الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايرانبالملايين أرقام البٶس والحرمان في ظل حکم ملالي إيران

بالملايين أرقام البٶس والحرمان في ظل حکم ملالي إيران

فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن: طوال الاربعة عقود الماضية من حکم نظام الملالي في إيران، فإن أکثر شئ نجحوا فيه بشکل ملفت للنظر بحيث صاروا الاول فيه عالميا، هو براعتهم في زراعة کل أنواع وأشکال وأنماط البٶس والحرمان والمعاناة والاوضاع السيئة، فهناك أکثر من 40 مليون إيراني يعيشون تحت خط الفقر بإعتراف قادة ومسٶولي النظام

کما إعترفوا أيضا بأن هناك أکثر من 5 ملايين لايجدون مايسدون به أودهم أي يعانون من المجاعة، کما إن هناك 11 مليون عائلة تعاني من الادمان، وعدة ملايين تعاني من البطالة، ولکن لايبدو إن ماکنة صناعة البٶس لنظام الملالي ستتوقف بل إنها ماضية قدما في إنتاجها السلبي.
جريا على ماعملت به ماکنة صناعة البٶس للنظام الديني المتطرف في إيران وفي إعتراف صادم ومٶلم جديد أکدت” فريد براتي سده” نائبة مدير منظمة الوقاية والعلاج في مركزالخدمات الاجتماعية في هذا النظام من أن”19 مليون من نسمة إيران يسكنون في ثلاثة آلاف مناطق من العشوائيات.”، وهو رقم متواضع بطبيعة الحال قياسا الى الرقم الحقيقي والذي سيکون مرعبا ولذلك يتحاشى النظام دائما ذکره، ولکن رغم ذلك فإن هذا الرقم وعلى الرغم من تواضعه، يدل على إن ربع سکان إيران التي هي واحدة من أغنى بلدان العالم من حيث الموارد الطبيعية، يسكنون في العشوائيات.

السکن في العشوائيات کما هو معروف عالميا وفي الاوساط المهتمة بإجراء الدراسات والبحوث الاجتماعية، واحد من أبرز عوامل تشديد العاهات الاجتماعية مثل الإدمان والطلاق والقتل والفساد والجرائم الجزئية والكلية. ولذلك فإننا عندما نجد أن هناك أرقاما مليونية في مجالات تدل کلها على مختلف أنواع الجرائم والجنح والعاهات الاجتماعية الاخرى، إنما هو بسبب أن النظام يوفر أجواءا ومناخات تساعد على ذلك من أجل إستمرار حکمه القمعي المتخلف، فهذا النظام الدجال لايريد مجتمعا مثقفا واعيا ومتحضرا ومتسلح بالعلم بل هو يريد مجتمعا غارقا في الجهل والظلام والجريمة والبٶس والحرمان.

40 عاما وماکنة البٶس لنظام الملالي لاتتوقف عن إنتاجها ولازالت تصر على المزيد والمزيد من الانتاج، ولکن لايبدو إن هذا الظلم والاجحاف بحق الشعب الايراني سيدوم للأبد، خصوصا بعد إندلاع إنتفاضة 28 کانون الاول 2017، التي تقودها منظمة مجاهدي خلق ولازالت مستمرة في صورة الاحتجاجات والاضرابات والاعتصامات الغاضبة التي تدعو وبإلحاح الى إسقاط النظام وبناء إيران حرة أبية تأبى الجهل والتخلف والجريمة.