الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمنائب بحريني يطالب الحكومة بالتحقيق في وجود معسكرات إيرانية

نائب بحريني يطالب الحكومة بالتحقيق في وجود معسكرات إيرانية

sepahحذر الحكومات الخليجية من «خلايا نائمة زرعتها إيران لاستخدامها وقت الحاجة»
الشرق الاوسط-دبي: سلمان الدوسري: طالب النائب السلفي المستقل الشيخ جاسم السعيدي نائب رئيس لجنة الشؤون التشريعية والقانونية في البرلمان البحريني وزارة الداخلية في البحرين، بالتحقيق الفوري في وجود معسكرات إيرانية، محذرا في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» دول الخليج من «خلايا إيرانية». كما أكد في الوقت ذاته على وجود عناصر استخباراتية و«عملاء» إيرانيين في الخليج.
ويأتي الحديث البرلماني البحريني بعد أيام من تحذيرات أطلقها النائب في البرلمان الكويتي الدكتور جمعان الحربش حول التواجد الاستخباراتي الايراني في الكويت،

وقال الحربش في الاجتماع الطارئ الذي عقده البرلمان الكويتي الأربعاء الماضي لبحث قضية العمال الأجانب في الكويت، إن 30 ألف عامل إيراني يعملون في الكويت ومعظمهم ينتمي إلى الحرس الثوري.
وفي اتصال هاتفي لـ«الشرق الأوسط» مع السعيدي اعتبر أن التحذيرات الأخيرة من التواجد الاستخباراتي الايراني في الخليج هو «إنذار مباشر لجميع الحكومات الخليجية من امكانية وجود خلايا نائمة ونشطة زرعتها إيران في قلب الخليج العربي بهدف استخدامها وقت الحاجة». وقال السعيدي إن أي توجه إيراني لزرع خلايا «غير مستغرب» مضيفا «الحكومة الايرانية تجاهر بالعداء للدول الخليجية وتهاجمهم بالأفعال والأقوال.. فلماذا لا تقوم بإيجاد ذراع لها في بلادنا».
وطالب النائب السعيدي وزارة الداخلية بإنشاء لجان تحقيق للكشف عن تلك العناصر المتوقعة، التي يقول السعيدي إنها مرسلة بهدف إنشاء معسكرات للتدريب، وانه من الممكن ان تكون في المزارع والبيوت المهجورة، «وذلك من باب اخذ الحذر والحيطة والعمل الوقائي فذلك من صميم الأمن الوطني لمملكة البحرين». وأضاف السعيدي «كما أننا لا نستبعد أيضا وجود عناصر من الحرس الثوري الإيراني مندسة في مملكة البحرين، خاصة وبعد الكشف عن الكثير من المخططات المحكمة التي تستهدف البحرين بشكل مباشر فمن الواضح أن الإرهابيين وأصحاب الفتن ليسوا فقط من الشباب المراهق ولكن هنالك من يقوم بتدريبهم وتوجيههم بأسلوب عسكري محترف وهذا ما يضع امامنا علامات استفهام كثيرة بحاجة إلى إجابات وتفسيرات واضحة وتلك مهام يجب ان تتبناها وزارة الداخلية». وأضاف «لا يخفى على الجميع ان تلك التصريحات الإيرانية المتواصلة على ألسنة مسؤوليها بينت بوضوح النوايا الإيرانية وسياستها نحو الخليج وهذا دليل آخر على نوايا الحكومة الإيرانية استخدام تلك الخلايا المزروع لزعزعة امن الخليج وزرع الفتن». وأعتبر البرلماني البحريني أن بلاده مستهدفة مباشرة من قبل أناس لا يريدون الخير لها، «وخير دليل على ذلك ما يتم ضبطه من مخدرات وأسلحة تهرب عبر البحر من قبل ايران». وقال «إن من المؤكد لدينا وجود عملاء ومجندين للاستخبارات الإيرانية في المملكة وهذا أمر من الممكن حدوثه ببساطة في ظل وجود أصحاب الفتن والإرهابيين المجرمين الموالين للخارج فهم من الممكن أن يوالوا الشيطان نفسه في سبيل دمار البحرين وخرابها فحقدهم دفين ونواياهم خبيثة وهذا ما ظهر للجميع من احداث في الايام التي مضت من حرب وقتل وتدمير». وكانت السفارة الايرانية في الكويت قد رفضت ما ردده النائب الكويتي جمعان الحربش حول حضور أعضاء في الحرس الثوري في صفوف العمال الإيرانيين المقيمين في الكويت.