الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالجالية الإيرانية في جنيف وواشنطن ولاهاي يطالبون بضمان أمن سكان المعسكر

الجالية الإيرانية في جنيف وواشنطن ولاهاي يطالبون بضمان أمن سكان المعسكر

ashraf ذلك، نظم أبناء الجالية الإيرانية ومساندو المقاومة الإيرانية يوم الأربعاء 20 من آب (أغسطس) الجاري مظاهرة أمام مقري الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر في جنيف دانوا واستنكروا فيها مؤامرات النظام الإيراني ضد مدينة "أشرف" مطالبين اللجنة الدولية للصليب الأحمر بأن تؤكد لكل من القوات متعددة الجنسيات وأميركا مسؤولياتهما عن حماية سكان "أشرف" بموجب اتفاقية جنيف الرابعة وهي حماية لا يجوز نقلها إلى أية جهة أخرى.
ودان المشاركون في التظاهرة الهجمات الصاروخية والمؤامرات المتزايدة للنظام الإيراني ضد مدينة أشرف محذّرين من مأساة بشرية في ما يتعلق بمجاهدي مدينة "أشرف".

وشاركت وتحدثت في هذه المظاهرة شخصيات سياسية وإنسانية. وكانت السيدة دنيز غسلر رئيس بلدية غراند ساغونه السابق من فرع النساء في الحزب الديمقراطي السويسري المتكلم الأول حيث قالت في كلمتها: علينا أن نحمي مدينة أشرف. انهم محميون بموجب اتفاقية جنيف وعلى القوات الأمريكية وقوات التحالف أن تعطيا الضمان اللازم لحماية وأمن مدينة أشرف.
ثم تكلم السيد جان بير لونوا أمين عام جمعية التعليم والحرية السويسرية – الفرنسية حيث قال في كلمته: انني أشيد بعزمكم وتضامنكم لكون جهودكم مهمة ليست لأبناء الشعب الايراني فحسب وانما لجميع شعوب العالم والانسانية. فعلى حكومة سويسرا والصليب الاحمر الدولي اعطاء ضمان لتطبيق أحكام اتفاقية جنيف الرابعة وعلى الصليب الاحمر الدولي التدخل في الأمر والعمل بمسؤولياته كما عليكم مواصلة صمودكم بشجاعة وكونوا مطمئنين بأنكم منتصرون.
ثم جاء دور البروفيسور مارك هانزلين محامي مجاهدي "أشرف" حيث أشار إلى زيارته الأخيرة لمدينة "أشرف" مؤكدًا أن أي نقل لحماية مدينة "أشرف" إلى جهة أخرى بحيث يتضمن انتهاكًا لحقوق سكانها يعتبر في حد ذاته انتهاكًا سافرًا للقانون الدولي ولا يجوز إطلاقًا في أي ظرف كان. 
ثم انطلق المتظاهرون في مسيرة إلى مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر حيث التقى وفد من أفراد عوائل المجاهدين المقيمين في مدينة "أشرف" بمسؤولين في اللجنة وقدموا لهم رسالة عوائل سكان "أشرف" تتضمن مطالبهم. وفي الختتام تلي بيان التظاهرة.
http://video.google.com/videoplay?docid=4762722347806085368&hl=en
أبناء الجالية الإيرانية يتظاهرون في كل من واشنطن ولاهاي
كما تظاهر أبناء الجالية الإيرانية ومناصرو المقاومة الإيرانية في واشنطن ومعهم أفراد عوائل المجاهدين المقيمين في مدينة "أشرف" وأقاربهم أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر احتجاجًا على مؤامرات نظام الملالي الديكتاتوري الحاكم في إيران ضد سكان "أشرف" وانتهاك حقوقهم كمحميين بموجب اتفاقية جنيف.
واستنكر المشاركون في التظاهرة التي أوردت صحيفة "واشنطن تايمز" وقائعها هجمات النظام الإيراني الصاروخية ومؤامراته المتزايدة ضد مدينة "أشرف" محذرين من مأساة بشرية قد تحصل ضد مجاهدي مدينة "أشرف". 
وأكد المتظاهرون مسؤولية الأجهزة الدولية والقوات متعددة الجنسية خاصة الإدارة الأمريكية عن هذه المأساة مطالبين بمواصلة وتعزيز الإجراءات الأمنية لحماية مدينة "أشرف".
وقال المتظاهرون "إننا واقفون بجانب أشرف حتى النهاية ولن نسمح لحكام إيران بإلحاق أذى بمجاهدي الشعب الإيراني".
وخلال هذه التظاهرة حضر أحد المسؤولين في مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في واشنطن موقع التظاهرة وتحدث مع المتظاهرين وعوائل مجاهدي مدينة "أشرف". فأكدت عوائل وأقارب المجاهدين ضرورة تأمين وضمان الحماية لسكان "أشرف" وفق مبدأ "نان رفولمان" (عدم النقل القسري) والحقوق القانونية لأبناء الشعب الإيراني الغيارى بهذا الخصوص.
