الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمخليل زاد يندد بدور ايران وسوريا في زعزعة الاستقرار في العراق

خليل زاد يندد بدور ايران وسوريا في زعزعة الاستقرار في العراق

Imageنيويورك (ا ف ب) – ندد السفير الاميركي لدى الامم المتحدة زلماي خليل زاد الاثنين بالدور الذي تقوم به ايران وسوريا لزعزعة الاستقرار في العراق وحث هاتين الدولتين على وقف ارسال السلاح والمقاتلين الاجانب الى هذا البلد.
واضاف السفير الاميركي خلال اجتماع لمجلس الامن ان الاشتباكات الاخيرة بين القوات العراقية والاميركية من جهة وميليشيات شيعية في بغداد والبصرة من جهة ثانية تحمل بصمات "التأثير الايراني المزعزع للاستقرار".
واوضح ان قوات القدس التابعة للحرس الثوري الايراني "تواصل تسليح وتدريب وتمويل مجموعات مسلحة غير شرعية" في العراق.

وتابع خليل زاد ان القسم الاكبر من السلاح المستخدم من قبل هذه الميليشيات "مصنوع في ايران ويرسل من ايران ويتضمن مدافع هاون وصواريخ وعبوات ناسفة خارقة" في اشارة الى عبوات قادرة على اختراق تصفيح الاليات المدرعة الاميركية.
واضاف السفير الاميركي "ان هذه المساعدة القاتلة تشكل تهديدا للقوات العراقية والقوة المتعددة الجنسيات وتهديدا لاستقرار وسيادة العراق" كما انها حسب قوله تعرقل الجهود المبذولة لاعادة الاعمار.
كما اعرب خليل زاد عن القلق لتدفق السلاح والمقاتلين الاجانب عبر الحدود بين سوريا والعراق. وقال ان التقديرات تدل على ان "90 بالمئة من الارهابيين المعروفين في العراق" يعبرون عبر الحدود السورية.
وتابع "ان سوريا تواصل السماح للمقاتلين الاجانب بالمرور عبر اراضيها للقيام بهجمات في العراق ونعلم ان ارهابيي القاعدة يواصلون العمل في سوريا".
وختم خليل زاد قائلا "على ايران وسوريا وقف ارسال الاسلحة والمقاتلين الى العراق ووقف تدخلهما الشيطاني في العراق".
من جهته قال السفير العراقي لدى الامم المتحدة حامد البياتي ان حكومته تريد مساعدة دولية لوقف "التدخل الاجنبي في العراق الذي يزعزع الاستقرار في البلاد ويمس امنها".
واعلن ايضا ان بلاده تنتظر بفارغ الصبر المؤتمر الدولي الذي ستعقده الامم المتحدة في السويد في التاسع والعشرين من ايار/مايو حول العراق.
وفي وقت لاحق وصف مساعد سفير ايران لدى الامم المتحدة مهدي دنيش-يازدي اتهامات السفير الاميركي بانها "ادعاءات لا اساس لها على الاطلاق". وذكر في رسالة موجهة الى رئيس مجلس الامن (سفير جنوب افريقيا) حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منها ان طهران "دانت باستمرار كل اعمال العنف والارهاب في العراق".
وجاء في الرسالة "بدل البحث عن كبش محرقة لفشل سياستها في العراق يجب ان تهتم الحكومة الاميركية بسياساتها وممارساتها الخاطئة في هذا البلد".
وبعد خمسة اعوام على اجتياح العراق لا يزال نحو 155 الف جندي بقيادة الولايات المتحدة ينتشرون في العراق بينهم 141 الف اميركي و7100 بريطاني.