الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالسيدة مريم رجوي: المجازر الوحشية لن تثني إرادة الشعب الإيراني لتحقيق التغيير...

السيدة مريم رجوي: المجازر الوحشية لن تثني إرادة الشعب الإيراني لتحقيق التغيير في إيران

adamفي حملة اعدامات غير مسبوقة تم تنفيذ احكام الإعدام بحق 29سجينًا صباح أمس الاحد 27 تموز (يوليو) الجاري في سجن ايفين الرهيب في العاصمة الإيرانية طهران.
وفي حديثه مع وكالة أنباء (فارس) الحكومية الإيرانية هدد (سعيد مرتضوي) المدعي العام في النظام الإيراني وهو ممن يقفون وراء قتل (زهراء كاظمي) الصحفية الكندية الإيرانية الأصل بان وتيرة الاعدامات الجماعية في إيران سوف تستمر، واضاف مرتضوي قائلاً: «مرة أخرى تتشرف السلطة القضائية ان تعرض القضاء نموذجًا آخر من حزمه وصلابته وصرامته لأبناء الشعب الإيراني الشرفاء».
وخوفاً من الانتفاضات والاحتجاجات الشعبية التي تقوم بها أبناء الشعب الإيراني الناقمون، حاولت سلطات النظام الإيراني منع اثارة الغضب والغليان الشعبي وذلك باجراء مقابلات صحفية.   
 

وجاء في بيان اصدرته أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية:
كانت المقاومة الإيرانية قد أعلنت السبت انه ومن ضمن 30 سجينًا يريد النظام الإيراني أن يعدمهم، هناك عدد من السجناء السياسيين تم اعتقال بعضهم خلال انتفاضة أهالي العاصمة طهران احتجاجًا على تقنين البانزين في تموز 2007 والآن يعدمهم النظام بحجة أنهم من «الاشرار».
وتدعو المقاومة الإيرانية المجتمع الدولي خاصة الامين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي والمفوضة العليا لحقوق الانسان في الأمم المتحدة وكافة المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان إلى اتخاذ خطوة عاجلة للحيلولة دون مجزرة السجناء في إيران وتطالب باحالة ملف الانتهاك الوحشي لحقوق الانسان في إيران إلى مجلس الأمن الدولي لاتخاذ اجراءات ملزمة ضد نظام الملالي الحاكم في إيران.
هذا وكانت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية قد قالت يوم أمس ان: «إعدام هذا العدد من السجناء في يوم واحد محاولة يائسة من قبل النظام الإيراني لاحتواء الغضب العارم المتزايد للشعب الناقم والحيلولة دون اتساع نطاق الانتفاضات الشعبية. إلا أن هذه الممارسات القمعية والمجازر الوحشية لن تثني إرادة الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية لتحقيق التغيير في إيران».
كما أشارت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية إلى أن النظام الإيراني أعدم خلال السنوات الماضية كثيرين من السجناء السياسيين تحت يافطة أنهم من المجرمين العاديين، قائلة: «إن مجزرة 30 سجينًا تزامنًا مع الذكرى السنوية لبدء مجازر 30 ألف سجين سياسي في عام 1988 تثبت أن هذا النظام لا يبقى على السلطة ولو ليوم واحد من دون الإعدامات والمجازر».