الثلاثاء,6ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيعودة الحصان الايراني الخاسر للأضواء

عودة الحصان الايراني الخاسر للأضواء

المجرم نوري المالكي
وكالة سولا پرس – کوثر العزاوي: الاوضاع في العديد من بلدان العالمين العربي و الاسلامي، تتجه بصورة أو بأخرى نحو الفوضى و العبث و الفلتان الامني، خصوصا عندما نجد بأن الاختلاف و التناحر بين مختلف الاطراف و الاطياف و القوى العامة لشعوب عديدة من المنطقة، قد وصل الى ذروته مما قد ينذر بحصول تداعيات غير محمودة العواقب.

الاوضاع في مصر و دول المغرب العربي، ماعدا ليبيا، إتجهت بشکل او بآخر نحو التهدئة و صارت تحت السيطرة تماما، لکنها في دول المشرق العربي وعلى وجه الخصوص العراق و سوريا، أبعد ماتکون عن السيطرة و تتجه للتعقيد و المزيد من التأزم، وعلى الرغم من المحاولات الدولية و الاقليمية الجارية من أجل تهدئة الاوضاع و تسويتها في دمشق و بغداد و اليمن الى حد ما، لکن ليس هنالك من بإمکانه التفاؤل بحسم الامور إيجابيا خلال الفترة الحالية، بل وان هناك من يتشائم أکثر فيطرح توقعا يغرق في التشاؤم و الضبابية.

القضية التي تدفع بالاوضاع في العراق و سوريا و اليمن نحو حافة الخطر، هي الظلال الطائفية المهيمنة عليها، تلك الظلال التي باتت معروف و واضحة تماما وليس بالامکان إنکارها، ولاسيما وبعد أن صار الخطاب الديني ذو المضمون الطائفي يطغي على الخطاب السياسي في العراق و سوريا و اليمن، وعلى الرغم من أن النظام الايراني يصر على ان لادور له بشأن مايجري في العراق و سوريا و اليمن من تصيد بإتجاه الحرب الاهلية او الطائفية، غير أن مختلف الادلة و القرائن تکذب طهران و تثبت بأنه وراء معظم التطورات السلبية و انه لوحده من يدفع بالاوضاع نحو المفترق الطائفي.

مايحدث بالموصل في خضم الحرب ضد داعش، فإن هناك تعاونا و تنسيقا مريبا بين رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالکي و الذي مر العراق خلال 8 أعوام من ولايتين متتاليتين له بأسوء ظروف و أوضاع من جراء تعاظم النفوذ و الهيمة الايرانية، وبين النظام الايراني من أجل تهيأة الاوضاع و الظروف في الموصل بإتجاه يخدم أجندة و مصالح هذا النظام، وإن العمل من أجل فتح طريق يربط النظام الايراني بالنظام السوري عبر الموصل و کذلك العمل من أجل حملة تطهير طائفي ضد سکان الموصل تماما کما جرى مع سکان محافظة ديالى التي تم تحريرها من سيطرة داعش.

الضغط و الدفع بإتجاه الاحتقان الطائفي، هي سياسة إعتمدها المالکي خلال أعوام حکمه و عمل في هداها وان لم يعلنها و يبدو إنه يطل من جديد للعمل بنفس السياق، ولايمکن لأحد أن يصدق بأن المالکي يلتزم هکذا نهج ذو بعد طائفي من دون مشورة او تفاهم او تنسيق مع طهران، بل وان هناك من يعتقد بأن الامر برمته عبارة عن تنفيذ مخطط للنظام الايراني لأغراض و أهداف تخدم کلها صالحهم، لأن هذا النظام يعيش و يستمر على إختلاق الفوضى و الفتن و المواجهات کي يتسنى له إستغلال النتائج و التداعيات الناجمة عنها، ومن هنا فإن وکما أکدت السيدة مريم رجوي، “لايمکن أن يستتب السلام و الامن و الاستقرار في المنطقة مع بقاء و إستمرار نظام الملالي”، ومع إن نوري المالکي مجرد حصان إيراني خاسر و مکشوف فإنه سيبقى مجرد دمية أو قطعة شطرنج يحرکها النظام الايراني کيفما يريد وهو في کل الاحوال ورقة محروقة ويبدو إن طهران تريد إسخدامه لآخر مرة ولکن المهم و الاخطر هو النظام الايراني الذي هو بيت الداء و أساس البلاء ومن دون التصدي له له فإنه سيخلق العديد من الوجوه العميلة الاخرى نظير المالکي!

کوثر العزاوي