الثلاثاء,6ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةتزامناً مع إصدار مجلس الأمن قراره الرابع ضد النظام الإيراني

تزامناً مع إصدار مجلس الأمن قراره الرابع ضد النظام الإيراني

tezahoratny يوما 10 و11 من اعتصام عوائل مجاهدي أشرف أمام مقر الامم المتحدة في نيويورك
اقيم اليوم العاشر من اعتصام عوائل المجاهدين المقيمين في أشرف أمام مقر الامم المتحدة في نيويورك تزامناً مع إصدار مجلس الأمن قراره الرابع لفرض عقوبات على النظام الإيراني. وبهذه المناسبة أكد المعتصمون في بيان لهم ان رسالة العقوبات وطرد النظام الإيراني هي رسالة فشل سياسة الاسترضاء وضرورة اعتماد خيار المقاومة وإسقاط هذا النظام اللاانساني. لذلك فاننا وباستلهامنا درس الصمود من الاشرفيين نقول لنظام الحكم القائم في إيران والآيل للسقوط وأولئك الذين علقوا الآمال على مساومة النظام ان نضالنا ضد هذا النظام ومن أجل الدفاع عن طلائع المقاومة والشعب الايراني المضطهد سيبقى مستمرًا حتى اسقاط هذا النظام المعادي للانسانية.

ثم تليت رسالة النائب الجمهوري في الكونغرس الامريكي لينكولن ديازبالارت من ولاية فلوريدا إلى المعتصمين، وجاء في الرسالة: «إن النظام الايراني هو عدو الحرية وحقوق الانسان والقانون وكان يجب أن لا نعطي الفرصة لاحمدي نجاد في الامم المتحدة لكي يبدي كراهيته للقيم التي أسست الامم المتحدة من أجل حراستها.. فهؤلاء الناشطون من أجل الديمقراطية اجتمعوا هنا لكي يذكرونا بأخطار هذا النظام».
ثم تلت ممثلة جمعية النساء ضد التطرف في ايران رسالة الجمعية دعماً لسكان أشرف. وجاء في الرسالة: «اننا ندعم ألف امرأة مجاهدة مقيمة في أشرف وهن يمثلن رمزاً للحرية والمساواة والديمقراطية والنضال ضد التطرف في ايران. ان النساء والرجال المقيمين في أشرف و هم أعضاء منظمة مجاهدي خلق الايرانية افراد محميون بموجب اتفاقية جنيف الرابعة.. فنقل مهمة حماية أشرف وبفعل ضغوط النظام الايراني سيؤدي الى وقوع كارثة انسانية.. فعلينا أن لا نسمح بوقوع مثل هذه الكارثة».
وأما في اليوم الحادي عشر من اعتصام نيويورك فقد ألقى الاب داريل جيمز رئيس كنائس ابيسكوبال كلمة أعلن خلالها عن دعمه لنضال التحررين من أبناء الشعب الايراني واستند الى قول مارتين لوتركينك «بأننا لسنا أحرارًا مالم يصبح الجميع أحراراً»، قائلاً: «لا يمكن أن نبقى صامتين ونحن نرى حرية نساء ورجال وأطفال وهي تصادر.. فعليّ أن أقف بقوة وأقول انه عندما تتعرض امرأة في ايران لعقوبة الرجم فان موتها لا ينسى وسيبقي في ذاكرة المسيحيين الامريكان الشرفاء».
وقال الاب داريل جيمز: «أنا وجميع المسيحيين قلقون من وضع اخواننا واخواتنا في معسكر أشرف والاعتداء على ابسط حقوق الشعب الايراني.. دعونا لنكون صوت شعب لا تسمع كلمته في ظل حكم معاد للانسانية في ايران.. ندعو من الله أن يحفظ سكان أشرف ويرعاهم». هذا واقيم اعتصام مناصري المقاومة الايرانية وعوائل المناضلين في مدينة أشرف أمام مقر الامم المتحدة في نيويورك لليوم الحادي عشر تزامناً مع عيد الفطر المبارك حيث ألقى علي رضا جعفرزاده كلمة هنأ فيها المعتصمين بعيد الفطر المبارك، قائلاً: «ان صمود أشرف ومقاومتكم وأبناء الجالية الايرانية المعتصمين في جنيف يأتي بمثابة رسالة الى حكام إيران بان أحلامهم الشريرة للقضاء على أشرف ستتبدد لامحالة.. فالمجاهدون المقيمون في أشرف وأنتم مناصري هذه المقاومة قد أثبتم للعالم خلال حكم الملالي بأنكم تواصلون صمودكم و مقاومتكم حتى تحقيق النصر للشعب الايراني».