الأحد,29يناير,2023
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالرئيسة رجوي: إسقاط نظام الملالي الحل الوحيد لمشكلات العالم

الرئيسة رجوي: إسقاط نظام الملالي الحل الوحيد لمشكلات العالم

السيدة مريم رجوي الرئىسة المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية

كريستيان منيتور”: إيران تواجه مخاطر بحروبها الخارجية وحلفاؤها يمنون بانتكاسات
السياسة الكويتيه -باريس ـ نزار جاف: رأت زعيمة المعارضة الإيرانية في الخارج مريم رجوي، أن إسقاط النظام الايراني هو الحل الوحيد لمشكلات منطقة الشرق الأوسط والعالم.

وشددت رجوي في مؤتمر دولي بباريس، على أنه إذا كانت الحرب ضد تنظيم “داعش” ضرورية، فإن مواجهة بربرية أخطر من “داعش”، ممثلة بولاية الفقيه وقوات “الحرس الثوري” والميليشيات العميلة لها أكثر ضرورة، متهمة السياسات الغربية تجاه نظام الفقيه بالتناقض، وهو ما يستغله النظام الإيراني.
ودعت لاعلان قوات “الحرس الثوري” إرهابية، وطردها والميليشيات الموالية لها من سورية والعراق ودول المنطقة، ووقف التعذيب والإعدام في إيران وتشكيل محكمة خاصة لجرائم النظام أو إحالة الملف الى محكمة الجنايات الدولية.

وطالبت بدعم طلب تقديم الحكومة العراقية تعويضات لمجاهدي “خلق” و”جيش التحرير الوطني” عن أموالهم وأجهزتهم وأسلحتهم ومعسكراتهم التي صادرتها، والاعتراف بالمجلس الوطني للمقاومة الايرانية باعتباره البديل الديمقراطي لنظام الارهاب، لإيقاف سياسة المداهنة الكارثية، مؤكدة أن إسقاط النظام أمر حتمي وفي المتناول، وهو الحل الوحيد لكل المشكلات والمعضلات في إيران والمنطقة والعالم.

من جانبها، ذكرت صحيفة “كريستيان ساينس مونيتور” الأميركية، إن إيران حققت نفوذا في الشرق الأوسط يتفوق على أي نفوذ حصلت عليه قوة منافسة لها بالمنطقة طوال الخمسين عاما الماضية، وبات بروزها السريع يضع تحديات جديدة أمام أميركا وإسرائيل والسعودية، نظرا إلى أنه يهدد الهيمنة السابقة لهذه الدول.
وتساءلت الصحيفة في تقرير مطول لها، عن الحروب التي خاضتها إيران بخبرائها ومستشاريها والمليشيات الموالية لها في المنطقة، وعن حدود التمدد الإيراني، وعما إذا كان يمنح طهران المزيد من القوة أم المزيد من المشاكل.
وأكد التقرير، إن إيران تواجه وستواجه مخاطر قوية في حروبها الخارجية بالمنطقة، إذ تواجه في كل الساحات معارضة من الطائفة السنية تحد من قدرتها على السيطرة، كما يواجه حلفاؤها غضبا وانتكاسات.
وتواجه طهران أيضا معارضة حتى من الشيعة الوطنيين في العراق، مثل الموقف الذي عبر عنه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الذي اختار طريقا وطنيا برفضه الانضمام منتصف 2015 لحلف إيراني روسي محافظا على تحالفه مع الولايات المتحدة، قائلا إن إيران ساعدت بالفعل في إنقاذ العراق من قبضة تنظيم الدولة “لكنها أرسلت لنا فاتورة بالحساب”.
وأشار إلى تشكل صورة سلبية عن إيران في المنطقة والعالم، لدعمها النظام السوري بقيادة الرئيس بشار الأسد المتورط في جرائم حرب متعددة، من استخدامه السلاح الكيميائي إلى قصفه بدون تمييز الأهداف المدنية بالبراميل المتفجرة.
على صعيد آخر، أجرى “الحرس الثوري” الإيراني، عرضا لصاروخ “ذوالفقار” الباليستي محلي الصنع، والذي أكد إن “الرادار لا يمكنه رصده”.
بدوره، بث التلفزيون الإيراني، ما وصفه باعترافات أكاديمي إيراني مقيم في السويد، بأنه قدم معلومات لإسرائيل ساعدتها في اغتيال عدد من الباحثين الإيرانيين العاملين بالمجال النووي.
من جانبها، قالت زوجة جلالي، فيدا مهرانيا، إن زوجها أجبِر على تلاوة نص مكتوب مسبقا أمام الكاميرا، موضحة أنه “بعد ثلاثة أشهر من حبسه في زنزانة انفرادية، قال له محققوه إنه سيفرج عنه فقط إذا تلا من نص مكتوب أمام الكاميرا”.
وأضافت “قال لي زوجي أنهم كانوا يصرخون فيه كل مرة ينطق فيها كلمة خارج إطار النص ويتوقفون عن التسجيل”.
من ناحية أخرى، أعلنت وزارة الخارجية الروسية، أن وزير الخارجية سيرغي لافروف بحث مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف الوضع في الشرق الأوسط والاتفاق النووي الإيراني، حيث توافقا على الالتزام بالتنفيذ الصارم للاتفاق.
من جانبه، أعلن وزير الطرق وبناء المدن، عباس آخوندي، أمس، عن توقيع عقد بين إيران وروسيا للبدء بصناعة عربات القطارات.