السبت,13أبريل,2024

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية 2023

المؤتمر السنوي2023

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

اجتماع إيران حرة 2023: إلى الأمام نحو جمهورية ديمقراطية

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينياعتراف مؤلم بالحالة المعيشية للشعب الإيراني .. أجور 90 بالمائة من العمال...

اعتراف مؤلم بالحالة المعيشية للشعب الإيراني .. أجور 90 بالمائة من العمال الإيرانيين خُمس خط الفقر

اعتراف مؤلم بالحالة المعيشية للشعب الإيراني-صورة أرشيفية
في اعتراف مؤلم يعكس عمق الكارثة في المجتمع الإيراني، وفي الوقت نفسه، يظهر ظلم واضطهاد النظام الإيراني المفروض على الشعب الإيراني، اعترف الأمين العام للجمعيات المهنية للعمال بأن 90٪ من عمال البلاد يعملون بالعقود ويتلقون الحد الأدنى من الأجور، أي أن أجورهم الشهرية مليون ومئتين ألف تومان (ما يعادل 86 دولار). ويأتي ذلك في وقت وصل فيه خط الفقر في إيران إلى 6 ملايين تومان (ما يعادل 450 دولار) في الشهر بحسب اعترافات مختلف مسؤولي النظام. وبناء على ذلك، فإن رواتب 90% من العمال الإيرانيين، البالغ عددهم 14 مليونًا، تمثل خُمس خط الفقر.

وأفادت وكالة أنباء «إيسنا» نقلًا عن «هادي ابوي»: «في الوقت الحاضر90٪ من عمال البلاد يعملون بالعقود ويتلقون الحد الأدنى من الأجور وللأسف، فإن العقود المؤقتة اخذ بالازدياد. فلذلك، لا يمكننا تحديد لمثل هذا المجتمع، الأجور على السلم الوظيفي والدرجات و يتم زيادة 60 ٪ للعامل الذي يتلقى الحد الأدنى من الأجورأي مليون و 200 ألف تومان، وكذلك زيادة 10 ٪ في الأجور للعامل الذي له 20 عامًا مدة الخدمة .

وعبرالأمين العام للجمعيات المهنية للعمال بأن متأخرات الأجور للعمال في السنوات الماضية يجب تعويضها، أكد قائلًا: لقد أعلنا مراراً وتكراراً أن المجلس الأعلى للعمل إلى جانب الزيادة السنوية في الحد الأدنى للأجور، سيعوض متأخرات الأجور للعمال في خطة مدتها خمس سنوات؛ على سبيل المثال، إذا كان من المقرر زيادة 20٪ على رواتب العمال ، فإن 10٪ أيضاً يضاف إلى متأخرات أجور العمال الدائنين منذ سنوات الحرب. وبهذا تدفع متأخرات الأجور.

يذكر أن السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية قالت بشأن الوضع الكارثي على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي في إيران الرازحة تحت حكم الملالي: النظام الإيراني القروسطى والإرهابي لا يريد و لا يستطيع حل أبسط القضايا والمشاكل المعيشية للمجتمع الإيراني فلذلك الحل الوحيد لوضع حد لمعاناة الشعب الإيراني هو الإطاحة بهذا النظام اللا إنساني.