السبت,10ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهاشرف الارض والنبع

اشرف الارض والنبع

ashrafيوسف جمال: اشرف ليس اسماً مجرداً وانما هو معنى حياة وصمود وتحدي ونبع فيض الديمقراطية والتطلع نحو المستقبل المشرق، اشرف اسم لمكان او بقعة صغيرة من الارض العراقية يسكنها رجال المقاومة الايرانية الذين حولوا هذه الارض الصحراوية الى واحة خضراء يجتمع فيها كل الشرفاء والاحرار لتزدهر الافكار وتتلاقح فيما بينها على الخير والتحرر الوطني ولتجف تلك الاشجار والازهار اليانعة على الرغم من قطع المياه عنها من قبل عملاء النظام الايراني في تفجير محطة المياه التي كانت تروي الاراضي الزراعية التي تستفيد منها القرى المحيطة باشرف والتي يقدر المستفيدين منها باكثر من عشرين الف مزارع.
هذه الارض التي يسكنها الرجال المقاومين العزل من السلاح والمحميين دوليا وفق المواثيق والاعراف الدولية اخذت قضية وجودهم في العراق وفي هذا المعسكر المشع بالافكار الديمقراطية والانسانية الى الظهور على سطح الاحداث واخذت تقلق عوائل المجاهدين في الخارج ولكن السؤال لماذا تثار هذه القضية وبشكل ملح ومتزايد هذه الايام؟.

المراقب للاحداث يستطيع الاجابة على هذا السؤال وتكمن الاجابة في رد الملالي على انتصارات المقاومة الايرانية في الساحة الدولية وانحسار وانكماش الدور المللي في هذه الساحة وازدياد العزلة الدولية والداخلية لنظام الملالي وتزايد الضغط الشعبي الايراني على النظام المتهرئ على الرغم من حملات القمع الواسعة والاعدامات التي طالت الطلبة والعمال والمدرسين والفتيان دون سن الثامنة عشرة.
فقد اخذ هذا النظام يضغط على عملائه في العراق من كيانات واحزاب دينية مرتبطة بالاجندة الايرانية ومنفذة لهذه الاجندة والتي اخذت تطالب علنًا ومن دون استيحاء بنقل حماية هذا المعسكر من القوات الاجنبية الى القوات العراقية وهي مخالفة قانونية او اعطاء الخيار للمقاومين السلمين في اشرف من مغادرة العراق او العودة الى ايران ويدرك هؤلاء ممن ينادون بهذه الطروحات حتى في البرلمان العراقي انهم يريدون في ذلك ارضاء اسيادهم من ملالي قم وطهران ولكن العالم ومؤسساته الدولية والقانونية والانسانية تدرك فحوى هذه الدعوات التي تدفع الجريمة ابادة بشرية للمقاومين في اشرف وهذا لن يتم اطلاقا لعملاء ايران فالقانون الدولي والمواثيق الدولية تحمي سكان اشرف كما تحميهم الاخلاق والقيم العربية الاصيلة التي يتحلى بها الشعب العراقي الاصيل وليس ذوي الجنسيات المزدوجة من اللصوص والقتلة.