الأحد,5فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالإعلان في باريس عن تأسيس لجنة دولية لدعم المقاومة الايرانية

الإعلان في باريس عن تأسيس لجنة دولية لدعم المقاومة الايرانية

jelesehparisفي تجمع عقد في باريس وشارك فيه ممثلون عن مئات الروابط والجمعيات من مختلف الجاليات المقيمية في باريس وحضره الدكتور صالح رجوي ممثل المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في فرنسا، أعلن عن تأسيس اللجنة الدولية لدعم المقاومة الايرانية بهدف الدفاع عن مجاهدي أشرف وشطب اسم مجاهدي خلق الايرانية من قائمة الارهاب الصادرة عن الاتحاد الاوربي.
وتحدث أمام هذا الاجتماع الذي ترأسته السيدة ماري ترز آلترمات عضو المجلس البلدي في أمانة باريس رئيسة جمعية ماريان الجمهورية، ممثلون عن الجمعيات المشاركة فيه حيث أعلنوا عن دعمهم للمقاومة الايرانية ورئيسة الجمهورية المنتخبة من قبلها السيدة مريم رجوي مؤكدين: «ان نضال السيدة رجوي ضد النظام الفاشي الحاكم باسم الدين في ايران وجهودها المتواصلة هو نضالنا ونضال شعوبنا لكون الفاشية الدينية تهدد الحقوق الديمقراطية والحريات في كل البلدان».

هذا وقدم الدكتور صالح رجوي شرحاً حول الموقف في ايران وموقع المقاومة وتاريخ مجاهدي خلق وسيرة عمل المجلس الوطني للمقاومة الايرانية منذ نشوئه كبديل للنظام وحتى الآن. ثم تطرق الى الجهود الرامية لشطب تسمية الارهاب الجائرة الملصقة بمجاهدي خلق وأكد على صمود المجاهدين المقيمين في أشرف بوجه مؤامرات نظام ولاية الفقيه الحاكم في ايران معبرا عن تقديره للجمعيات المشكلة للجنة الدولية لدعم المقاومة الايرانية ثم رد على أسئلة الحضور.
كما تكلم أمام الاجتماع السيد علي سعدي الدبلوماسي والوزير السابق لجزر كومور عن أخطار تدخلات نظام الملالي في البلدان الافريقية منها في بلده كومور محذراً من خطر تصدير التطرف والارهاب من قبل نظام الملالي الحاكم في إيران. كما وصف تسمية مجاهدي خلق بالارهاب في قائمة الاتحاد الاوربي بأنه ليس إلا منم صنع اللوبي الايراني وناجم عن سياسة المساومة داعياً الدول الاوربية خاصة فرنسا الى اعتماد سياسة معقولة ورفع تهمة الإرهاب عن مجاهدي خلق.
ثم أشار السيد جان كلود والدمار رئيس جمعيات هائيتي في فرنسا الى فترة الديكتاتورية في بلده وقال اننا لا نريد أن نشهد تدخلات نظام الملالي في بلداننا ونرى اقامة ديكتاتورية أخرى ومن النوع الديني في بلدنا، مستنكرا أساليب الدجل والتدليس التي يمارسها نظام الملالي للتغلغل في البلدان الاخرى وأضاف قائلاً: من أجل تحدي هذا النظام يجب دعم نضال مجاهدي خلق والمجلس الوطني للمقاومة الايرانية لكون القيم والحريات التي تدافع عنها منظمة مجاهدي خلق مدعومة من قبل جميعنا.
وأما السيدة ماليكا سالم عضو المجلس البلدي للمدينة من الحزب الحاكم في فرنسا فقد أشارت الى اعدام وقتل الشباب في ايران قائلة: كل يوم نسمع أخبار وتقارير مروعة بهذا الصدد بينما الدول تواصل سياسة المساومة مع حكام إيران وهذا أمر مرفوض. وأضافت تقول: ان كل الطرق للتعامل مع هذا النظام قد فشلت وبقي الطريق الوحيد هو التغيير الديمقراطي في ايران الذي تقوده السيدة رجوي.. ولهذا نحن نقف بجانب هذه المقاومة وندافع عن قيمها. وبخصوص الابطال في مدينة أشرف قالت انهم يواجهون مخاطر مؤامرات حكام إيران ولذلك يجب حمايتهم من قبل القوات متعددة الجنسية.
هذا وعرض في الاجتماع فلم عن تشكيل لجنة «بحثاً عن العدالة» من قبل الحقوقيين والبرلمانيين في بروكسل وفيلم آخر حول جرائم نظام ولاية الفقيه ضد الشباب والنساء في ايران والاعدامات المروعة هناك.
وفي الختام أعلن السيد جان بوتجي مولامبا رئيس ائتلاف جمعيات كونغو في فرنسا تشكيل اللجنة الدولية لدعم المقاومة الايرانية وتلا البيان الصادر عن اللجنة والتي جاء فيه: «اننا اذ ندعم مبادرة ألفي برلماني من عموم اوربا للدفاع عن مجاهدي خلق فنطالب الاتحاد الاوربي التي ترأسه فرنسا في الدورة الحالية بتطبيق الاحكام الصادرة عن المحاكم البريطانية ومحكمة العدل الاوربية وارادة منتخبي الشعب الاوربي لشطب اسم مجاهدي خلق من قائمة الارهاب.. فابقاء مجاهدي خلق في القائمة من شأنه تشويه سمعة فرنسا.
كما يطالب البيان الامين العام للامم المتحدة بالتدخل فوراً للحيلولة دون وقوع مأساة انسانية في أشرف وأن يعلن أن حماية سكان أشرف باعتبارهم افرادًا محميين بموجب اتفاقية جنيف الرابعة تقع على عاتق القوات متعددة الجنسيات بقيادة أمريكا والقوات الامريكية في العراق بموجب الحقوق الدولية والقانون الدولي الانساني ومبدأ عدم النقل القسري متمتعين بالامن القضائي.
هذا وفي الختام أعلن السيد جان بوتجي أن اللجنة تمضي قدماً الى بذل جهدها لتنشيط المسؤولين حتى تحقيق أهدافها وأن جميع الجمعيات الحاضرة تقف بجانب مجاهدي أشرف والمقاومة الايرانية.