السبت,3ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةفي رسائل إلى تجمع الإيرانيين في باريس

في رسائل إلى تجمع الإيرانيين في باريس

kahkashnنواب في الكونغرس الأمريكي يعبرون عن دعمهم للمقاومة الإيرانية
رسائل متلفزة بعث بها إلى تجمع حاشد للجالية الإيرانية في باريس يوم السبت الماضي عبر نواب الكونغرس الأمريكي عن دعمهم للمقاومة الإيرانية ورئيسة جمهوريتها وكذلك للتغيير الديمقراطي في إيران.
فقال (لينكلن دياز) النائب الجمهوري في رسالته: «يعتبر هذا التجمع فرصة تاريخية للتجمع والتحدث عن موقعنا تجاه النظام الإيراني الارهابي في جهودنا لاقامة الديمقراطية في إيران وانهاء الارهاب وانهاء المجازر وانهاء عمليات التعذيب التي يمارسها النظام الإيراني كل يوم. انتم ستنتصرون وسيحرر بلدكم ولكم اصدقاء بارزون في الكونغرس الأمريكي».

كما قال (ليسي كلي) النائب الديمقراطي في الكونغرس: «انني فخور بان ابعث رسالة لتجمعكم، أريد أن تعلموا بانني معكم قلباً في حين تجمعتم لجلب انتباة العالم إلى انتهاك حقوق الانسان المتفاقمة وأزمة الإنسانية في إيران. انتم تجمعتم لتعبروا دعمكم للحرية والديمقراطية وحقوق الانسان وتطالبون الدول الحر في العالم بدعم الشعب الإيراني ومقاومته وإنهاء سياسة استرضاء الطغاة. كما وأنتم أصبحتم اليوم تقودون النضال العالمي ضد التطرف الاسلامي… كما أن هناك جهودًا من أجل اقامة حكومة مستقرة في العراق، وقد افشلت هذه الجهود تدخلات إيران في العراق، وأعتقد ان الأزمة في العراق لن تنتهي ما لم تتحقق الديمقراطية العلمانية في إيران. ان العراقيين وبتعاملهم وتعاونهم مع اعضاء المقاومة الإيرانية ضد التطرف والعلمانية في أشرف، نهضوا لمواجهة إيران وقوات حرسه الارهابي كما يواجه القادة العراقيون التطرف الإسلامي القادم من إيران إلى العراق. وشاهدنا قبل أيام ان أكثر من 3 ملايين من شيعة العراق طالبوا بقطع أذرع النظام الإيراني في العراق وأكدوا أن حكام إيران ليسوا في خندق واحد مع العراقيين.. انني اهنئكم بانتصاركم في بريطانيا حيث أثار حكم محكمة الاستئناف البريطانية أملاً للنصر الأكبر للشعب الإيراني والآن يجب حسم موقع مجاهدي خلق في أمريكا والاتحاد الأوروبي وعلى الولايات المتحدة ان ترفع القيود الظالمة المفروضة على مجاهدي خلق. وتعهدت السيدة رجوي بأن تعمل على الحيلولة دون حرب مفجعة وأكدت أن الشعب الإيراني حليف الذين ينادون إلى السلام… انني اشاطركم رأيًا لاقامة حكومة ديمقراطية في إيران».
هذا وقال (جان لويس) النائب الجمهوري في الكونغرس: «اود ان استغل هذه الفرصة لأقدم تحياتي إلى الشعب الإيراني الذي يناضل من أجل بناء مجتمع عادل.. ان نضالنا لم ينته بعد.. يوماً ما قال (مارتن لوتر كينغ) ان ”ما هو خطر على العدالة في مكان ما هو خطر على العدالة في كل مكان». اذًا مادام الشعب الإيراني يعاني من الظلم فاننا أيضًا نعاني من الظلم..
