الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةدعم كبير للمقاومة الإيرانية وسكان أشرف من عشرين منظمة وجمعية إيطالية

دعم كبير للمقاومة الإيرانية وسكان أشرف من عشرين منظمة وجمعية إيطالية

borgashrarأصدرت عشرون اتحادًا وجمعية ثقافية ورابطة اجتماعية ودولية في إيطاليا بيانًا أعربت فيه عن استنكارها لجرائم النظام الديكتاتوري المتستر بغطاء الدين والحاكم في إيران ودعمها لنضالات الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية من أجل إحلال البديل الديمقراطي محل النظام الحالي، مطالبة بضمان جميع حقوق المجاهدين في «أشرف» بموجب اتفاقية جنيف الرابعة، كما أكدت المنظمات المذكورة مسؤولية أميركا والقوات متعددة الجنسية عن حماية مدينة «أشرف». وفي ما يلي فقرات من البيان المذكور:
«إن نظام الملالي المتطرف فرض طيلة السنوات الثلاثين الماضية استبدادًا دينيًا منفلتًا على الشعب الإيراني باللجوء إلى الإعدامات أمام الملأ وممارسة أبشع أساليب التعذيب وحالات السجن لأمد طويل والقمع المتزايد وتشديد الفقر والجوع.

ومن جهة أخرى يحلم هذا النظام الظلامي إلى إقامة إمبراطورية إسلامية في الشرق الأوسط بحيث أصبح الآن مشكلة جادة تهدد السلام العالمي بتدخلاته المستمرة لزعزعة الاستقرار في كل من العراق وأفغانستان ولبنان وفلسطين. وفي الوقت نفسه يعمل النظام الإيراني وبشكل جنوني على امتلاك أسلحة نووية. ان الشعب الايراني والمقاومة الايرانية وبتقديمهم 120 ألف شهيد خلال السنوات الماضية لم يدخروا أي جهد لتحقيق بديل ديمقراطي في ايران حيث يتمثل الآن جهدهم في الاصوات الاحتجاجية المرفوعة والنقمة العارمة للشعب الايراني خلال مئات من المظاهرات والاضرابات قامت بها شرائح مختلفة من الطلاب والتربويين والمثقفين والعمال في مختلف المدن الايرانية.
إن جزءًا كبيرًا من التحرريين والناشطين السياسيين الإيرانيين ضد نظام الملالي المتطرف منتشرون في مختلف بلدان العالم بما فيها العراق. فسكان مدينة أشرف يشكلون الخطر المحدق لنظام الملالي والحاجز الرئيسي أمام مد التطرف القادم من ايران ونفوذ النظام الايراني لكونهم يتصدرون صفوف المعركة المضادة للتطرف. وأكد البيان ان حماية سكان أشرف على عاتق القوات متعددة الجنسية في العراق بموجب الاتفاقيات الدولية الا أن نظام الملالي حاول ويحاول عبر عملائه في العراق فرض مضايقات وقيود على هؤلاء المناضلين من أعضاء منظمة مجاهدي خلق الايرانية وجعلهم عرضة لخطر تسليمهم الى ايران وآخر هذه المحاولات محاولة النظام من أجل نقل مهمة حماية أشرف من أمريكا الى القوات العراقية، ذلك الاجراء الذي لن يكون من شأنه إلا جعل أيادي النظام الايراني وعملائه مطلقة لخلق مأساة انسانية وارتكاب مجزرة بحق دعاة الحرية الحقيقيين من الايرانيين وهذا ما يعمل عليه النظام الايراني منذ سنوات، فيما تؤكد اتفاقية جنيف الرابعة أن حماية أشرف هي مسؤولية القوات الأمريكية وأن أي نقل لهذه المسؤولية أو نقلهم القسري من أشرف يعد انتهاكاً للقوانين الدولية وأن مواقف المنظمات الدولية المدافعة عن حقوق الانسان بما فيها منظمة العفو الدولية والصليب الاحمر الدولي تؤكد هذه الحقيقة.
فنحن الموقعين على البيان نطالب بمراعاة كامل حقوق هؤلاء الافراد ونطالب وقف عملية نقل حمايتهم منعاً لعملاء النظام الايراني في العراق من المساس بأمنهم تحت غطاء القوات العراقية.. اننا نطالب جميع المسؤولين المعنيين والمنظمات الدولية المشرفة على تنفيذ القوانين والبيانات الصادرة المدافعة عن حقوق الانسان باحترام أحكام اتفاقية جنيف الرابعة خاصة توفير الضمان لتطبيق مبدأ عدم النقل القسري لسكان أشرف».