الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةإذاعة سويس انفو: معارضون إيرانيون يُطالبون بحماية سكان "مخيم أشرف" بالعراق

إذاعة سويس انفو: معارضون إيرانيون يُطالبون بحماية سكان “مخيم أشرف” بالعراق

ashraf اللورد كينغ: أي نقص في ضمان حماية سكان أشرف خرقاً صارخاً للقوانين الانسانية الدولية
اعتبر اللورد كينغ عضو مجلس اللوردات البريطاني أي نقص في ضمان حماية المجاهدين المقيمين في مدينة أشرف متمثل في نقل قسري أو اخراج (اعتبره) خرقا صارخا للقوانين الانسانية الدولية وكذلك خرق لمبدأ عدم النقل القسري وأكد أن جميع أعضاء مجاهدي خلق تشملهم الحماية بموجب اتفاقية جنيف الرابعة.
وقال اللورد كينغ في مقال نشرته صحيفة بيرمنكام بوست البريطانية: احتشدنا يوم الاربعاء أنا ومئات من الايرانيين أمام مكتب الصليب الاحمر الدولي في لندن لنطالب هذه المؤسسة الانسانية الدولية باستمرار حماية القوات الاميركية للمعارضة الايرانية الرئيسية أي منظمة مجاهدي خلق الايرانية في مدينة أشرف بالعراق.

وأضاف اللورد كينغ أن أي نقل لحماية اشرف سيؤدي الى فاجعة انسانية. فعلى لجنة الصليب الاحمر الدولية أن لا تسمح بأن يحصل مثل هذا الامر.
وأضاف عضو مجلس اللوردات البريطاني "ان الجالية الايرانية في بريطانيا والكثير من أعضاء البرلمان البريطاني قلقون من هذه التطورات".
إلى ذلك، بثت اذاعة سويس انفو تقريرا عن مظاهرة الجالية الايرانية من أنصار المقاومة دعماً لسكان مدينة أشرف أمام مكتب الصليب الاحمر الدولي في جنيف وأجرت بهذا الصدد مقابلة مع افشين علوي عضو لجنة الشؤون الخارجية للمجلس الوطني للمقاومة الايرانية.
وقالت الاذاعة "نظم "المجلس الوطني للمقاومة في إيران" المعارض للسلطات الحاكمة في إيران، بالاشتراك مع أهالي سكان مخيم أشرف بالعراق، مظاهرة يوم 20 أغسطس أمام قصر الأمم في جنيف للمطالبة بحماية دولية. وردد المتظاهرون الذي رفعوا الأعلام الإيرانية  شعارات تطالب بتدخل الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر من أجل تأمين الحماية لحوالي 3500 شخص متواجدين في المخيم وعدم ترحيلهم منه بدون إرادتهم".
يشرح أفشين علوي، عضو لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية أسباب ودوافع تنظيم لهذه المظاهرة قائلاً: هذه المظاهرة اليوم هي من تنظيم عائلات المعارضين الإيرانيين المتواجدين في مدينة أشرف بالعراق. الهدف منها جلب انتباه الرأي العام العالمي للخطر الذي يهدد بإيعاز من السلطات الإيرانية، حوالي 3500 مقاوم إيراني يعيشون في هذه المدنية.
والسبب في هذا التحرك هو أن هؤلاء الأشخاص الذين تضمن معاهدة جنيف الرابعة حمايتهم عن طريق القوات المتعددة الجنسيات في العراق بدأ يظهر حديث عن إمكانية تسليم مسؤولية حمايتهم للسلطات العراقية وهذا يبعث على القلق خصوصا عندما ننظر الى الأمور من منظور ما يحدث في العراق والتدخلات التي تمارسها السلطات الإيرانية وقوات (فيلق) القدس في العراق. فقد تعرضت مدينة أشرف مرات عديدة لهجمات بالصواريخ وتعرضت لاعتداءات من أجل قطع التزود بالمياه وأخرى ضد العمال العراقيين العاملين فيها. وهذه التخوفات تدفعنا الى الاعتقاد بأنه في حال الإقدام على ترحيل وتسليم سكان أشرف فإن كل الاحتمالات واردة.
حماية سكان مدينة أشرف أمر معترف به من قبل كل المنظمات الدولية بما في ذلك اللجنة الدولية للصليب الأحمر والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، وهذا وفقا لما تنص عليه معاهدة جنيف الرابعة. وهو ما تم الاعتراف به أيضا بعد تحقيق مكثف من قبل الحكومة الأمريكية و من قبل القوات المتعددة الجنسيات.
وما يرغب أهالي سكان أشرف جلب الانتباه إليه من خلال هذه المظاهرة هو حث اللجنة الدولية للصليب الأحمر والمنظمات الدولية والأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة على التدخل في هذه الحالة الخاصة التي بالإمكان أن تتحول الى وضعية مأساوية، وتجنبا لحدوث كارثة لا تُحمد عقباها.
لوفد الذي سيقابل اليوم هذه المنظمات سيعرض هذه المطالب والمتمثلة في ضرورة التدخل المباشر لتذكير القوات المتعددة الجنسيات في العراق بان أي نقل لهؤلاء الأشخاص بدون موافقتهم ورغم إرادتهم هو أمر مخالف لبنود معاهدة جنيف الرابعة، لأن من يقع تحت حماية هذه المعاهدة لا يجوز لأي كان أن يقوم بترحيله رغم إرادته.