الثلاثاء,6ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمظافر العاني: يجب مواجهة التدخلات الإيرانية في العراق

ظافر العاني: يجب مواجهة التدخلات الإيرانية في العراق

zaferalaniأكد النائب ظافر العاني ضرورة مواجهة التدخلات المنفلتة للنظام الايراني في العراق. وقال الدكتور العاني امين عام تجمع المستقبل الوطني العراقي في حوار مع قناة «الشرقية»: «تقديم الأدلة اليومية على مدى التدخل الإيراني البغيض في الملف الأمني العراقي لم يعد يحتاج إلى دليل. ايران لديها نفوذ ايضاً داخل صناعات القرار السياسي العراقي نفسه. وبالتالي تستطيع ان تجد لها مناصرين لأعمالها العدوانية ضد المصلحة الوطنية العراقية. تستطيع ان تجد لها عملاء يروجون لسياساتها العدوانية تجاه الشعب العراقي. انا اعتقد ان خلال الفترة القادمة ارجو انتباه لذلك ايران ستعاود من جديد فتح ملف الاستهدافات ذات الصبغة الطائفية تضامناً ربمّا مع تصعيد الحمى الطائفية في انتخابات مجالس المحافظات لدفع العراقيين باتجاه اصطفاف طائفي معين».

وأضاف الدكتور ظافر العاني قائلاً: «القوى السياسية المهمة في داخل البرلمان لها علاقات وثيقة مع حكومة طهران وهي بكل صراحة شاهدنا خلال الفترة السابقة كم كانت التصريحات متشددة لصالح إيران داخل البرلمان نفسه حتى اذا جئنا إلى قضية مجاهدي خلق مثلاً أو غيرها من المواضيع الأخرى سمعنا صوت نشاذ حتى من بدايات الاحتلال أحد أهم اقطاب العملية السياسية في العراق يطالب بان يدفع العراق 100 مليار دولار إلى حكومة طهران تعويضاً لها عن عدوانها الآثم تجاه العراق طوال ثمان سنوات السابقة شعب ما يزال منهك خارج من حصار وعليه احتلال في الايام الأولى لهذا الاحتلال».
وتابع يقول: «حتى الآن اقول نعم ولكننا نعتقد ان المعادلة السياسية هي باتجاه التغيير حتى بعض الذين كانوا محسوبين على نظام الملالي في طهران الان يراجعون قناعاتهم من جديد، لا شك ان صوتهم الان خافيء لديهم خشية بسبب علاقاتهم السابقة بسبب ارتباطاتهم المخابراتية معهم أو قلقهم لان عوائلهم موجودة في طهران ولكن اعتقد ان الحس الوطني بدأ ينمو على الاقل دعني اقول بكل صراحة ان هنالك نمو لوعي متزايد في العراق وبالذات جنوب بغداد بتعارض الخطر الإيراني سواءً كان على الصعيد الأمني أو على صعيد المخدرات على صعيد نشر الرذيلة أو حتى على مستوى الاستهدافات السياسية التي حدثت خلال الفترة السابقة… نعتقد القوى الوطنية اليوم بامكانياتها البسيطة تواجه تحديات شديدة الخطورة عاليه الحدة ولكن مع ذلك هي تستطيع ان تفخر بان تحرز نجاحات على الاقل في انها وقفت بوجه عملية الاصطفاف الطائفي أو دفع باتجاه الحرب الطائفية، واليوم يستعيد العراقيون بشكل كبير وواضح الوعي الوطني في مواجهة الخصم».