الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالسيدة مريم رجوي تدعو إلى إبداء الحزم تجاه النظام الإيراني وفرض عقوبات...

السيدة مريم رجوي تدعو إلى إبداء الحزم تجاه النظام الإيراني وفرض عقوبات شاملة عليه

maryamأكدت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية أنه لا شك في الطبيعة العسكرية لمشاريع النظام الإيراني النووية داعية الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومجلس الأمن الدولي إلى إبداء الحزم تجاه هذا النظام وفرض عقوبات شاملة عليه.
وتزامنًا مع اجتماع مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي نوقش فيه المشروع النووي للنظام الفاشي المتستر بغطاء الدين والحاكم في إيران، طالبت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية مجلس حكام الوكالة ومجلس الأمن الدولي بإبداء الحزم والصرامة تجاه النظام الإيراني وفرض عقوبات شاملة عليه وعدم إتاحة مزيد من الفرصة لهذا النظام لامتلاك قنبلة ذرية. وأضافت السيدة مريم رجوي تقول: «إن التقرير الجديد للوكالة لا يبقي أي شك في الطبيعة العسكرية للمشروع النووي لحكام إيران وكذلك جهودهم لإخفاء مشاريعهم النووية.. كما يؤكد تقرير الوكالة وتصريحات المسؤولين فيها أن النظام الإيراني له مشروع يهدف إلى إحداث تغييرات وتحويرات على صاروخ من نوع ”شهاب 3” ليكون قادرًا على حمل الرأس النووي».

وتابعت السيدة مريم رجوي قائلة: «إن المقاومة الإيرانية أكدت منذ آب (أغسطس) عام 2002 أي بعد أن كشف عن موقعي نطنز وأراك السريين أكدت باستمرار أن هذا البرنامج لا هدف له إلا امتلاك سلاح نووي.. إذن فإن المجتمع الدولي ونتيجة سياسة المساومة والتسامح قد فقد فرصة لمدة ست سنوات لإيقاف مشروع حكام إيران النووي، حيث قام بتشجيع حكام إيران على تسريع برنامجه لامتلاك سلاح ذري وذلك بالتباطؤ وتقديم رزمات حوافز له بدلاً من اعتماده سياسة حازمة وصارمة تجاه هذا النظام».
وأعاد رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية إلى الأذهان مخاطر عاجلة وكبيرة تترتب على حكام إيران ضد السلام والاستقرار في المنطقة والعالم داعية مجلس الأمن الدولي إلى القيام فورًا بفرض عقوبات عسكرية ودبلوماسية وتقنية ونفطية على حكام إيران.
وقالت السيدة مريم رجوي: «إن الطريق الأخير لردع مخاطر النظام المتطرف الحاكم في إيران الذي يعمل مسرعًا لامتلاك قنبلة نووية هو التغير الديمقراطي على يد الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية».
وأكدت السيدة رجوي أن سياسة المهادنة والتحبيب وأهم وجه لها أي إدراج المقاومة الإيرانية الشرعية في قائمة الإرهاب كانت ولا تزال أكبر حاجز أمام التغيير في إيران، مطالبة بشطب اسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية من قائمة الإرهاب.