الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايراننظام فاسد لايمکن إصلاحه إلا بإسقاطه

نظام فاسد لايمکن إصلاحه إلا بإسقاطه

رموز نظام ملالي طهران
فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن : بعد المهاترات الفاضحة التي جرت بين قادة النظام في خضم صراع الاجنحة الذي صار يشتد أواره بسبب المصاعب الجمة التي يواجهها النظام على کل صعيد و وصلت الى حد کشف المستندات و الوثائق الخاصة التي بحوزتهم لکشف بعضهم و هو مايدل على إن هذا النظام الغارق في القمع و الفساد و الدموية قد وصل في نهاية المطاف الى طريق مسدود.

طوال العقود الماضية من العمر البائس لهذا النظام المعادي للشعب الايراني و الانسانية، ظل وعلى الدوام يتعامل مع إيران وکأنه إقطاعية يملکها و من حقه کيفما يشاء إستغلالها و نهبها و حجب خيراتها و مواردها الکثيرة عن شعبها، وقد إفتضح الملالي الدجالون الذين طالما زعموا کذبا و بهتانا من إنهم يناصرون المستضعفين و المحرومين وقد أثبتت الايام إنهم يعتبرون أعدى أعداء المحرومين و المسحوقين وإنهم قد إستعبدوهم بصورة لايمکن أن يتحملها العقل و المنطق، ويبدو جليا بأنه وبعد کل الذي إرتکبوه بحق الشعب الايراني و بعد أن أوصلوا الاوضاع في البلاد الى حافة الهاوية و صاروا متيقنين من إن أيامهم قد صارت معدودة،

فقد صاروا يتهمون بعضهم البعض بالفساد و السرقة و الخيانة و الاحتيال وهم کلهم على نفس الطريق و المسار، ومايفعلونه يدل على إنهم يسعون لتبرئة ساحتهم و إلقاء التبعات للأوضاع المزرية على بعضهم من أجل جعلهم کبش فداء، لکنهم لايعملون بأنهم و في نظر الشعب الايراني سواسية من حيث فسادهم و إجرامهم و ظلمهم، وتکفي الوثائق و المعلومات الدقيقة المختلفة التي طالما نشرتها المقاومة الايرانية بشأنهم و فضحتهم ليس أمام الشعب الايراني فقط وانما أمام العالم کله، وعرتهم على حقيقتهم البشعة وإن الانتفاضة الکبەرة للشعب الايراني التي تتسع دائرتها يوما بعد يوم و تفضح قذارة و بشاعة النظام، قد جاء ردا على أعوام القمع و الاضطهاد المستمر.

الملالي الذين نهبوا و سرقوا خيرات و موارد الشعب الايراني و أوصلوه الى حافة الفقر و المجاعة و جعلواه يعاني من أوضاع بالغة الوخامة بحيث لم يعد بوسعه إحتمالها، ولذلك فإن الحرکات الاحتجاجية قد وصلت الى أقصى حد لها منذ تأسيس هذا النظام الارعن وهي الانتفاضة ضده مجددا، وأهم مايميز هذه الانتفاضة إنها تسير جنبا الى جنب مع نشاطات و تحرکات المقاومة الايرانية التي بلغت هي الاخرى ذروتها مع ملاحظة إن هناك تنسيق و ترابط عضوي فعال بين الطرفين وهو مايعني بأن هذه الانتفاضة تسير على الطريق الاصح و تهدف الى تحقيق الهدف الاکبر و الاهم للشعب و المقاومة الايرانية وهو إسقاط النظام بعدما تأکد للعالم کله إستحالة تغييره عبر کذبة الاصلاح!