الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانية3ملايين من شيعة العراق يؤكدون ضرورة طرد النظام الإيراني من العراق

3ملايين من شيعة العراق يؤكدون ضرورة طرد النظام الإيراني من العراق

3meliunsheeahأكثر من ثلاثة ملايين من شيعة العراق يؤكدون في بيان تاريخي أصدروه على ضرورة طرد النظام الايراني وعناصره من العراق وكذلك على ضرورة رفع القيود عن منظمة مجاهدي خلق الايرانية الرقم الصعب في التوازن الاستراتيجي أمام تدخلات النظام الايراني. ونظراً الى القرارات الصادرة عن محكمة العدل الاوربية ومحكمة الاسئتناف البريطانية طالب الشيعة العراقيون بالغاء سمة الارهاب واعادة جميع ممتلكات مجاهدي خلق اليهم. وتم اعلان البيان الموقع من قبل ثلاثة ملايين من شيعة العراق في رابع اجتماع سنوي لمؤتمر تضامن الشعب العراقي في مدينة أشرف وبحضور أكثر من ألف ممثلي 135 حزباً وجمعية ومؤسسة ورابطة وكيان سياسي واجتماعي وثقافي ومهني.

هذا وقدمت وفود المحافظات العراقية في مؤتمر الشيعة التاريخي، البيان التاريخي لثلاثة ملايين من شيعة العراق الى الامينة العامة لمنظمة مجاهدي خلق الايرانية.
وكان الدكتور صالح المطلك أمين عام الجبهة العراقية للحوار الوطني وعدد من أعضاء المكتب السياسي لحركة الوفاق الوطني العراقي وكذلك ممثلين عن الاحزاب والتيارات السياسية ولجنة التنسيق بين القوى الوطنية العراقية ومؤتمر أهل العراق والحزب الاسلامي العراقي ومجلس الحوار الوطني العراقي وحزب العدالة لتركمان العراق وحزب الوحدة الاسلامية وعدد من شيوخ العشائر والشخصيات السياسية والاجتماعية والدينية ضيوفاً في هذا المؤتمر. كما شارك في المؤتمر من جانب البرلمان الاوربي السيد بائولو كاساكا رئيس أصدقاء «عراق المستقبل» والرئيس المشترك لمجموعة ايران حرة.
وحظي هذا البيان خلال فترة بين كانون الثاني حتى حزيران 2008 لدعم 135 حزباً وتياراً سياسياً واجتماعياً فتم انطلاق حملته. وعرضت الهيئة الحقوقية  في تقريرها الى مؤتمر التضامن كافة الوثائق وأكدت ان الموقعين على البيان هم بأعمار فوق الـ18 عاماً وأن أسماءهم وعناوينهم في متناول اليد ومؤيدة من قبل شيوخ عشائر وحقوقيين ومحامين عراقيين ووجهاء محليين. وهناك أكثر من 110 مجالس شيوخ عشائر ومنظمات مجتمع مدني و 197 اتحاداً ونقابة ورابطة مهنية و164 شيخاً عاماً و أكثر من 8800 من الشيوخ والوجهاء للعشائر و 5814 محامي وحقوقي و 23030 طبيب و مهندس بينهم استاذ جامعي و353 رجل دين وخطيب وأكثر من  374 ألف امرأة شيعية في عداد الموقعين على البيان. كما شرحت المجموعة الحقوقية وممثلو المحافظات المختلفة من خلال تقديم أرقام الموقعين، كيفية جمع التواقيع من بيان الشعب العراقي داعية الامم المتحدة والمنظمات الدولية واللجنة الدولية للمحامين الى الحضور لتدقيق ودراسة هذه الوثائق.
وأكد أكثر من ثلاثة ملايين من شيعة العراق في بيانهم:
