الأربعاء,1فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايرانايران.. تواصل احتجاج عشرات السجناء السياسيين وغصب عشرات الملايين من أموالهم

ايران.. تواصل احتجاج عشرات السجناء السياسيين وغصب عشرات الملايين من أموالهم

عدد من السجناء السياسيين في سجن رجايي شهر
عدد من السجناء السياسيين في سجن رجايي شهر
أوردت التقاريرالواردة ان ما لا يقل عن 30 سجينا سياسيا فى قاعة الامن العاشرة فى سجن «رجايي شهر» بمدينة كرج يواصلون احتجاجهم بعد مضي 21 يوما من رفض تسليم حصة المواد الغذائية.

انهم احتجوا على حالات الحرمان والقيود خارج اطار القانون المفروضة عليهم يطلبون تسليم مقتنياتهم المنهوبة من قبل مسؤولي السجن، والتي تقدر قيمتها 385 مليون تومان للسكان في 35 غرفة في السجن.
ووفقا للتقارير، فإن 21 يوما منذ بداية احتجاج السجناء السياسيين في السجن برفض تسليم حصة المواد الغذائية للسجن، وعلى الرغم من وعود ممثل النيابة العامة بتحسين الوضع، لم يطرأ أي تغييرعلى حالة هذا المكان.

وقال رئيس السجن «غلامرضا ضيائي» والمدير الداخلي ومسؤول العنبرالرابع مرارا ردا على احتجاج السجناء :«لكل عمل هناك حاجة لأمر مكتوب من رئيس السجون في محافظة طهران ”مصطفى محبي“». وقد أكد هؤلاء المسؤولين« أن كل هذه القيود جاءت بأمر صادر عنه وعن المدعي العام في العاصمة طهران وبدون إذن هؤلاء الأفراد، فلا نستطيع أي عمل لمتابعة مشاكل السجناء في القاعة العاشرة».
وأرغم السجناء السياسيون في سجن «رجائي شهر» بمدينة كرج على الانتقال إلى قاعة الأمن العاشرة في آب العام الماضي. ويعاني هؤلاء السجناء من مشكلات عديدة منها عدم الإتصال إلى خارج السجن وكذلك بعض المشاكل التي تعود إلى صحتهم وسلامتهم فلذلك لإظهار احتجاجهم بدأ سجناء القاعة منذ يوم 27 ديسمبر بإعادة قِدرالطعام وبهذا أعلنوا اعتراضهم على الوضع الموجود في العنبر ومازال احتجاجهم متواصلا.

وسبق أن كان مسؤولوالسجن ضبطوا بقوة مقتنيات السجناء السياسيين التي اشتروها على نفقتهم الخاصة وبيعت إلى سجناء آخرين. هذه المستلزمات بالإضافة إلى بعض الأجهزة منها ثلاجات و47 جهاز تلفزيون و ملابس وبطانيات وكذلك مواد غذائية وقرطياسات.
كما أن إعتراض السجناء السياسيين في القاعة كان احتجاجا على الوضع المآساوي منها بعض الحالات مثل طلبات استخدام الهاتف وتكييف الهواء وتصليح معدات التدفئة في القاعة وصحف واستخدام المكتبة والنادي، فضلا عن إعادة مقتنياتهم الشخصية.
وقد أعقبت هذه الاعتصامات بعد إرسال رسائل مستمرة وعدم متابعة مشكلاتهم كما يطالب السجناء بتعويضات عن ممتلكاتهم وإعادة مقتنياتهم الشخصية.

وبالإضافة إلى إضرارمعنوية وجسدية لحقت بالسجناء والظروف الصعبة المفروضة عليهم، فقد نهبت ممتلكاتهم، التي أعدوها بصعوبات كبيرة خلال سنوات السجن على حسابهم الشخصي لإمرار فترة الحبس.
وبالنظر إلى وجود مايقارب 35 غرفة وأقسام مثل الحسينية و … التي كانت موجودة في القاعة السابقة، كل غرفة وسكانها لديهم حصة من تلك المستلزمات.
وينبغي الأخذ بنظر اعتبار أن سلعة وحسب عرضها الرسمي أو غير الرسمي وجودتها، تباع أحيانا بما يصل إلى عشرة أضعاف لسعرها خارج السجن.
وفي حالة شراء كوب من الزجاج في سجن لعدم تقديمه رسميا ووجود مافيا في السجن في بعض الأحيان، يتم بيعها 100 ألف تومان وفقا لقائمة الممتلكات المنهوبة للسجناء
وقيمة تعادلها في السجن حسب ثلاث تصنيفات حوالي 385 مليون تومان.

48 ثلاجة قياسها 13 و 7 و 10 أقدام مجموعها ما يقارب 130 مليون تومان و 47 أجهزة التلفزيون التي يبلغ مجموعها ما يقارب 94 مليون تومان وكذلك 35 قلم لتلاوة القرآن (القلم الرقمي لتلاوة القرآن)، وعشرات من طواقم الفرفوريات والهوائيات الرقمية للتلفزيون والنعال والأحذية الطبية والرياضية، وأكثر من 120 بطانية و 200 شرشف و … ..، وهو تقييم مالي 136 مليون تومان، يشكل الجزء الرئيسي من الممتلكات المنهوبة للسجناء.
وبالإضافة إلى الممتلكات المنقولة للمحتجزين، لحقت اضرار مالية بالسجناء جراء تلف الأغذية بسبب انقطاع التيار الكهربائي عن الثلاجات أو مصادرتها.
وتشمل المواد الغذائية ما يعادل 14 مليون دولار للسكان في 35 غرفة، بما في ذلك مئات الكيلوغرامات من الأرز، وعشرات الكيلوغرامات من أنواع مختلفة من اللحوم، والفول، والمواد الجافة ومنتجات الألبان، وما إلى ذلك. ويقبع حاليا على الأقل 30 سجينا سياسيا في القاعة العاشرة.