الثلاثاء,31يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

نحن معنيون بما يجري في إيران

محمد حسين المياحي
وكالة سولا پرس – محمد حسين المياحي: مخطئ و غير دقيق و مستوعب للأمور و القضايا کل من يعتقد بأن مايحجري حاليا في إيران من إنتفاضة عارمة ضد نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، هو شأن داخلي خاص بالايرانيين أنفسهم،

ذلك إن النظام الايراني الذي صار يشکل کابوسا لشعوب و بلدان المنطقة و صرنا نواجهه و نلمسه في مختلف نواح الحياة السياسية و الاجتماعية و الفکرية و السياسية و يسعى بکل قوته لفرض نموذجه المبتدع علينا، هذا النظام مثلما صار يلازمنا کظلنا فإنه من حقنا أن نرد له الصاع صاعين خصوصا عندما تحين الفرصة المناسبة و التي تجسدت الان بإنتفاضة الشعب الايراني.

هذا النظام الذي کان يسعى لخداع شعوب المنطقة من إن حکومات و أنظمة بلدان المنطقة تقمع شعوبها وإنه نصير لهذه الشعوب، فإن العالم کله قد صحى على صوت الهتافات المدوية للشعب الايراني وهو ينادي”الموت للديکتاتور”و”الموت لروحاني”، ويهاجم مقرات الحرس الثوري و التعبئة التي تعتبر مراکز و قلاع للدفاع عن النظام، وصار جليا بأن هذا النظام الذي يزعم بأنه نصير المستضعفين و المحرومين، هو أکبر عدو لهما وإنه مصاص دماء الشعب الايراني و شعوب المنطقة، وإن نصرة الشعب الايراني ولو بتظاهرة أو أي أمر أو قضية مشابهة مطلب يطرح نفسه بقوة بل وإن تفعل الدور العربي في إنتفاضة الشعب الايراني بالاعلان عن دعمها و الوقوف الى جانبها کما تفعل بلدان العالم المتحضرة، مطلب تفرضه علاقات الجيرة و الانسانية و العقيدة الاسلامية.

نحن معنيون کشعوب عربية و إسلامية بما يجري حاليا في إيران لکون النظام الحاکم فيها هو السبب و العامل الاساسي في معظم الاوضاع السلبية الجارية في بلدان المنطقة و هو رأس الفتنة و بٶرة المشاکل و الازمات، وکما إن سقوط هذا النظام على يد شعبه سينعکس خيرا على الشعب الايراني، فإن سقوطه سيکون فاتحة خير لشعوب المنطقة و بداية عهد ستتراجع فيه ظاهرة التطرف و الارهاب و ستنعم المنطقة رويدا رويدا بطعم الامن و الاستقرار الحقيقيين.

دعم الانتفاضة و الوقوف الى جانب الشعب الايراني في نضاله من أجل الحرية و الديمقراطية و الاعتراف بالمعارضة الايرانية النشيطة و الفعالة المتواجدة في الساحة و المتمثلة في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية، السبيل و الطريق الواضح لترجمة الموقفين العربي و الاسلامە تجاه هذه الانتفاضة التي ستغير حتما مجريات الامور و الاوضاع في المنطقة و ستٶسس لعهد يطمح إليه الجميع دونما إستثناء.