الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالتجمع السنوي العام للمقاومة الايرانية#FreeIran2018، الذي سيقام في باريس في ال30 من...

التجمع السنوي العام للمقاومة الايرانية#FreeIran2018، الذي سيقام في باريس في ال30 من حزيران 2018،

لا أمل للنظام الايراني
وكالة سولا پرس – هناء العطار: ينام قادة و مسٶولوا نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و يصحون على إحتجاجات و إضرابات و إعتصامات مختلف شرائح الشعب الايراني، وإن وصول إضراب سائقي الشاحنات و أصحابها الى طهران،

والذي يعتبر تطورا مٶذيا و مٶثرا على النظام، يأتي کرسالة أخرى من جانب الشعب الايراني يٶکد فيها و بکل وضوح من إنه لاأمل للنظام الايراني بالاستمرار و البقاء في الحکم.

إضراب سواق الشاحنات في سائر أرجاء إيران و الذي أصاب النظام بحالة شلل في العديد من القطاعات، يضيف أزمة جديدة تتعمق و تزداد تعقيدا يوما بعد يوم، لکن مشکلة النظام ليست تتعلق بأن الحالة تبقى عند هذا الحد بل إن إحتجاجات الشعب مستمرة دونما توقف و إن هناك المزيد من المفاجئات المٶلمة و غير السارة التي تنتظر هذا النظام.

منذ 28 ديسمبر/کانون الاول 2017، عندما أعلن الشعب الايراني عن إنتفاضته المبارکة ضد النظام الايراني بقيادة منظمة مجاهدي خلق، فإنها مستمرة بصور مختلفة حتى إنها باتت تربك النظام بأسلوب جديد لم يألفه النظام من قبل وهو مايدل على الوعي السياسي المتميز للمنظمة في طريقة و اسلوب إدارة الصراع ضد النظام، وعدم بقائه على نمط و اسلوب معين وهذا ماأعطى طابعا خاصا لنضال هذه المنظمة و منح الادامة و الاستمرارية لصراعها و مواجهتها ضد النظام، وإن اسلوب توجيه الضربات بصورة متتالية و دونما إنقطاع، هو اسلوب صار يظهر تأثيره جليا على النظام.

طوال 4 عقود، لم تتوقف منظمة مجاهدي خلق عن نضالها ضد النظام و کانت تطور نضالها و تصعده تبعا لإختلاف المراحل و هو الامر الذي جعل الشعب الايراني يثق بهذه المنظمة التي لم تترك أو تغادر ساحة النضال ولو في أسوأ الظروف ولاسيما في إيصال المعلومات المتعلقة بأوضاع الشعب الايراني و مايتعرض له من ظلم و إنتهاکات على يد النظام، وقد کان للتجمعات السنوية العامة للمقاومة الايرانية، دور کبير في جعل العالم على تواصل مع معاناة الشعب الايراني وإن التجمع السنوي العام للمقاومة الايرانية#FreeIran2018، الذي سيقام في باريس في ال30 من حزيران 2018، سيبين للعالم کله کيف إن الشعب الايراني مصر وبکل قوة على إسقاط النظام و عدم التساوم معه لأي سبب کان، وسوف يکون هذا التجمع ساحة لحشد الدعم و التإييد الدولي للإحتجاجات الشعبية و مساندة الشعب و المقاومة الايرانية حتى إجراء التغيير الجذري في إيران من خلال إسقاط النظام.