الأحد,27نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

جلساتمؤتمرفي تورنتو الكندية للجنة الدفاع عن حقوق الإنسان في إيران والائتلاف الدولي...

مؤتمرفي تورنتو الكندية للجنة الدفاع عن حقوق الإنسان في إيران والائتلاف الدولي للنساء ضد التطرف

Imageبمبادرة من لجنة الدفاع عن حقوق الانسان في ايران والائتلاف الدولي للنساء ضد التطرف فرع كندا وجمعية الرسالة الديمقراطية في ايران ، عقد يوم السبت السابع عشر من كانون الاول 2005 مؤتمر حاشد في قاعة كولوني بمدينة تورنتو الكندية شارك فيه نواب من البرلمان الكندي و الشخصيات السياسية والاكاديمية والفنية وأكثر من خمسمائة من أبناء الجالية الايرانية.
ووجهت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية خطاباً لهذا المؤتمر وقالت: «النظام الايراني وجه بالحاح دعوة خلال الشهر الماضي لخمسة من كبار السلطات العراقية الى زيارة طهران وناقش معهم سبل ممارسة الضغط على المجاهدين ومدينة أشرف وأنه يقف وراء كافة المؤامرات التي أضفت الى قطع المواد التموينية والادوية على مدينة أشرف وتشديد القيود عليها وبدأ هجمة شرسة لتوجيه ضربة حسب زعمه للمقاومة من داخل صفوفها لتشتيتها حتى ينقذ نفسه من تهديد مدينة أشرف معقل تحرير ايران ولكن خاب ظنه فلم يجنِ سوى الخيبة والاحباط.

وأضافت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية قائلة: ان تطورات الاعوام الثلاثة الاخيرة أثبتت حقيقة مبدئية وهي أن التطرف والديكتاتورية في ايران يشكلان الحاجز أمام احلال الديمقراطية والاستقرار في العراق وأن كل الامور مرهون بمعالجة القضية الايرانية وأن مصير ايران يتم رسمه من خلال النضال والكفاح الذي تعد مدينة أشرف معقله الرئيسي وأنتم المواطنين الايرانيين داخل البلاد وخارجها انتفضتم لدعمها. ان انكماش وانفراد السلطة في ايران بيد زمرة واحدة هو منعطف يدل على ضعف النظام ومأزقه الذي يخنقه من جانب والتطور السياسي والتنظيمي لهذه المقاومة من جانب آخر». وخاطبت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الجالية الايرانية قائلة: «انتفضوا لتوسيع المقاومة في كافة الاصعد
– وصعدوا نشاطاتكم لاحالة ملف انتهاك حقوق الانسان الى مجلس الامن الدولي
– ضاعفوا جهودكم مئات المرات لدفع الحكومات الى الاعتراف الرسمي بمقاومة الشعب الايراني وشطب تسمية الارهاب عنها وتذكروا أن احباط مؤامرات النظام الايراني ضد المقاومة واعتلاء المقاومة هذا الموقع الرائع تحقق في ظل قبول العذابات ودفع التضحيات ومن خلال هذه التضحيات يمكن شق طريقنا الى نيل الحرية الكبرى».
هذا وتكلم في مؤتمر الجالية الايرانية في كندا السيد احمد حسني وقال:نحن مستعدون لنُسمع الاصوات المكبوتة للايرانيين المكبلين الى أسماع العالم ، جئنا لنقول ان الطريق الوحيد للتصدي لهذا النظام الشرير هو الدعم للحل المقدم من قبل السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة للمقاومة لاحداث تغيير ديمقراطي في ايران. نحن جئنا لنضم صوتنا الى أصوات الابطال في معقل الشرف والصمود ونقول لهم هذا عهد منا معكم لكي لا نتوقف ولو للحظة واحدة حتى اسقاط النظام الحاكم في ايران برمته
ثم ألقى عدد من المشاركين كلمات قدمهم السيد شهرام گولستانه رئيس لجنة الدفاع عن حقوق الانسان في ايران كالتالي: السيد بال فورست عضو البرلمان الكندي من حزب المحافظين في فانكوفير والسيد ديفيد كيلغور العضو المستقل في البرلمان الكندي و السيدة ياسمين راتانسي عضو البرلمان الكندي من الحزب الليبرالي في تورنتو و السيد استاك ول دي عضو البرلمان الكندي من حزب المحافظين و البروفيسور ريموند تانتر العضو السابق في مجلس الامن القومي الاميركي رئيس اللجنة المستقلة لصوغ السياسات حول ايران في واشنطن، استاذ جامعة جورج تاون بواشنطن والبطل مسلم اسكندر فيلابي رئيس لجنة الرياضة في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية و السيد طارق فتاح عضو مؤتمر المسلمين في كندا ومن الكتاب المتميزين والمعروف بأفكاره التقدمية والمناهضة للتطرف والسيد وارن كريتس محامي عوائل المجاهدين المقيمين في مدينة أشرف.
وتناول البروفيسور ريموند تانتر في مؤتمر الجالية الايرانية في كندا الاوضاع في المنطقة وأكد على ضرورة الدعم لاحداث التغيير الديمقراطي في ايران. وطالب العضو السابق في مجلس الامن القومي الامريكي بشطب اسم مجاهدي خلق من قائمة الارهاب.