الجمعة,9ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهعندما تتكلم الفئران !

عندما تتكلم الفئران !

sarmadالعراق للجميع-   سرمد عبد الكريم *صار واضحا للجميع , ان نظام ملالي طهران مرعوب جدا من مقاومة الشعوب الايرانية له .
وان الضربات الموجعة التي وجههتها هذه المقاومة الباسلة للنظام من خلال سلسلة من النشاطات التي كشفت زيف ادعاءات هذا النظام  من تقديم وثيقة ال 3 مليون عراقي من العرب الشيعة تطالب بانهاء تدخل هذا النظام الاجرامي مرورا بشطب اسم منظمة مجاهدي خلق من قوائم الارهاب  وصولا للمهرجان الشعبي الكبير الذي حضره اكثر من 72000 الف ايراني في باريس بحزيران الماضي .
كل هذه النشاطات جعلت هذا النظام يفقد صوابه , وانا شخصيا اتفهم موقف هذا النظام واعذره جدا لان هذه المقاومة دفعت هذا النظام لزاوية حرجة جعلته يحاول التشبث باي قشة لينقذ نفسه من الغرق المحتوم بفعل الامواج المتلاطمة من ضربات المقاومة الباسلة

التي حركت سلميا كل شرائح الشعب الايراني ضد هذا النظام  ( مظاهرات – اعتصامات  – اضربات احتجاجات ) ,مرورا بالعقوبات الدولية التي وصل تاثيرها لابعد نقطة في ايران  وصولا لعزلة هذا النظام من الجميع .
كل ذلك جعل هذا النظام يستنجد بالجميع , لكن لااحد يقبل ان يقدم المساعدة له , لا لشيء بل لانه نظام اجرامي ويحاول ارهاب العالم بوسائل اجرامية رخيصة .
ومن وسائل الارهاب الرخيص سخر هذا النظام بعض الاقلام الرخيصة , التي ليس لها سعر بل ان قيمتها ارخص بكثير من قيمة الحبر المستعمل لكتابة بعض المقالات هنا وهناك … ومن كتاب لم نسمع بهم ابدا لكننا بكل تاكيد نشم رائحة دولارات نفط العراق المسروق لتلك المواقع التي صارت مواقعهم مميزة برائحة الدولارات المسروقة .
لكننا نسال لماذا يلجا هذا النظام لاسماء لانعرفهم ولم نراهم ولماذا في هذه المواقع بالتحديد ؟
طبعا انا شخصيا لم اجد اي شخصية وطنية او كاتب وطني انتقد مجاهدي خلق او انتقد المقاومة الايرانية او انتقد سكان اشرف المجاهدة ..
ولم اجد شخصية وطنية كتبت لصالح ملالي طهران المجرمين ..
وهذا يفسر لماذا ملالي طهران استعانت بالفئران الوهمية التي تفرخ بالمئات يوميا في بؤر المجاري والاوساخ النتنة , ومن المعروف ان كل اموال الدنيا لن تستطيع تغيير الرائحة النتة لمياه المجاري … حتى لو كانت اموال النفط المسروقة .
فاليوم يحاول ملالي طهران ان يشتري اقلاما لكن ليس لكتاب وطنيين معروفين , بل لفئران قذرة لاتنفع الا لنقل الطاعون الاسود الذي لفظته البشرية منذ قرون طويلة , ومسكين نظام الملالي الاجرامي يتصور بانه لود فع عشرة الاف دولار للفار الفلاني وعشرة للموقع الطاعوني العلاني سيتمكن من استمالة الراي العام !
يبدو ان العمائم التي يلبسها زورا قيادة هذا النظام اعمت عيونهم عن الحقائق والبديهيات البسيطة …. حيث ان من اولويات الامور ان مجاهدي خلق واشرف هم ليسوا لاجئين قانونيين محميين بموجب القوانين الدولية فحسب بل هم ببساطة شديدة ضيوفا اعزاء على الشعب العراقي كله صابئته ومسيحيه قبل المسلمين وتركمانه وكرده قبل العرب , بل هم ضيوفا على امتنا العربية باسرها …
ونحن نعرف من تاريخنا ومن قيمنا اننا هنا في العراق لن نساوم على ضيوفنا مهما كانت قساوة الظروف .
ومن بديهيات الامور في العراق ايضا , ان الشعب العراقي المعروف باصالته لن يبين معدنه الا اثناء المعاناة , واصالة شعبنا تجسدت بدعمه اللامحدود لاشرف المجاهدة بكل شيء وابسط مثال لمانقول عندما قدم الثلاثة ملايين من عرب الجنوب تواقيعهم في اشرف مطالبين بانهاء دور ملالي طهران التخريبي بالعراق .. واختيارهم اشرف بالذات للاعلان عن هذا الطلب انما يجسد طبيعة العلاقة بين مجاهدي خلق وابناء العراق .
انا اعرف غباء قيادة عصابة الملالي في طهران لكني لم اعرف انهم اغبياء لهذه الدرجة لانهم لم يلتقطوا رسالة الشعب العراقي لهم …
لكن ان لم تستح افعل ماشئت والفئران نعرف عنها  بانها حيوانات فضولية متلصصة تنقل الامراض وبلا حياء ..
لكن ماذا نقول عندما تتكلم الفئران ..
*مدير وكالة الاخبار العراقية ( واع )