الأربعاء,1فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيالنفوذ الإيراني، خطر على استقلال الصحافة

النفوذ الإيراني، خطر على استقلال الصحافة

الكاتب: إيفان شيهان
موقع ”تان هال” الأمريكية
طوال عقود، بذل الحكام الثيوقراطيون لطهران الكثير من الجهد من أجل التأثير في وسائل الإعلام الغربية التي كانت ذات يوم متعهدة بالتزامها بالاستقلال الصحفي.
لقد كانت هذه الجهود ناجحة للغاية لدرجة أن العديد من هذه المنظمات أصبحت مهددة الآن من الداخل بعناصر – غالبا ما تتنكر في صورة صحفيين – لتصوير إيران على أنها ضحية للتدخل الذي تقوده الولايات المتحدة، بل وحتى تصوير لحرب تلوح في الأفق.

تُستخدم أدوات الدعاية هذه للتشهير بمعارضي النظام الإيراني في لحظات مهمة وتقويض الحريات الأساسية التي من شأنها أن تتسبب في انهيار النظام وكأنه بيت من ورق.
العديد من هؤلاء الصحافيين من أصل إيراني عملوا سابقًا في وسائل الإعلام الإيرانية الخاضعة لسيطرة الحكومة، وبعض منهم يكررون كببغاء، خطابات النظام كما لو كانوا لا يزالون يحصلون على الرواتب من النظام.

وقد وجد معظمهم بيئة عمل مريحة في وسائل الإعلام ذات الميول اليسارية في الغرب، بما في ذلك MSNBC ، وقناة الجزيرة الإنكليزية ، و British Channel 4 News ، و The Guardian ، و The Independent ، حيث يستفيدون بحرية لعرض مقالاتهم نزولاً عن رغبة طهران.
وهنا نتناول كيف يفعلون ذلك.
في السنوات الأخيرة، انتقى النظام بعض الوكالات الإخبارية لتعزيز وجود إعلامي “خاضع للرقابة” في إيران.

يحتاج المساعدون والمترجمون المحليون للصحفيين الأجانب إلى تصاريح من وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي.
عادة ما يأتي هؤلاء المتدربون من وزارة المخابرات ولديهم خلفيات سابقة في وسائل الإعلام المحلية.
وبمرور الوقت، يساعدون في إعداد التقارير ومقابلة كبار مسؤولي النظام الذين يتجنبون عادة التحدث إلى الصحافة الدولية.
مع تطور العلاقات مع بعضهم البعض، يتحول أولئك الذين يبدون رغبة خاصة إلى دعم توجهات الحكومة، إلى موظفين دائمين في لجنة إخبارية ويتم إيفادهم إلى الخارج.

مع أن بعضًا من هؤلاء الصحفيين يقومون، من وقت لآخر، بالإشارة إلى انتهاكات حقوق الإنسان في إيران، إلا أنهم يتجاهلون مواقف النظام الأساسية في المجالات الحساسة مثل احتمال تغيير النظام من خلال الاحتجاجات المحلية، وتأثير العقوبات في تأجيج المظاهرات المناهضة للنظام ، أو دور المعارضة المنظمة في دفع الاحتجاجات الشعبية.

في الواقع، إنهم يصرون، دون وجود أدلة، على أن العقوبات ستضر بالإيرانيين العاديين، وليس النظام. وأن دعم الولايات المتحدة للمتظاهرين، سيحشد السكان لحماية الملالي. والبديل للنظام هو مجموعة طائفية تعذب أعضائها وتريد تثبيت ديكتاتورية أكثر قسوة. لا يوجد هناك أبسط دليل وشاهد لدعم هذه الادعاءات التي تبدو واهية.
في الأسابيع الأخيرة، تم نشر سلسلة من التقارير في وسائل الإعلام الدولية للتشهير بالمعارضة الديمقراطية الرئيسية في إيران، منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

التقرير الأخير كان عبارة عن مقال مؤلف من 6،600 كلمة كتبها «أرون رضا ميرات» في صحيفة الغارديان التي اتهمت منظمة مجاهدي خلق بغسل دماغ أعضائها، وتعذيب أعضاء سابقين، ومضايقة النساء ، وقمع أكراد العراق نيابة عن صدام حسين، وقتل العلماء النوويين الإيرانيين بمساعدة اسرائيل. ويبدو أنه، لا الشهادات الرسمية من قبل وزارة الخارجية الأمريكية الحالية ولا السابقة ولا المسؤولين العسكريين الذين يدحضون هذه الادعاءات، ولا التقييمات الموثوقة التي قدمها الباحثون، تبدو كافية للتغلب على هذه الاتهامات الشنيعة.
من الضروري الانتباه أن «ميرات» ، الذي كتب التقرير التشهيري لإساءة سمعة منظمة مجاهدي خلق، كان يعمل في السابق كمراسل عمل في طهران، وقد عُرف برجل يثني بشكل كبير على رئيس النظام غير الليبرالي حسن روحاني.

