الثلاثاء,6ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

رژيمرئيس لجنة الشؤون القضائية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية:

رئيس لجنة الشؤون القضائية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية:

النظام الإيراني لم يجد في الداخل الإيراني من يشتري بضعته فيريد تصديرها إلى الدول الأخرى!!
Imageأدلى الدكتور سنابرق زاهدي رئيس لجنة الشؤون القضائية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بحديث للقسم العربي لشبكة 24 الفرنسية التلفازية حول مهزلة الانتخابات النيابية في النظام الإيراني، قال فيه: «هذه كان مهزلة قاطعها جميع أبناء الشعب الإيراني. إن 95 بالمائة من المواطنين لم يشاركوا في هذه المهزلة».
وفي مستهل المقابلة قالت شبكة 24 التلفازية الفرنسية: إن الاتحاد الأوربي برئاسة أسلوني عبر عن أسفه وخيبته من الانتخابات في إيران ووصفها بأنها غير عادلة وغير حرة. نبحث هذا الموضوع مع الدكتور سنابرق زاهدي.
فقال الدكتور سنابرق زاهدي: «الشبكات الاجتماعية التابعة لمنظمة مجاهدي خلق استطاع رصد 25 ألف مركز اقتراع من بين 45 ألف مركز اقتراع (مجمل مراكز الاقتراع كان 45 ألف مركز)، والتقييم الذي وصل إلينا هو نتيجة هذا الرصد الذي تم ميدانيًا. إن ما حدث يوم الجمعة كان منعطفًا سياسيًا مهمًا للغاية في ما يتعلق بالنظام الإيراني لأنكم تعرفون أن النظام كان له خطة ومشروعًا محددًا انطلق منذ مجيء أحمدي نجاد في عام 2005 وقد اتضحت هذه الخطة في الوقت الحاضر.

وفي هذه الخطة فرض خامنئي على برلمان النظام أن يكون أداة طيعة بيد أحمدي نجاد ومعنى ذلك أن البرلمان المقبل أكثر وفاءً وولاءً لما يريد أحمدي نجاد فعله».
وردًا على سؤال: كيف تفسرون الدور الإقليمي للنظام الإيراني في عهد أحمدي نجاد؟ قال الدكتور سنابرق زاهدي: «هذا النظام ومنذ وصوله إلى السلطة جعل ما يسميه بتصدير الثورة الخطة الرئيسة ضمن أجندته وهو تصدير التطرف باسم تصدير الثورة ومعنى ذلك التي لم يجد في الداخل الإيراني من يشتريها جاء ليصدرها إلى الدول الأخرى وهذه السياسة أو هذه الخطة الإستراتيجية خطة واضحة لأن هذا النظام بمجمله نظام لا ينطبق مع متطلبات هذا العصر أولاً ولا ينطبق مع متطلبات أبناء الشعب الإيراني».
كما وفي هذا  البرنامج أكد ماجد نعمة رئيس تحرير مجلة أفريقا – أسيا الشهرية حديث الدكتور سنابرق زاهدي حول مهزلة انتخابات النظام الإيراني، قائلاً: «أنا أوافق مع الزميل ما قاله أن اللعبة هي مرسومة سلفًا وأن هناك داخل النظام أجهزة لا تسمح بالترشيح إلا لمن تريد أن توجد فيه مواصفات ويتم التصفيات عدة مرات قبل الانتخابات. ففي التصفية الأولى يتم استبعاد المرشحين غير الإسلاميين أو غير التابعين للنظام دون جدل ثم هناك داخل النظام نوع من الهندسة ما أوضح زميلي».
وأضاف يقول: «إن النظام الإيراني بمجمله هو نظام أصولي وظلامي والديمقراطية هي نوع من المسرحية الشكلية لكي يقال أن هناك ديمقراطية فعلاً ولكن منذ عهد خميني لم يتغير هذا النظام وهو النظام نفسه».