الإثنين,6فبراير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيملالي إيران في نهاية العام الذي سيمهد لسقوطهم

ملالي إيران في نهاية العام الذي سيمهد لسقوطهم

الملالي علي خامنئي و حسن روحاني
فلاح هادي الجنابي -الحوار المتمدن : يمضي عام 2017 ثقيلا جدا بالنسبة لنظام الملالي، فقد شهدوا فيه کما هائلا من التراجعات و الهزائم و الفضائح و الصراعات و أعدادا هائلة من الحرکات و النشاطات الاحتجاجية غير المسبوقة

الى جانب تصاعد و بروز إستثنائي لدور المقاومة الايرانية و تزايد نشاطاتها و تحرکاتها المستمرة التي تمکنت خلالها من فضح الکثير من مخططات و ألاعيب هذا النظام، وليس من الغريب أن نشهد ونحن في الايام الاخيرة من هذه السنة إرتفاع غير عادي في المشاکل و الازمات التي يعاني منها النظام وقد نقلت الانباء خبر تحذير مسٶولين في محافظة إصفهان و التي هي ثاني أکبر مدين في إيران بعد طهران، ن تفاقم أزمة البطالة، حيث تشير الإحصاءات إلى طرد أكثر من 27 ألف شخص من العمل بسبب إفلاس الشركات الاقتصادية خلال الأشهر التسعة الماضة!

نظام الملالي الذي أوصل الشعب الايراني الى حافة الفقر و المجاعة و البطالة و مئات المشاکل و الازمات العادة الاخرى، لايزال يصر على الاستمرار في مسلسل إفقار و تجويع الشعب الايراني من خلال إصراره على التمسك ببرامجه الصاروخية و بتدخلاته المکلفة جدا في المنطقة، ومع إن الشعب الايراني وخلال إحتجاجاته المتصاعدة يردد على الدوام الشعار المعروف”اترکوا سوريا و فکروا بحالنا”، لکن هذا النظام يعلم جيدا بأن ترکه للتدخلات يعني هدم و تدمير أصل و أساس يقوم عليه هذا النظام وهذا مايعرضه للخطر خصوصا وإنه سيضاعف من سخط و غضب و تذمر الشعب و قد يتسبب بإنتفاضة أقوى من تلك التي شهدتها إيران في 2009، مما يدعوه لقمعها بمنتهى الوحشية کما يعتقد خصوصا وإنه قد تلقى لتوه إدانة دولية جديدة على إنتهاکاته لحقوق الانسان، ولذلك فإنه سوف يستمر بنهجه هذا و سيعمل على مضاعفة معاناة الشعب وهو لايدرك بأن لکل شئ ليس حدود فقط وانما نهاية أيضا، وإن مايفعله تجاه الشعب الايراني ليس بأمر يمکن أن يستمر الى مالانهاية وأن يبقى الشعب الايراني على حاله.

مشکلة نظام الملالي الاساسية إنه لايريد أبدا أن يفهم الحقيقة ومن إنه يسير بعکس التيار بل وبعکس المنطق و الواقع، وإن شعبا صار معبئا برفضه و کراهيته لهذا النظام، تقوده زعيمة سياسية قديرة و حکيمة و بارزة و محبوبة من قبل الشعب الايراني و معروفة على مختلف الاصعدة، قد وصل الى الفترق الحاسم الذي تٶدي کل الطرق فيه الى إسقاط النظام و تغييره و تحقيق أماني و أهداف الشعب الايراني التي جسدتها و تجسدها المقاومة الايرانية.