الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أنا کما تقولون تماما!

دنيا الوطن – مها أمين: طوال الاعوام الماضية، رفض القادة و المسٶولون الايرانيون بشدة کافة ماقد قيل بشأن تدخلاتهم في المنطقة ومن إنهم يستغلون تدخلاتهم و يوظفونها لصالح تحقيق غاياتهم و مخططاتهم، وإستمر هذا الرفض على الرغم من إن المقاومة الايرانية قد ساقت أدلة و مستمسکات لاتقبل الجدل و النقاش بشأن دورهم المريب في المنطقة و تدخلاتهم السافرة فيها.

عندما يلوح رئيس البرلمان الايراني بتفجير الوضع في منطقة الشرق الأوسط، وهو مايمکن إعتباره اعترافا بالدور التخريبي للنظام الإيراني في المنطقة وذلك اعتمادا على مليشياتها الإرهابية للتدخل في شؤون الدول الأخرى الداخلية. عندما قال خلال کلمة له يوم الجمعة الماضي، ان أمن الشرق الأوسط سيكون مهددا إذا تعرضت طهران لمزيد من الضغوط. هذا الکلام، يعتبر تصديقا لکل ماقد ذکرته و تذکره المقاومة الايرانية عن تدخلات النظام و دوره المشبوه في المنطقة، ولهذا الاعتراف أهميته الاعتبارية الخاصة لأنه يتزامن مع قرب إنعقاد التجمع السنوي العام للمقاومة الايرانية#FreeIran2018، في الثلاثين من الشهر الجاري في باريس والذي تتوقع أوساط المراقبين السياسيين من إنه سيکون تجمعا إستثنائيا فريدا من نوعها لأنه يقترن مع أوضاع و متغيرات إيرانية غير إعتيادية إذ يعاني النظام الايراني من أوضاع صعبة جدا حيث تحاصره الازمات من کل النواحي.

التصريحات الاخيرة لرئيس البرلمان الايراني و التي ألمحنا إليها آنفا، هو بمثابة إعتراف واضح کمن يخاطب مجموعة دأبت على إتهامه بإرتکاب جرائم قائلا: أنا کما تقولون تماما. ولاريب من إن هذا الاعتراف لم يأت إعتباطا وانما جاء بعد أن صار النظام في وضع لايحسد عليه أبدا و يريد من خلال تهديده هذا أن يضع حدا للضغوط القوية على نظامه متناسيا من إن نظامه لم يکف ولو ليوم واحد عن التدخلات في المنطقة وإن إعترافه هذا بمثابة تصديق لأمر واقع أو إعتراف ببديهية!

بلدان المنطقة و العالم المتضررة من تدخلات هذا النظام و دوره المشبوه، يجب عليها أن تتذکر دائما بأن من الخطأ الاعتقاد إحتمال و إمکانية أن يکف عن نهجه المشبوه هذا، خصوصا وإنه يستمد وجوده من هذا النهج، ولذلك فإن بلدان المنطقة و العالم معنيين بالتغيير السياسي في إيران، وإن دعم و تإييد النضال المشروع للشعب الايراني و للمقاومة الايرانية من أجل الحرية و التغيير هو في صالح أمن و إستقرار المنطقة و العالم وإن الاعتراف الرسمي بنضال المقاومة الايرانية بهذا الصدد و إعتبارها الممثل الشرعي للشعب الايراني و الحضور الرسمي في التجمع السنوي العام للمقاومة الايرانية#FreeIran2018، من شأنه أن يکون عاملا و دافعا قويا لترجمة ذلك الدعم و التإييد و تهيأة الاجواء المناسبة للتغيير.