الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايرانمخاوف الملا رئيسي من حركة مقاضاة المسؤولين عن مجزرة عام 1988

مخاوف الملا رئيسي من حركة مقاضاة المسؤولين عن مجزرة عام 1988

أبدى إبراهيم رئيسي، عضو لجنة الموت التي شكلها خميني في مجزرة السجناء السياسيين في العام 1988 ، مخاوفه من حركة مقاضاة المسؤولين عن تلك المجزرة والكراهية العامة تجاهه وتجاه سائر الجلادين في لجنة الموت، وأبرز غيظ نظام الجلادين وتأوهه من هلاك 17 ألف من عناصره وقال: هذا التيار (مجاهدي خلق) اغتال 17000 شخص. تم اغتيال العديد من المسؤولين وأئمة الجمعة بسبب أفعالهم.

وأكد أن حكم الإبادة لمجاهدي خلق قد أصدره خميني وقال خوفا من شدة الكراهية العامة وخوفا من محاكمة الجلادين لهذه العملية لابادة الجيل:: أراد البعض أن يصفوا حساباتهم معي واذا راجعتم حكم خميني فلم يذكر اسمي. اني كنت آنذاك نائب المدعي العام ولكنهم لا يعرفون الفرق بين نائب المدعي العام والقاضي.

وأعرب الملا رئيسي عن تأوهه ازاء هزيمته خلال مهزلة الانتخابات اثر رفع شعار لاللجلاد ولا للمخادع حيث لاقى كراهية عامة وقام بتصفية حسابه مع الملا المخادع حسن روحاني وقال: ستر الله عليّ ولم أصبح رئيسا للجمهورية حتي يصبح الدولار 5 آلاف دولار!

جدير بالذكر أن الملا الجلاد إبراهيم رئيسي عضو لجنة الموت في مجزرة 30 ألف سجين سياسي في العام 1988، حاول في كلمة ألقاها أمام مجموعة من عناصر النظام في مدينة مشهد يوم الأول من مايو الماضي أن يلقي المسؤولية عن جريمة كبرى ضد الانسانية على عاتق خميني، مبديا خوفه من الكراهية العامة تجاهه وتجاه الجلادين الآخرين في لجنة الموت. وقال:

التعامل مع تيار النفاق هو أحد المواجهات التي أنا فخور به.

انه كان رجلا عظيما حيث كان يعرف النفاق في ذلك اليوم الذي لم يكن يعرفه كثيرون. كان رجلًا عظيمًا كان يحذر جيدًا في حين لم يكن يعلم كثيرون ماذا كان يجري في البلاد. انه كان رائدًا في هذه القضية والآن ترون كيف يثيرون شبهات في الأذهان العامة.

في حين قال منتظري خليفة خميني في العام 1988 في الحوار مع 4 من الجلادين المنفذين لحكم ابادة السجناء السياسيين بينهم الملا الجلاد رئيسي:

باعتقادي ان أكبر جريمة منذ بداية الثورة ولحد الآن ارتكبت بأيديكم في الجمهورية الاسلامية. التاريخ سيديننا وسيكتبون أسمائكم في المستقبل ضمن المجرمين في التاريخ.