الأحد,4ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايراناستمرار انتفاضة كازرون في يوم السبت:

استمرار انتفاضة كازرون في يوم السبت:

انتفاضة إيران رقم 160
المحتجون يطالبون بتسليم جثامين الشهداء وإطلاق سراح المعتقلين
يوم السبت،

19 مايو واصل أهالي كازرون بشعار «يجب إطلاق سراح أخي المعتقل» انتفاضتهم ضد الأعمال القمعية للنظام واستشهاد واعتقال أبناء المدينة، على شكل تجمعات وتظاهرات في ساحة الشهداء وأمام النيابة العامة. كما أغلق تجار السوق في المدينة محلاتهم ولم تصل ضغوط عناصر المخابرات لفتح المتاجر إلى نتيجة. وحاول وكلاء النظام لاسيما عناصر المخابرات من خلال المخادعة، إنهاء الاحتجاجات الشعبية، إلا أن المواطنين يطالبون بتسليم جثامين الشهداء لهم وإطلاق سراح المعتقلين.

واستشهد عدد من المتظاهرين خلال مظاهرة أهالي كازرون التي تضرجت بدماء المواطنين يوم الأربعاء بإطلاق القوات القمعية النار عليهم. «علي محمد آزاد» و «أميد يوسفيان» اثنان من شهداء انتفاضة كازرون. «أميد يوسفيان» تعرض لرصاص قوات الحرس يوم الأربعاء واستشهد على اثر شدة الجروح يوم السبت.

يوم الجمعة ، حوّل أبناء كازرون المدينة إلى مشهد لمواجهة النظام القمعي برمته. وانتشرت قوات الحرس والبسيج والأمنيون المتنكرون وعناصر مكافحة الشغب القادمين من مدن أخرى إلى كازرون، في نقاط مركزية للمدينة وأغلقوا الشوارع المنتهية إلى موقع صلاة الجمعة. ومع ذلك فإن المواطنين المنتفضين هتفوا وأربكوا العبادة الريائية لعناصر النظام في صلاة الجمعة. كما انفض التجمع الذي كان من المقرر أن يعقد في مسجد النبي ويتكلم فيه حاكم المحافظة بشعار «ليعدم المحافظ». وأدت هجمات القوات القمعية على المتظاهرين في شارع الشهداء إلى مواجهات واسعة النطاق في الشوارع وتحولت إلى عمليات كر وفر حيث قام المواطنون بحرق الإطارات، وأغلقوا طريق سيارات القوات القمعية، ودافعوا عن أنفسهم بالحجارة والخشب وكسروا الموزائيك في الشوارع.

وحطمت عناصر القمع خلال الهجمات العمياء واجهات السيارات المتوقفة في مواقف السيارات. وخلال المواجهات التي وقعت يومي الخميس والجمعة، تم إحراق عدد من مركبات القوات القمعية والعديد من مراكز النهب والقمع الحكومي.

استمرت الاحتجاجات ليلة الجمعة حتى صباح السبت. وفي دوّار «سيما» هتف المواطنون في التصدي لهجمة عناصر النظام: لا تخافوا كلنا معا. نحن أهل النضال نتحداكم. وفي تقاطع قدس أدى إطلاق النار من قبل عناصر القمع على المحتجين إلى مواجهات نتجت عنها إصابة عدد من الشباب وكذلك عدد من الأمنيين المتنكرين وعناصر المخابرات. وخلال المواجهات ليوم الخميس، أدّب الشباب الأبطال عددا من عناصر النظام وأجبروهم على الفرار. وتم نقل المرتزقة الجرحى في حافلة إلى مدينة نوراباد ممسني.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس
19 مايو (أيار) 2018