الإثنين,28نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهوما هو الخيار الأفضل؟

وما هو الخيار الأفضل؟

RAGAVIصوت العراق – د. محمدالموسوي: يقول المثل الشعبي (الباب اللي يجيك منه الريح سده واستريح) … وفي فترة من العمرلم نكن ندرك قيمة ومعاني هذه الأمثال والحكم المأثورة القيمة والتي هي حصيلة تجارب مرمرة عاشتها البشر وأفرزت هذه الأمثال لتكون تراثا يرشد به اللاحقون … وادركنا بعد نضوج أخذ حقه من ضريبة سواء كانت هذه الضريبة سني عمر مضنية أو مال فنى أو عزيز فقد أوقلب مليىء بالألم والحسرة أوعين جف دمعها الأصيل من كثرة ما أبكوها .. وأبكاها الجميع باختلاف ملابسم وتطابق سلوكهم ونهجهم و وسائلهم … كان الجميع ولازالو ميكافيليون مفرطون … في ذلك الزمان الغابركنا نعمل بعكس المثل الشعبي وكأننا نقول أن المثل يقول (الباب الذي يأتيك منه الريح أفتحه واستريح) و عذرنا الوحيد في ذلك هو جهلنا الذي قادنا إلى تخيلات خاطئة ….

أما اليوم وبعد إدراك نأخذ بحقيقة المثل إلى حد التطرف .. وعندما تأتيك ريح صرصرعاتية من باب إيران اليوم أو أي باب فعليك حشد كل ما لديك من طاقة لسد وحب هذا الباب … ومن جانبي أقدر وأعي الأسباب التي أدت إلى قيام سور الصين العظيم وجدار برلين وعندما زالت الأسباب زال جدار برلين واحتفلنا مع من إحتفلوا بزواله … و واقع العراق وأهله وحكومته وما نلاقيه من مصائب بسبب نظام طهران كواقع الكثير منا في هذه الحياة كمن قبل بالباطل يومأ فأحيط به فأصبح يقلب كفيه على نفسه وعلى حاله والباطل الذي قبل به أو جاوره أو لم يسعى لتغييره … وأنا واحد من أولئك الناس الذين قبلوا بالباطل تكتيكياً و لم أرى في أحد أوجهه حقاً أو أملاً في أن يصبح حقأ في يوم من الأيام مع الصبر والجهد … الباطل ينمو باطل ولا يتحول وإنما ينكسر والحق ينمو حقأ ولا يتحول ولا ينكسر لكنه يرفص أو يقتل ويبقى حياً أزلياً ….
وهنا أستطيع أن أقول وأعلن ما لا يستطيعه غيري ومن منطلق المسؤلية ليس إلا … وأقول أنه لا فضل لنظام طهران على أي عراقي مطلقاً فما قدمته طهران للشيعة العراقيين الذين كانوا في ضيافتها لم يكن مبدئيأ مطلقأ بل كان مشروطأ ومكبلأ بقيود لا قبل لهم ولا خيار لهم ولا مناص … وما قدمته للأكراد كان أكثر بكثير مما قدمته للشيعة العراقيين … إلا أن الشيعة كانوا مطالبين بسداد فوري وكذلك العلمانيين الأكراد .. وهنا لا أجد مبرراً لولاء السياسيين العراقيين سواء كانوا شيعة أو أكراد علمانيين أو شيوعيين أو ديمقراطيين أوغيرهم … وخصوصاً في ظل إصرارنظام طهران على هدم العراق وقتل أبناءه وإفشال واحراج حكومته كما حدث مع حكومة الدكتور الجعفري … وأحداث البصرة التي أحرجوا بها حكومة الدكتور المالكي … أو النيل من شخص رئيس جمهورية العراق على لسان وبأقلام برلمانيين إيرانيين … لما كل هذا الإصرار على الإضرار بالعراق والهيمنة عليه ولما كل هذا الإصرار على السكوت والتسليم .. والولاء لنظام طهران … ولما هذا الإنصياع التام لرغبات إيران التي شوهت صورة العراق وحكومته وشعبه أمام الجتمع الدولي … وتدرك حكومة طهران خطورة ما تفرضه على العراقيين وأنه قد يصل بهم ويوصلهم إلى الهلاك لكنها لا تبالي إلا بمصالحها فقط واليوم تستخدمهم كلاقطة جمر فإن إحترق أحد فهم المحترقون وهي المتمتع بهذا الجمر وهذا ما يتعلق بمدينة أشرف معقل منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في العراق…حيث تضغط حكومة طهران بإتجاه وضع اليد على هذه المدينة وترحيل سكانها إلى مقاصل الإعدام في طهران والجميع يعلم بسجل إيران العملاق في إنتهاكات حقوق الإنسان وتسعى طهران جاهدة لجعل الحكومة العراقية وسيلتها لتحقيق هذه الغاية المخلة بحقوق الإنسان والأعراف النبيلة لتجعل من الحكومة العراقية شريكاً لها في هذه الجريمة..بل ستكون حكومة بغداد الطرف المدان أولأ وذلك لكون مدينة أشرف مدينة قائمة على أرض عراقية وواضحة المعالم والبيانات .. والخيار الأفضل أمام حكومة بغداد هو تسليم ملف هذه المدينة إلى جهة دولية وتبقى هي بعيدة سالمة مسلمة وذات صورة شفافة نقية أمام العالم ومؤسساته الدولية وبعيدأ عن أزمات إيران السياسية الداخلية وخصوصأ أن منظمة مجاهدي خلق منظمة سياسية إيرانية معارضة وتقبل بخيار الإستفتاء كحل ثالث ويؤيد سكان مدينة أشرف هذ الحل السلمي .. إلا أن نظام طهران يرفض ذلك ويصر على قتلهم ماديأ ومعنويأ وهذه جريمة لايجوز ولا يحق للعراق أن يقوم بها نيابة عن نظام طهران أو يشترك فيها … وهم أي سكان مدينة أشرف خصوم رأي لنظام طهران كما كنا خصوم رأي لنظام صدام و لايحق لأحد قتلنا ولايحق لأحد قتلهم … بل إزالة الأسباب ماداموا ومادمنا خصوم رأي … لاتقتلوا أمرىء دافع ويدافع عن رأيه وحقه بالوجود … لاتصادروا الآراء ولا تكمموا أفواه الناس .. الإصلاح ما استطعتم … الإصلاح .. الإصلاح .. و أفشوا السلام بينكم .. هذا هو الإسلام المحمدي … وأخلاق آل بيت رسول لا تأمركم بحصار أحد أوإلحاق الأذى و الضر بالأخرين … وحصار مدينة أشرف وحرمانهم وأذيتهم والسكوت على إلحاق الأذى بهم وحرمانهم من حقوقهم العقائدية الروحانية وغيرها أمر يتنافى تمامأ مع أخلاق آل بيت رسول الله …. لاتخرجوا عن صلاحكم .. ولا تكونوا فريسة سهلة لأفخاخ نظام طهران … لنكن أحراراً في دنيانا
وإلى عراق أفضل …