السبت,26نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

مبادرة صارت أکثر من ضرورية

وکاله سولا برس – سهى مازن القيسي: يجري الترکيز وبصورة ملفتة للنظر عن خطورة ومشبوهية الدور الذي يقوم به نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية ومن إنه يشکل تهديدا للسلام والامن والاستقرار في المنطقة والعالم خاصة وإن هذا النظام، قد تجاوز کل الحدود داخليا وإقليميا ودوليا بحيث صار تجاهله وعدم التصدي له بمثابة مشارکته في مخططاته المشبوهة ومساعدته في تنفيذها، وهذا الحديث لم يعد حديثا مرتبطا بدول المنطقة فقط وانما صار حديثا ذو بعد دولي أيضا، خصوصا بعدما صار هذا الدور يؤثر على المصالح السياسية والاقتصادية لمختلف دول العام في المنطقة.

هناك حديث يدور على مختلف الاصعدة بشأن ضرورة وضع حد لهذا النظام ليس من حيث برامج صواريخه الباليستية وانما القمعية تجاه شعبه وکذلك تجاه تدخلاته في دول المنطقة، ولأن بلدان المنطقة معنية أکثر من غيرها بالدرجة الاولى من شر و عدوانية هذا النظام، فإن عليها أن تبدأ العمل من أجل إيجاد آلية عملية مٶثرة لمواجهة الدور المشبوهة لهذا النظام وعدم السماح له بالاسترسال في مخططاته الاجرامية خصوصا بعد إندلاع الانتفاضات الثلاثة في إيران والعراق ولبنان والتي تقف جميعها ضد هذا النظام وتعلن عن رفضه رفضا قاطعا.

بعد هذه الانتفاضات التي هزت النظام الايراني وعصفت به فإن بلدان المنطقة مطالبة وبإلحاح لکي تقوم بالتنسيق فيما بينها من أجل الوقوف بوجه الدور العدواني لهذا النظام وبشکل خاص لحرسه الثوري الذي يعتبر أداته الرئيسية لتنفيذ مخططاته المشبوهة، ومن الضروري جدا أن يتم إصدار قرار من جانب هذه البلدان بتصنيف جهاز الحرس الثوري ضمن المنظمات الارهابية و عدم السماح لأي إيراني يعمل أو عمل ضمن هذا الجهاز بأن يکون متواجدا ضمن السلك الدبلوماسي في سفارات النظام في الدول التي لاتزال على علاقة به، وتنسيق العمل و الجهود مع مايماثلها على الصعيد الدولي بغية تفعيل الاجراء و ضمان قوة تأثيره، خصوصا وإن النظام يقوم بتوظيف عناصره في الحرس الثوري و المخابرات الايرانية في نشاطات سياسية و تجارية و حتى ثقافية، خصوصا إذا ماعلمنا بأن سفير النظام الايراني في العراق ايرج مسجدي، هو مستشار للإرهابي قاسم سليماني!

في الوقت الحاضر وفي خضم هذه الانتفاضات الثلاثة ضد النظام الايراني، فإن هناك ضرورة من أجل المبادرة للإعتراف بالمقاومة الايرانية کممثل شرعي للشعب الايراني ضمن إعلان مشترك بين بلدان المنطقة وتطبيقه في الواقع من خلال فتح مکاتب ومقرات لها في هذه البلدان، وتخصيص منابر إعلامية للمقاومة الايرانية بما يوحي للشعب الايراني من إن شعوب وبلدان المنطقة متضامنة معه وتٶيد وتدعم نضاله من أجل الحرية وتغيير النظام.