الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانيةبيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : حقوق الانسانلجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة تدين صدور حكم الإعدام بحق فتاة...

لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة تدين صدور حكم الإعدام بحق فتاة عمرها 18 من قبل قضاء الملالي

Imageذكرت صحيفة إعتماد الحكومية ان جهاز القضاء المجرم في نظام الملالي أصدر حكمًا بالإعدام بحق فتاة عنرها 18 عامًا بتهمة قتل رجل كان ينوي اغتصابها.

وتدعى الضحية المحكوم عليها بالإعدام ”نازنين” وعندما كان عمرها 17 عامًا تعرضت للإعتداء من قبل ثلاثة رجال كانوا ينوون اغتصابها وابنة شقيقتها. وخلال الاشتباك وعندما كانت نازنين تحاول الدفاع عن نفسها,يقتل أحد المعتدين عليها. وكانت نازنين قد أكدت في جلسة المحكمة في الدفاع عن نفسها:« لقد ارتكبت القتل من أجل الدفاع عن كرامتي وكرامة ابنة شقيقتي ولم أكن أقصد قتل ذلك الرجل.

وفي تلك اللحظات لم أكن أعرف ماالعمل؟ ولم يكن هناك أحد يجيب استغاثتنا». رغم كل ذلك تجاهل القضاة الجرمون إفادات نازنين والتقارير المسجلة لساحة الجريمة وإفادات الشهود التي كانت تؤيد افادات نازنين وأحكموا عليها بالإعدام. ويقال ان المعتدين عليها يعودون إلى قوة البسيج التابعة لمدينة كرج.

وادانت السيدة سرفناز جيت ساز رئيسة لجنة المرأة في المجلس الوطني المقاومة الإيرانية, صدور حكم بالإعدام بحق هذه الشابة التي دافعت دفاعًا مشروعًا عن كرامتها وكرامة ابنة شقيقتها, مؤكدة:« حسب قوانين العقوبات التابعة للنظام نفسه, تسقط الملاحقة والعقوبة عن الشخص الذي يرتكب عملاً دفاعًا عن النفس أو الكرامة سواء لنفسه أو للغير». وقال السيدة جيت ساز« ان المصير المؤلم لـ نازنين يشكل نموذجًا واحدًا فقط من آلاف الحالات للانتهاك الذي تتعرض له حقوق الإيرانيات في ظل سلطة الملالي المعادية للمرأة». وطالبت رئيسة لجنة المرأة النشطاء والمنظمات المدافعة عن حقوق المرأة وحقوق الإنسان بادانة هذا الحكم التعسفي وتركيز الجهود من أجل انقاذ هذه الشابة من مشانق الإعدام.

لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
8 كانون الثاني / يناير 2006