حملة كبرى على الإنترنت، مما زاد من انتشار دعوة السيدة رجوي للمقاطعة.
بعد يومين من الارتباك والتلاعب بالأرقام والتزوير، أعلن عبد الرضا رحماني فضلي، وزير الداخلية في النظام، أن 42.5 في المائة صوتوا في الانتخابات.

ولتبرير الإقبال الفاتر، قال رحماني فاضلي: “بالنظر إلى الوضع السياسي وقضايا مثل تحطم الطائرة (الأوكرانية)، والحوادث التي وقعت في نوفمبر (2019) وفي يناير (2020)، وفي ظل هذه الظروف، فإن هذا المستوى من التواجد ومشاركة الشعب مقبول تماما “.
وهنأت السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، الشعب الإيراني على المقاطعة الوطنية للانتخابات الفاشلة التي قامت بها الفاشية الدينية الحاكمة.

وأضافت أن فشل النظام في دفع الناس للذهاب إلى صناديق الاقتراع يعكس عهد الشعب الإيراني مع 1500 شهيد من انتفاضة نوفمبر 2019 وتنتهي بالانتفاضات اللاحقة.

كانت هذه المقاطعة غير المسبوقة بمثابة “لا” مدوية لخامنئي وروحاني وكل النظام الديني وأظهرت حماس الجمهور لشعار معاقل الانتفاضة المتمثل في “تصويتي هو إسقاط النظام”.
إن المقاطعة الكاملة لانتخاب مهزلة النظام من قبل الشعب الإيراني هي نقطة تحول، وهي شهادة واضحة على إرادة الشعب الإيراني في تغيير النظام. ستؤدي نتيجة الانتخابات الوهمية إلى تفاقم الصراعات الداخلية للنظام والمأزق المميت والإسراع في الإطاحة به من قبل الشعب الإيراني والمقاومة.
يجب أن يعترف المجتمع الدولي بحق الشعب الإيراني والمقاومة في الإطاحة بنظام الملالي وتحقيق الديمقراطية وسيادة الشعب.