الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

لا بديل عن إسقاط نظام الملالي

الملالي علي خامنئي و حسن روحاني
فلاح هادي الجنابي -الحوار المتمدن : عندما رفعت منظمة مجاهدي خلق شعار”إسقاط نظام ولاية الفقيه”، فقد إعتقد الکثيرون بأن المنظمة تبالغ في موقفها و تصوراتها، خصوصا وإن النظام کان وقتئذ في اوج قوته وکان يحسب له ألف حساب، ولکن المنظمة التي تمتلك نظرة علمية للواقع الايراني وکانت تستقرأ النظام کحالة فکرية ـ سياسية ـ إجتماعية في طريقها لمواجهة کم هائل من المشاکل و الازمات لأنه نظام يستند على مجموعة أفکار ورؤى متناقضة.

مع مرور الاعوام، وتوضح الصورة رويدا رويدا و إفتضاح الماهية الرديئة جدا للنظام، خصوصا بحد أن باتت الاوضاع تتجه کلها نحو طريق مسدود و تتحقق نبؤات منظمة مجاهدي خلق، فإن أصوات رفض النظام و الدعوة الى تغييره من داخل ايران بدأت ترتفع بصورة ملفتة للنظر، حتى وصل الامر الى تمزيق و إعراق و تنزيل صور الرمز الاکثر قبحا للنظام کبير الدجالين الملا خامنئي، وبعد أن کانت عمليات حرق و تمزيق صور هذا الدجال تتم في غفلة من النظام فإن الشعب بدأ يحرقها في الاماکن العامة و علنا، بحيث صار واضحا الى أي حد يکره الشعب هذا النظام و يرفضه عندما يقوم بحرق و تمزيق صور رمزه الاکبر.

إنتفاضة يناير/کانون الثاني 2018، التي کان شعارها الرئيسي”الموت للديکتاتور”، أي الملا خامنئي، رافقتها أيضا ولاتزال حملات حرق و تمزيق صوره في کافة أرجاء إيران وهو الامر الذي أصاب النظام بالجنون و أفقده صوابه تماما، ذلك إنه ليس بإمکانه أن يواجه شعبا بأکمله يقوم بحرق صور الديکتاتور الذي يحکمه قسرا، ولهدا فإن تواتر الانباء الواردة من داخل إيران و التي تؤکد تزايد عمليات حرق صور الدجال خامنئي بصورة ملفتة للنظر الى جانب مهاجمة مراکز الباسيج و حرقها أيضا، فإن ذلك يثبت على مدى إصرار الشعب على قضية إسقاط أصل النظام و هو مايثبت وبکل وضوح صحة و مصداقية ماقد دعت إليه المنظمة قبل أعوام طويل.

هذا النظام الذي کان ەسعى دائما لإظهار نفسه کنظام قوي وله شعبية بين الاوساط الشعبية وإن مرشده الاعلى محبوب، ولکن جاءت إنتفاضة يناير/کانون الثاني 2018، لتبين کذب و زيف ذلك وإن الشعب الايراني الذي ذاق الامرين بسبب من القيادة الخائبة و الفاشلة لهذا الملا الدجال، بل وإن الشعب الى جانب حرق و تمزيق صور الدجال خامنئي، رفعوا و يرفعون شعارات تطالبه بصريح العبارة بأن يخجل و يتنازل عن الحکم، ذلك إن الشعب الايراني بسبب نظامه الفاسد الدموي بصورة عامة و بسبب من قيادته الفاشلة بصورة خاصة.