الأحد,5فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةوسائل إعلام دولية تهتم برفع تهمة الإرهاب في القائمة البريطانية عن مجاهدي...

وسائل إعلام دولية تهتم برفع تهمة الإرهاب في القائمة البريطانية عن مجاهدي خلق

ashraf اهتمت وسائل إعلام دولية بقرار مجلسي العموم واللوردات البريطانيين لرفع تهمة الإرهاب في قائمة الإرهاب البريطانية عن مجاهدي خلق أي شطب اسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية من قائمة المنظمات المحظورة الصادرة عن الحكومة البريطانية، وفي ما يلي جانب من هذه الاهتمامات الإعلامية:
وكالة أنباء أسوشيتدبرس: سحبت الحكومة البريطانية اسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية من قائمة المنظمات الإرهابية المحظورة. فبعد نشاط مارسته المعارضة الإيرانية لمدة 7 سنوات قرّر المشرعون البريطانيون يوم الاثنين الماضي رسميًا شطب اسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية من قائمة المجموعات الإرهابية… إن هذا القرار يعطي مزيدًا من الحرية لنشاطات منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في بريطانيا.

وقالت البارونة أنجلاهريس من الحزب الليبرالي الديمقراطي ومن مسؤولي الحزب في مجلس اللوردات والتي تؤيد هذا القرار: «بعد انتظار دام سنوات وبعد نضال لسنوات عديدة وبعد اجتياز كثير من مطبات الطريق أخيرًا فتحت حكومتنا عينها لتبصر الحقيقة.
وكالة الصحافة الفرنسية: بريطانيا تلغي حظر المقاومة الإيرانية.. قررت المشرعون البريطانيون يوم الاثنين الماضي إلغاء الحظر المفروض على المعارضة الإيرانية الرئيسة. ففي الأسبوع الجاري يتم تنفيذ القرار القاضي بسحب اسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية من قائمة المنظمات المحظورة. وأكد توني مك نالتي وكيل وزارة الداخلية البريطانية أن الحكومة تمتثل لهذا القرار.
صحيفة «ميدل إيست تايمز» البريطانية: تم سحب اسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية من قائمة الإرهاب. ويقول الاتحاد الأوربي إنه أيضًا يفعل ذلك الآن… إن الإيرانيين انتصروا في نضالهم ضد بريطانيا واحتفل أنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية بذلك يوم 23 حزيران (يونيو) الجاري أمام مقر البرلمان في لندن بعد أن صوّت المجلسان لصالح إلغاء الحظر عن مجموعة المقاومة في صوت أنهى النضال القانوني لمدة سبع سنوات من أجل شطب اسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية من القائمة السوداء البريطانية.
وقال اللورد كوربت رئيس اللجنة البرلمانية البريطانية من أجل إيران حرة: «إن الإرهابيين الحقيقيين هم في طهران… إن هذا القرار يبعث أملاً جديدًا في قلوب أولئك الذين يصرخون ويهتفون بالحرية ويريدون أن يكون بلدهم جزءًا من المجتمع الدولي ولا دولة مكروهة… فعلى الحكومة البريطانية وآخرين في حكومات الاتحاد الأوربي وأميركا أن يعرفوا الآن أن مجاهدي الشعب الإيراني هم حلفاؤنا وليسوا أعداءنا بما تمكنوا من ضرب الخطر القادم من النظام الإيراني الديني. والمرحلة القادمة هي العمل على إقناع الاتحاد الأوربي وأخيرًا أميركا بالاحتذاء بالنموذج البريطاني.