كما قامت قناة الجزيرة الإنجليزية مؤخراً ببث برنامج يهاجم أعضاء مجاهدي خلق الذين يعيشون في ألبانيا.
وكان منتج هذا البرنامج وضيف البرنامج، «ويل يونغ»، هو من أصل إيراني ، وكان يعمل في السابق كمدير لمراسلين للقناة التلفزيونية الإيرانية التي تبث باللغة الإنجليزية ، وهي قناة “برس تي في” التلفزيونية، يقع مقرها في طهران وله علاقات وثيقة مع المرشد الأعلى علي خامنئي.

ظهرت قطع مماثلة تستهدف منظمة مجاهدي خلق في وسائل الإعلام الأخرى، حيث كان عملاء طهران يستفيدون من جمعياتهم الصحفية الغربية ومقالاتهم في محاولة لاقناع المتلقي بأن معارضي النظام الإيراني أسوأ من النظام نفسه.
بينما و في الواقع، منظمة مجاهدي خلق هي أكبر وأفضل مجموعة معارضة منظمة في إيران، وقد لعبت “وحدات المقاومة” في إيران دوراً رئيسياً في تنظيم المظاهرات المناهضة للحكومة.

المجموعة هي جزء من تحالف المنظمات المعارضة المنضوية تحت راية المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية الذي تقوده امرأة كاريزمية ، مريم رجوي ، وهي الحركة المعارضة الوحيدة التي لديها خطة واضحة من 10 نقاط لإيران الحرة التي تكون بمثابة مصدر عذاب لحماة قدماء لهذا النظام.
من الواضح أن حملة التشهير الإيراني لا تكاد تقتصر على مجاهدي خلق.
مراسل صحيفة «الغارديان» سعيد كمالي دهغان الإيراني ، وهو من أشد منتقدي العقوبات التي يفرضها الرئيس دونالد ترامب على طهران، عمل في السابق لصالح وكالة فارس للأنباء ، التابعة لقوات الحرس.
هذا التمايز، الذي من الواضح أنه سيعرض نزاهته الصحفية للخطر، غائب بشكل ملحوظ في مقالاته في الغارديان. كما إنه أيضا يعادي بشدة مجاهدي خلق.

بعث وزير الخارجية الأمريكي ، مايك بومبيو ، في الأسبوع الماضي تغريدة على مقال في مجلة نيوزويك كان قد أدعى فيه أن العقوبات الأمريكية التي أعيد فرضها من جديد ستمنع الإيرانيين العاديين من الوصول إلى الاحتياجات الإنسانية الأساسية.
وقال: عار على مجلة نيوزويك الوهمية لمساعدة وزير الخارجية الإيراني «جواد ظريف» الذي يروج الكذب. «الحقيقة هي: أن الولايات المتحدة لم تفعل إطلاقًا، فرض عقوبات على الغذاء والدواء».
قد تكون بعض المؤسسات الإخبارية المغرر بها ذات التوجهات اليسارية ببساطة يمكن أن تنخدع بتقارير مختلقة لطهران التي تزعم بأن الولايات المتحدة تخطط لحرب أخرى في الشرق الأوسط.

لكن عقوداً من المساومة من قبل الإدارات الأمريكية السابقة وحكومات الاتحاد الأوروبي، كل منها عملت بكل شوق وأكثر من الماضي على رسم طهران كنظام إيجابي، مما ساعد بلا شك إيران على زرع عناصرها في غرف الأخبار الغربية.
هؤلاء الكتاب المؤيدون لإيران ونقاباتهم ليسوا صحفيين عاديين. بل هم وكلاء العلاقات العامة لنظام يسجن المراسلين، ويفرض الرقابة على حرية التعبير في وسائل الإعلام ، ويستعبد أمة منتفضة.

يجب أن يتضمن الحديث عن صحافة مستقلة فضح عمليات نفوذ طهران في وسائل الإعلام الغربية ووكلائها الأجانب الذين يعملون على بث المعلومات المضللة.
إن الفشل في القيام بذلك يهدد الاستقلال الصحفي ويعرض القيم الأساسية لصحافة حرة للخطر.