الأربعاء,30نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهالنظام الايراني ومرحلة السقوط والانهيار

النظام الايراني ومرحلة السقوط والانهيار

}Imageسفيان عباس : اصبحت الظروف المادية والمعنوية للشعب الايراني تتجه بقوة لم يسبق لها مثيل نحو خلق مقومات التغيير الديمقراطي بعد ان تجاوز هذا الشعب العريق كل الحواجز التي اقامها اعتى نظام دموي في التاريخ على الاصعدة كافة من حيث استخدامه لاساليب التجويع والترهيب والبطش والاعدامات بالجملة والحرمان حتى اوصل نسب الفقر دون معدلات الخطوط المسموح بها وفق المعايير الدولية  . الوضع الداخلي الايراني تغير كثيرا في الاونة الاخيرة لصالح الشعب بعد سلسلة طويلة من المتغيرات قلبت الموازين ضد النظام الذي يضعف تماما كلما طالب الايرانيين بالحرية والديمقراطية الحقيقية وممارسة حقوقهم الدستورية المدعومة من المواثيق الدولية واللجوء الى الشارع كوسيلة ضاغطة للحصول على تلك الحقوق

هذه المعادلة الجديدة افزعت النظام واخذ ينحصر في الزاوية الحرجة كما اعلن المدعو (جعفري) قائد ما يسمى بالحرس في العام 2007  الذي اطلق عليها التهديدات الداخلية . ان وسائل التعبير المضادة للنظام باتت من مظاهر الحياة اليومية للمواطنين حيث تعم المظاهرات اغلب المدن الرئيسية والجامعات والمصانع فان هذا الانفجار لم يات من فراغ فقد وصل عدد الذين يعيشون خط الفقر (تسعة ملايين ومائتين الف ايراني) وعدد ما دون خط الفقر (مليونان) اي الحصول على اقل من دولار يوميا هذه الفاجعة من الفقر في دولة نفطية تعد رابع اغنى دول العالم . وان مقاطعة الشعب للانتخابات الصورية الاخيرة كانت صفحة جديدة من الرفض الشامل لسياسة تبذير الاموال العامة على شراء الاسلحة والانفاق الخيالي لبناء المشروع النووي للاغراض العسكرية لكي يتمكن النظام من صنع القنبلة الذرية اضافة الى صرف البليونات لتمويل المليشيات والجماعات المسلحة الارهابية  في العراق ولبنان وفلسطين واليمن والخليج العربي وباقي دول العالم  باعتبار هذه القوى الطائفية هي المتنفس الوحيد للفاشية الدينية  التي تعمل على نقل المشكلة الداخلية الى ساحات الدول الاخرى ولكي تخفف الضغط الجماهيري المشروع ضدها باي وسيلة كانت. لقد اخذت عناصر النزاع بين الحكم المتخلف القابع في قم وطهران والشعب ومعارضته ومقاومته الشرعية تتجسد بشكل يعمق التفاف المحرومين والمضطهدين حول المجلس الوطني للمقاومة الايرانية الذي اصبح معادلة صعبة للغاية داخل البيت الايراني وجماهيره المتطلعة الى الخلاص ونيل الحرية . ومن المؤكد سوف تكون الساحة العراقية منطقة الحسم الستراتيجي ما بين الدموية والطائفية والقمع والبؤس التي يمثلها النظام الحاكم في طهران وبين الانعتاق والتحرر وديناميكية الاسلام الديمقراطي المتجدد  وايران السلم والسلام الممثلة بالاهداف والمبادئ  التي تنشدها حركة التحرر الوطني الايراني بزعامة المجلس الوطني للمقاومة  وشتان ما بين الاثنين وهيهات للظلم ان يدوم  او يستديم  وهيهات للفاشية من الانتصار على قيم الاسلام ومذاهبه الجليلة ? نعم مرحلة السقوط والانهيار بدات تدق اجراسها في صفوف الجماهير الايرانية  والعراقية منذرة بنواقيس الانفراج وموت دعاة الطائفية وتشويه روح الدين الحنيف وان الاذناب والتابعين القتلة في العراق اخذوا يشدون الرحال بعد ان ضاقت بهم السبل حين رفضهم الشعب العراقي من خلال المعارك العنيفة التي نشبت بجنوب ووسط العراق  كتعبير لرفض التدخل الايراني بشؤونهم وان التيارات الدينية التابعة له قد انهارت تماما كما حصل في البصرة الفيحاء وكل المحافظات من الموصل وحتى الفاو . ولهذا نرى نظام الملالي قد بذل المستحيل من اجل القضاء على مقاومة الشعب الايراني داخليا وخارجيا ولكنه اصطدم بالصخرة الحديدية وباءت كل مؤامراته ودسائسه بالفشل المخجل وانهارت معه اماله الشريرة واحلامه السوداء وظلت شعلة الحرية للشعب الايراني خفاقة عالية وعصية على الاقزام وان يوم الحساب بات قريبا جدا ولم يعد ينفع النظام الفاشي وسائله بدعم الارهاب العالمي باسم الاسلام كما لم تعد ولاية الفقيه التي انكفات داخل البيت الايراني ان تكون تجارة رخيصة للنظام رغم كونها اقل بخس من الرخص ذاته لعدم تلقيها الا الاذان الصماء من قبل المسلمين عموما واتباع المذهب الجعفري خصوصا . فاي دين او مذهب انت ربيبه واي شعب انت قاهره  . وعلامات الساعة بانت في سمائه معلنة نهاية لكل طاغ دجال والله ناصر المؤمنين.      
* محام وكاتب عراقي