«اليوم لم يعد يبقى أي شك أن كل هذه الجرائم والفظائع البشعة يتم تخطيطها من قبل قوات الحرس وفيلق القدس الارهابي والمخابرات الايرانية والسفارات والقنصليات التابعة للنظام الإيراني في العراق حيث تعلن رموز الحكم في ايران بصريح العبارة بأن المجازر والاغتيالات في “شوارع بغداد” تشكل عامل “التفوق” بالنسبة لهم مقابل أمريكا، الا أنهم يتهمون معارضتهم في العراق، منظمة مجاهدي خلق الايرانية بالاعمال الارهابية والتفجيرات واستهداف المواطنين وأعمال القتل والخطف وذلك بمساعدة القوات  الامريكية».
وأكد الموقعون على البيان على إخراج وطرد جميع اعضاء وعناصر قوات الحرس والمخابرات و فيلق القدس الارهابي التابع للنظام الإيراني في كافة المؤسسات الحكومية وغير الحكومية العراقية وخاصة الأجهزة الأمنية والشرطة وإغلاق السفارة والقنصليات الايرانية في أنحاء العراق كونها تستخدم لتمرير الفعاليات الإرهابية وفرض هيمنة النظام الإيراني في العراق.
وأما السيد بائولو كاساكا رئيس أصدقاة «عراق المستقبل» والرئيس المشترك لمجموعة ايران حرة فقد ألقى كلمة في مؤتمر تضامن الشعب العراقي في أشرف قائلا: تحدياً للخلافات، فان الديمقراطية قائمة على التعايش ، تعايش أنواع التوجهات السياسية والدينية والفكرية ولكن ظروف العراق ظروف خطيرة لكون العراق يعاني من طموحات البلد الجار التوسعية والتسلطية أقصد ايران. هناك تيارات في العراق تريد تمزيق العراق وتقسيمه. طبعا فالمشروع الايراني هو تدمير العراق ويثريد التفرقة بين الاطياف المختلفة من أبناء الشعب العراقي. انكم ممثلو الشرائح المختلفة للشعب العراقي وقادة سياسيون وقادة الكيانات الاجتماعية تتحملون مسؤولية كبيرة.
هذا وحيت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية في رسالة فيديوية الى مؤتمر التضامن باسم الشعب الايراني والمقاومة الايرانية حيت الحضور وحيت التضحية الكبيرة لابناء الشعب العراقي ومجاهدي أشرف لبناء الصداقة الخالدة بين الشعبين وقالت ان العراقيين يرسمون مستقبلا ديمقراطيا وحرا وخاليا عن الرجعية والتطرف لبلدهم.
وأضافت قائلة: تحوّل شعار طرد حكّام إيران الى شعار شعبي واعترفت امريكا اخيرًا بانّ التّهديد الرّئيسي في العراق هو النظام الحاكم في إيران. .. وكان البعض يظّن انّ ايّ تغيير في العراق رهين لارادة القوي الدّوليّة. لكنّكم استطعتم من تحقيق المصالح العليا للشّعب العراقي برسم الخطوط الفاصلة مع النظام الايراني ومن خلال مساندتكم لمجاهدي خلق.لاشّك انّنا في منتصف الطّريق.
انّ تلاحم الشّعب العراقي مع المجاهدين في أشرف علامة بارزة لوحدة الشّعبين الايراني والعراقي في نضالهما ضدّ الاستبداد والفاشيّة تحت اسم الاسلام وخاصّةً تحت اسم الشّيعة..وكما قال زعيم المقاومة الإيرانيّة مسعود رجوي انّ رسم الخطوط الفاصلة مع الديكتاتوريّة الدّينيّة الحاكمة في إيران هو الخطّ الاحمر لتعريف القوى السّياسيّة في العراق. ..وفي الشّهر الماضي ضرب الملالي مدينة أشرف بالصّواريخ وحاولوا بذلك الردّ على حذف اسم المجاهدين من قائمة الارهاب البريطانيّة. فهكذا اثبتوا ضعف نظامهم. و ادان الشّعب العراقي والاحزاب الوطنية العراقية هذا الهجوم بصورة واسعة.