السبت,26نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةواشنطن تايمز: المقاومة الإيرانية تقول ان طهران تدرب عراقيين و غيرهم من...

واشنطن تايمز: المقاومة الإيرانية تقول ان طهران تدرب عراقيين و غيرهم من جنسيات أخرى للأهداف الإرهابية

Imageصحيفة «واشنطن تايمز»: المجلس الوطني للمقاومة الايرانية يتهم طهران بأنها تدرب عراقيين وغيرهم من جنسيات أخرى في معسكرات منتشرة في عموم أرجاء ايران بهدف جمع المعلومات وتنفيذ أعمال ارهابية
في مقال نشرته في صفحتها الأولى من عددها الصادر يوم التاسع من كانون الثاني كتبت صحيفة «واشنطن تايمز» تقول: ان المجلس الوطني للمقاومة الايرانية الحركة المعارضة للنظام الايراني يتهم طهران بأنها تدرب عراقيين وغيرهم من جنسيات اخرى في معسكرات منتشرة في عموم أرجاء ايران بهدف جمع المعلومات وتنفيذ أعمال ارهابية. ويبدأ المقال الذي يحمل عنوان «العراقيون يتدربون في ايران» بالقول: «قال عم شاب عاد مؤخراً من دورة تدريبية في ايران استغرقت شهراً واحداً ان رجال الدين الشيعة، يجندون العراقيين الشباب لأخذهم الى ايران لتلقي تدريبات سياسية وعسكرية.

 وما ان عاد الشاب الى العراق حتى تم تجنيده في الذراع المسلح للمجلس الأعلى للثورة الاسلامية في العراق. وأضافت واشنطن تايمز: ان هذه التصريحات تنسجم مع تصريحات السفير الامريكي في العراق زلماي خليل زاد الذي حذر مراراً وتكرار من تدخلات النظام الايراني في الشؤون العراقية.
واتهم المجلس الوطني للمقاومة الايرانية الحركة المعارضة الايرانية في المنفى النظام الحاكم في طهران بأنه يدرب العراقيين والجنسيات الاخرى في معسكرات منتشرة في أرجاء ايران بهدف جمع المعلومات الاستخبارية وتنفيذ أعمال ارهابية. وتابعت الصحيفة تقول: ان عم هذا الشاب العراقي الذي وافق على أن ندعوه محمد أكد ان الشاب وعددا آخر من الشباب تم تجنيدهم في احدى الحسينيات في بغداد، ثم تم ارساله الى ايران بحجة زيارة أحد المواقع الدينية. غير أن محمدًا قال: أخذوننا الى مخيم وأعطونا تدريبات لاغراض. وخلال التدريبات علّموهم كيف يتجولون كدوريات وكيف يخرجون الناس من منازلهم ويعدمونهم ومن ثم يتركون جثثهم في الشوارع. وأضاف ان نجل شقيقه عندما عاد في اوائل ديسمبر من ايران كان ينقل باعتزاز لافراد العائلة وقائع التدريبات. وأكد محمد: «نجل شقيقي تعرض لعملية غسل الدماغ وكان يحمل سلاحاً من نوع الكلاشينكوف. إنه لم يكشف من الذي دبر له جواز سفر ولكن قال انه يتلقى الايعازات من أحد رجال الدين في مكتب فيلق بدر.
وأضاف محمد ان قوات الحرس الايراني هي المسؤولة عن تدريب نجل شقيقه الذي تلقى مبلغاً من المال ازاء دورته التدريبية الشهرية. انه تلقى من فيلق بدر مبلغ 330 دولاراً ازاء خدمته لمدة أربعة أشهر في فيلق بدر. وقال محمد: «انه تلقى تدريبات مختلفة. انه تلقى التدريبات اللازمة للميليشيات. كما دخل محاضرات سياسية ومحاضرات لعمليات الخطف.
وأضافت واشنطن تايمز: أشار السفير الامريكي في العراق السيد خليل زاد في شهر كانون الأول الى تدريب العراقيين في ايران حيث قال للصحفيين ان هذه المنطقة تشمل دولاً نهابة مثل ايران التي تتحين الفرصة للهيمنة على المنطقة.
وأضاف السفير الامريكي يقول: نحن لا نريد أن يتدخل النظام الايراني في شؤون العراق الداخلية. اننا لا نريد أن يتم تهريب الاسلحة من ايران الى العراق أو يتلقى العراقييون تدريبات في ايران. وأكدت واشنطن تايمز: ان ميليشيات بدر وقبل سقوط صدام حسين كانوا يعيشون في ايران والآن هم في بغداد. لديهم علاقات قريبة مع وزارة الداخلية ووحدات كوماندوز. ان السلطات الامريكية أبدت قلقها من تورط الميليشيات في انتهاك حقوق الانسان في السجون السرية. وتم العثور على هذه السجون في العاصمة العراقية. وقال جيم دوبينز مدير الأمن الدولي والسياسة الدفاعية في مؤسسة رند ان النظام الايراني له علاقات مع ميليشيات بدر ومن المرجح أنها لا تزال تتلقى التدريبات وان هذا الامر ينسجم مع ما يقال بشأن دعم ايران لهذه الميليشيات. السنة في بغداد يشكون دوماً عن الوحدات الضاربة التابعة لمليشيات بدر التي تستهدف القادة السنة والاعضاء السابقين في جيش صدام حسين.
ويشير مقال واشنطن تايمز الى أعمال الكشف التي قام بها المجلس الوطني للمقاومة الايرانية وأضافت قائلة: أعلن المجلس الوطني للمقاومة الايرانية وهو منظمة شاملة تضم المجموعات التي تعمل على اسقاط حكام ايران (أعلن) أن فيلق القدس جزء من قوات الحرس له عشرات المعسكرات في عموم ايران حيث يتم تدريب العناصر الاجنبية. ويقول المجلس الوطني للمقاومة الايرنية ان معسكر خميني للتدريب يقع في طريق خاوران – سمنان السريع (جنوبي شرق طهران) ويتدرب فيه عدد من العراقيين واللبنانيين والفلسطينين.
وأضافت واشنطن تايمز ان المجلس الوطني للمقاومة الايرانية يدعمها أعضاء الكونغرس الامريكي رغم أن وزارة الخارجية أدرجته في قائمة المنظمات الارهابية.