وفي هذا المجال أصدرت لجنة الدفاع عن سكان "أشرف" بيانًا جاء فيه: "إن النظام الإيراني وأياديه في العراق لم ولن يتركوا جريمة ضد ”أشرف” إلا وارتكبوها وسوف يرتكبون المزيد.. فلذلك إذا تم التزام الصمت حيال المؤامرات المتزايدة التي يحيكها هذا النظام الهمجي ضد مدينة ”أشرف” فسوف تتجرأ الفاشية الدينية على خلق مأساة بشرية". كما وطالبت اللجنة في بيانها بالاستمرار في حماية مدينة "أشرف" من قبل القوات متعددة الجنسية في العراق.
كما وفي هولندا تجمع أبناء الجالية الإيرانية ومساندو المقاومة الإيرانية في مدينة لاهاي أمام المكتب المركزي للجنة الدولية للصليب الأحمر احتجاجًا على مؤامرات النظام الإيراني ضد مجاهدي "أشرف" مؤكدين مسؤولية القوات متعددة الجنسية والإدارة الأمريكية عن توفير الأمن لسكان "أشرف" وضمان سلامتهم مطالبين باتخاذ الأجهزة الدولية موقفًا حازمًا بهذا الشأن.
http://video.google.com/videoplay?docid=-3268930024095598988&hl=en
وفي ذات السياق، أقيمت يوم الأربعاء 20 آب (أغسطس) الجاري مظاهرة أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في واشنطن استنكر فيها أبناء الجالية الإيرانية وعوائل وأقارب مجاهدي "أشرف" مؤامرات النظام الإيراني المتزايدة منبّهين إلى خطر مأساة بشرية ضد آلاف المجاهدين المقيمين في مدينة أشرف ومطالبين بمواصلة وتعزيز الضمانات لحماية هذه المدينة. وقال المتظاهرون في شعاراتهم ولافتاتهم: "نطالب الصليب الأحمر بضمان حماية أشرف". 
وخلال مظاهرة أبناء الجالية الإيرانية في واشنطن تليت رسالتان من باب فيلنر النائب في الكونغرس الأمريكي من الحزب الديمقراطي وتام تانكريدو النائب في الكونغرس الأمريكي من الحزب الجمهوري إلى الجنرال بترائوس قائد القوات متعددة الجنسيات في العراق أكدا فيها مسؤولية القوات متعددة الجنسيات عن المضي قدمًا في حماية سكان مدينة "أشرف" وعدم نقلها إلى أية جهة أخرى. وأكد النائب فيلنر في رسالته أن نقل حماية أشرف إلى جهة أخرى انتهاك سافر لواجبات أميركا بموجب القوانين الدولية.
وأمام تظاهرة أبناء الجالية الإيرانية في واشنطن ألقى الكلمة الدكتور محمد قرباني من أعضاء المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية والبطل القومي الإيراني في المصارعة وبطل المصارعة العالمي السابق.
وخلال المظاهرة حضر أحد المسؤولين القدامى في اللجنة الدولية للصليب الأحمر في واشنطن حشد المتظاهرين والتقى بممثليهم وعوائل المجاهدين المقيمين في "أشرف". وطالب عوائل وأقارب مجاهدي "أشرف" اللجنة الدولية للصليب الأحمر بأن تتخذ الموقف من حماية سكان "أشرف" وتوفير الأمن القضائي لهم ومسؤولية القوات الأمريكية عن ذلك وأن تذكر القوات متعددة الجنسيات بالتزاماتها وتعهداتها بحماية سكان "أشرف" وضمان تنفيذ مبدأ "عدم النقل القسري".
هذا ونقلت وكالة أنباء "رويترز" تقريرًا عن المظاهرة جاء فيه: "طالب المتظاهرون أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بضمان الأمن لسكان معسكر "أشرف" في العراق.. وهو معسكر مستقل يديره أعضاء المعارضة الإيرانية منظمة مجاهدي خلق". 
http://video.google.com/videoplay?docid=-4606372173874152670&hl=en
وتظاهر في العشرين من الشهر الحالي مئات الإيرانيين من اعضاء "مجاهدي خلق" في جنيف مطالبين بحماية انصار المنظمة المقيمين في مدينة اشرف العراقية القريبة من الحدود مع إيران.
واعرب المتظاهرون عن مخاوفهم من انتقال السلطات الامنية في مدينة اشرف حيث يقيم عدد كبير من عناصر مجاهدي خلق، من القوات المتعددة الجنسيات الى القوات العراقية ما سيؤدي حسب قولهم "الى كارثة انسانية".