الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينينظام الملالي سرطان لابد من إجتثاثه

نظام الملالي سرطان لابد من إجتثاثه

فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن:‌ الاوضاع السيئة جدا التي يعاني منها الشعب الايراني من مختلف الاوجه بصورة خاصة والاوضاع القلقة وغير المستقرة التي تعاني منها شعوب وبلدان المنطقة عموما، تعود أسبابها وبصورة مباشرة الى نظام الملالي ونهجه المشبوه الذي يتبعه ازاء الشعب الايراني من حيث قمعه وفرض أفکار وقيم قرووسطائية عليه رغما عنه، وکذلك حيال بلدان المنطقة من حيث تدخلاته السافرة وتصديره للتطرف والارهاب إليها،

ولذلك فقد صار هذا النظام مکروها وليس مرغوبا به من جانب شعوب وبلدان المنطقة وإن إنتفاضة الشعب العراقي واللبناني دليل على ذلك مع الاخذ بنظر الاعتبار إنتفاضة الشعب الايراني التي تزامنت مع هاتين الانتفاضتين بحيث يٶکد بأنه سبب البلاء والشقاء والمشاکل والازمات في إيران والمنطقة.

السعي من أجل الالتفاف على الانتفاضتين العراقية واللبناني والسعي من أجل إمتصاص زخم قوتهما من جهة ومن أجل ضمان تنفيذ مخططاته الخبيثة في المنطقة، دفع بنظام الملالي الى العمل من أجل فرض وجوه مشبوهة بالعمالة والتبعية له عليهما الى جانب المخطط المشبوه بإختلاق مواجهة مفتعلة مع القوات الامريکية من خلال الميليشيات العميلة التابعة له في العراق، لکن لايبدو إن نظام الملالي بمقدوره أن ينفذ مخططاته بالسهولة التي کانت متاحة له في السابق والاهم من ذلك إنها لم تعد تنطلي على أحد فقد صار أمره مکشوفا ولاسيما عندما يريد حل مشاکله وأزماته عن طريق إختلاق المشاکل والازمات في المنطقة.

إنتفاضة 15 تشرين الثاني2019، التي أصابت النظام بزلزال مرعب، لايزال النظام يلعق جراحه منها بالاضافة الى إنه يعيش حالة من قلق إستثنائي خوفا من إندلاع الانتفاضة مجددا، خصوصا مع إستمرار نشاطات معاقل الانتفاضة لأنصار مجاهدي خلق والتي توجه الضربات تلو الضربات للمراکز القمعية والامنية للنظام وکذلك لکل ماقد يرمز إليه الى جانب إن أنصار المقاومة الايرانية ومجاهدي خلق في يقومون بحملة واسعة النطاق من أجل التضامن مع الشعب الايراني والتنديد بجرائم النظام وإنتهاکاته التي إرتکبها أثناء الانتفاضة.

الاوضاع السلبية في إيران والعراق ولبنان وسوريا واليمن خصوصا والمنطقة عموما، ترتبط کلها بالسياسات العدوانية الشريرة لنظام الملالي وسعيه من أجل تنفيذ مشروعه الفکري ـ السياسي القرووسطائي بإقامة إمبراطورية دينية تجعل المنطقة کلها خاضعة له ويضمن بذك بقائه ويجعل من نفسه أمرا واقعا، وإن المقاومة الايرانية ومجاهدي خلق قد حذرتا من هذا النظام دائما ودعتا لمواجهته والتصدي له لأنه بٶرة التطرف والارهاب ومصدر إختلاق المشاکل والفتن، وإنه يشبه السرطان الذي کلما بقي کلما إزداد وإنتشر تأثيره السلبي على المنطقة والعالم.