وقالت شيلا جكسون النائبة في الكونغرس الأمريكي: «بكل فرح وسرور أهنئكم بهذا النصر الذي هو نصر الشعب الإيراني ونصر الحرية والديمقراطية أيضًا. أنا أختكم. لكم في أميركا أخوات وإخوان واقفون بجانبكم ويناضلون من أجل تحقيق الحرية للشعب الإيراني. من المهم جدًا أن أشارك مريم رجوي في هذا الاحتفال وهي بطلة كبيرة ومدافعة عن الحرية وصديقتها الكبيرة وصديقتي وأختي. إني أهنئها بكل حالات صموده وثباته.. من المعجب للغاية كوننا نرى أن مزيدًا من الدول في العالم كله تكشف شجاعة المقاومة الإيرانية التي يناصل أعضاؤها من أجل السلام. إن المقاومة تختلف عن الإرهاب. المقاومة تعني الحرية وحرية التعبير وحرية التدين والحرية من أجل الحصول على الديمقراطية. وإن لست متواجدًا هناك جسديًا ولكن قلبي معكم. إني تأثرت بكل حماس وشوق من تجمعكم الحاشد والرائع. أشكركم على إتاحتكم لي هذه الفرصة لأنقل إليكم احترام أعضاء الكونغرس الأمريكي لمريم رجوي بسبب حبها للسلام وقيادتها للشعب الإيراني وكذلك تقديرهم لكم».
وقالت لورتا سانجز النائبة في الكونغرس الأمريكي من ولاية كاليفورنيا: «إني من المحبين القدامى للجالية الإيرانية في أميركا وأدافع عن نضالهم من أجل حقوق الإنسان في إيران.. إني وبصفتي عضوة في الكونغرس الأمريكي ملمة بدور الجالية الإيرانية الأساسي في لفت انتباه المجتمع الدولي إلى أعمال النظام القمعي الحاكم في إيران.. وإضافة إلى الأعمال الوحشية التي ترتكبته الحكومة الإيرانية فإن وزارة الخارجية الأمريكية قد أعلنت أن النظام الإيراني هو مركز وممر ودولة تهريب النساء والفتيات الإيرانيات لاستغلالهم جنسيًا واسترقاقهم كعبيدات.. كما وقد أعلنت منظمة العفو الدولية أن النظام الإيراني هو ثاني دولة في العالم من حيث عدد الإعدامات.. وهذا ليس من المقبول، والشعب الإيراني أثبت أنه في الجبهة الأمامية للمقاومة ضد الحكومة الإيرانية المتطرفة والمتزمتة. وبوجه خاص أود هنا أن أعبّر عن تأييدي للصمود الرائع الذي أبداه آلاف الطلاب الإيرانيين المتظاهرين في جامعة زنجان والعمال الذين قاموا بالاحتجاج في مدينة شوش.. إنهم وبعملهم هذا رفضوا التطرف والإرهاب وبذلك رفضوا النظام الإيراني. إني أدعم وأؤيد فرض عقوبات دبلوماسية واقتصادية على النظام الإيراني لإرغامه على إنهاء برنامجه النووي. إني واقفة بجانبكم من أجل الحرية والديمقراطية ليمكن لنا أن نضع حدًا للنظام الهمجي الحاكم في إيران بالتعامل والتعاون معًا».
أما «ماريو دياز بالارت» النائب في الكونغرس الأمريكي فقال في رسالته: «إن النظام الإرهابي الإيراني يعتبر بوضوح خطرًا يهدد الأمن والسلام في العالم كله.. ولكن لم يعان أي شخص أو أية جهة من هذا النظام بقدر ما عانى منه الشعب الإيراني الذي يعاني من القمع اليومي ومن القتل والتعذيب على يد ذلك النظام الرهيب.. إن الشعب الإيراني يستحق الحرية.. ويستحق العيش على أساس حقوق الإنسان وكرامته.. إني أشكر جزيل الشكر الإيرانيين في كل أرجاء العالم الذين حافظوا على إيمانهم ويواصلون الكفاح والعمل والنضال من أجل تحقيق الحرية.. إن إيران ستتحرر بفعل ما يمارسه الشعب الإيراني من الجهد الدؤوب والتضحيات السخية داخل إيران كون أبناء هذه الشعب يريدون الحرية وأنتم جميعًا المشاركون في هذا المؤتمر تنشطون يوميًا من أجل تحقيق الحرية في بلدكم الذي سوف يتحرر يومًا ما نتيجة جهودكم.