الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

شمس الحرية ستشرق على إيران

وکاله سولابرس – بشرى صادق رمضان:‌ بعد أکثر من 40 عاما من حکم نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الاستبدادي القمعي للشعب الايراني وبعد أن ذاق هذا الشعب أصناف المعاناة و العذاب والمصائب ووصل به الحال الى أن يعاني الامرين من أجل ضمان قوته اليومي، فإنه يقف اليوم على أعتاب مرحلة إستثنائية غير مسبوقة منذ أن إستلم هذا النظام الحکم، وإن تکرر إندلاع الانتفاضات العارمة ذات الصبغة والتوجه السياسي الواضح المرکز على رفض النظام وإسقاطه وتزايد دور وحضور وتأثير منظمة مجاهدي خلق على مستوى إيران کلها، يدعو للثقة الکاملة بأن هذا النظام قد وصل الى آخر مرحلة ولايمکنه أن يتخطاها أبدا کأن کل العوامل والاسباب التي کانت تضمن سابقا نجاته وخلاصه من الازمات والحالات الخطرة، قد إنعدمت تماما في هذه المرحلة المصيرية من عمر النظام.

عندما تنتفض أکثر من 142 مدينة بوجه هذا النظام خلال إنتفاضة 28 ديسمبر/کانون الاول2017، ثم يرتفع عدد المدن المنتفضة ضد النظام في إنتفاضة 15 نوفمبر/تشرين الثاني2019، الى أکثر من 200 مدينة و800 منطقة في أنحاء إيران، وعندما تندلع إنتفاضة أخرى في 11 يناير/کانون الثاني2020، أي بعد فترة قصيرة على الانتفاضة السابقة، وخلال هذه الانتفاضات يتم ترديد شعارات تطالب بإسقاط النظام والموت للمرشد الاعلى للنظام وتٶکد على تمسك الشعب بالحرية، وعندما نجد معاقل الانتفاضة ومجالس المقاومة وشباب الانتفاضة منتشرون في کافة أنحاء إيران وقد جعلوا من نهار النظام ليلا ومن ليله نهارا، وعندما لايتمکن النظام من کبح جماح هذه الحالة ويزداد تراجعه وتقوقعه على نفسه، فإن ذلك يعني وبصورة لاتقبل الجدل بأن شمس الحرية ستشرق على إيران قريبا وإنه ليس هناك مايمکن أبدا أن يحول دون ذلك.

طوال العقود الاربعة الماضية، کان هذا النظام يستفاد کثيرا من الظروف والاوضاع الدولية والاقليمية ويقوم بإستغلالها وتوظيفها لصالحه، وکان الشعب دائما ضحية لذلك لأن مشکلة ومحنة الشعب الايراني تتلخص في بقاء وإستمرار هذا النظام، وقد کان الإيحاء بإستحالة التغيير السياسي في إيران وإن نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، قد أصبح أمرا واقع لامناص منه، وهو کذب فاضح دأبت منظمة مجاهدي خلق على التأکيد بأنه عملية خداع للعالم وسعي مشبوه وخبيث من أجل عدم تإييد نضال الشعب الايراني ومجاهدي خلق من أجل الحرية والتغيير، خصوصا وإن السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية کانت تٶکد دائما بأن إسقاط النظام أمر ممکن وکانت تدعو وتحث المجتمع الدولي على دعم وتإييد النضال المشروع للشعب الايراني من أجل الحرية وإنهاء سياسة الاسترضاء والمماشاة التي أضرت بالمجتمع الدولي نفسه، واليوم وبعد أن باتت سياسة الاسترضاء في طريقها للتلاشي والحزم والصرامة الدولية متبع تجاه هذا النظام الى جانب إستمرار نضال الشعب ومجاهدي خلق بقوة صده، فإنه صار في حکم المٶکد بأن نهاية هذا النظام قريبة جدا وإن شمس الحرية ستشرق حتما على إيران کلها.