الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

نبٶات تتحقق

دنيا الوطن – ليلى محمود رضا: ليست هناك من حالة صراع فريدة من نوعها کتلك التي بين المقاومة الايرانية وبين نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، إذ وعلى الرغم من کل الجهود الاستثنائية التي بذلها الاخير وبمختلف الطرق والاساليب فإنه لم يتمکن من کبح جماح المقاومة الايرانية وشل تحرکاتها ونشاطاتها والتأثير على دورها الحيوي، لکن الذي يلفت النظر کثيرا في هذا الصراع غير المتکافئ لکن المقاومة الايرانية تواظب عليه بکل حرص،

هو إن المقاومة الايرانية قد أعلنت الکثير من الحقائق والامور بشأن هذا النظام وحذرت منها على الدوام وطالبت بلدان المنطقة والعالم بإتخاذ المواقف اللازمة والمناسبة منها، ومع إن الکثيرين رأوا في بداية الامر بأن ماتطالب به المقاومة الايرانية غير واقعي ولايمکن تنفيذه ولکن ومع مرور الايام بدأت الصورة تختلف ويظهر رويدا رويدا صواب ومصداقية ماقد طالب به وحذرت من المقاومة الايرانية.

تحذيرات المقاومة الايرانية بأن هذا النظام يقوم بقمع الشعب الايراني ويقوم بإنتهاك مبادئ حقوق الانسان وعلى نطاق واسع وإنه يقوم بتصدير التطرف الديني والارهاب ويتدخل في بلدان المنطقة والعالم الى جانب إن سفاراته تعتبر أوکارا لإنطلاق النشاطات الارهابية وإن معظم العاملين في هذه السفارات هم من العاملين في المخابرات الايرانية والحرس الثوري ومهمتهم مراقبة النشاطات السياسية والاعلامية للمعارضة الايرانية ولاسيما المقاومة الايرانية وطالبت بطردهم، وقبل ذلك تحذيرها من الجوانب العسکرية للبرنامج النووي الايراني وبرامج الصواريخ الباليستية والمطالبة بقطع العلاقات مع هذا النظام کأفضل وسيلة لدرأ شره وعدوانيته، ومع الايام فإن تنبٶات المقاومة الايرانية هذه کلها تحققت وتبين للعالم بأنها لم تعلن إلا الصدق.

بعد إتضاح وإنکشاف المخططات الارهابية للنظام الايراني في ألبانيا والمانيا والدانمارك والولايات المتحدة، ومعرفة الدور المشبوه للسفارات الايرانية في إعداد وتنفيذ تلك المخططات، فقد بدأت التحذيرات من نشاطات هذه السفارات، وإن الخطوة الاخيرة التي بادرت إليها ألبانيا بطرد سفير النظام الايراني من ألبانيا، أکد للعالم من جديد صواب ومصداقية مواقف المقاومة الايرانية وکون تحذيراتها حقيقة وأمرا واقعا يجب أخذه على محمل الجد.
بقدر ماتأکد وثبت للعالم مصداقية المقاومة الايرانية وکونها تعمل من أجل المحافظة على السلام والامن والاستقرار والدفاع عن مصالح الشعب الايراني والعمل من أجل إسقاط هذا النظام حتى تتاح له سبل الحياة الحرة الکريمة فإن العالم قد تيقن وفي نفس الوقت أيضا من کذب وزيف النظام الايراني وسعيه المستمر من أجل خداع العالم وتحقيق مصالحه الخاصة المعادية للشعب الايراني والمضرة بالسلام والامن والاستقرار.