الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيعن إدراج الحرس الثوري و أذرعه ضمن قائمة المنظمات الارهابية

عن إدراج الحرس الثوري و أذرعه ضمن قائمة المنظمات الارهابية

الحرس الثوري الارهابي لنظام ملالي طهران
كتابات – علاء کامل شبيب: سعى نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الى تصوير الحرس الثوري الايراني على إنه قوة تحرص أشد الحرص على الدفاع عن الاسلام و الشعوب الاسلامية،

بل وإن الاعلام الرسمي الايراني بذل کل مابوسعه من أجل إظهار الحرس الثوري وکأنهم ملائکة في هيئة بشر و نشرت الکثير من الکتب و المقالات و البحوث التي تصف طەبتهم و رقتهم البالغة تجاه الامة الاسلامية، وهذه المزاعم قد تم تکرارها من قبل أبواق و أقلام مأجورة تابعة لطهران من أجل حشوها قسرها في أدمغة شعوب العالمين العربي و الاسلامي و تم صرف أموال طائلة من أجل هذا الهدف و الغاية التي عليها أکثر من علامة إستفهام و تعجب.

تلك الصورة الشاعرية التي رسمته أنامل الاعلام الرسمي الايراني، ظهرت الحقيقة البشعة التي دأب نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية على إخفائها طوال أکثر من ثلاثة عقود و نصف العقد، خصوصا بعدما رأت شعوب العالمين العربي و الاسلامي بأم عينيها”ملاحم”و”بطولات” الحرس الثوري الايراني ضد شعوب سوريا و العراق و اليمن و لبنان بصورة خاصة و ضد شعوب العالمين العربي و الاسلامي بصورة عامة، ولاسيما من حيث الدفۆ بإتجاه الاختلاف و المواجهة الدموية بين مکونات هذه الشعوب.

کذب و زيف الشعارات البراقة لهذا النظام بشأن القضية الفلسطينية و القدس، جاء متزامنا مع إفتضاح الدور المشبوه و الخبيث للحرس الثوري وخصوصا جناحه الخارجي قوة القدس التي يقودها الارهابي المعروف قاسم سليماني، وإن إلقاء نظرة سريعة على ماقد خلفته مخططات الحرس الثوري من آثار و تداعيات بالغة السلبية على شعوب العراق و سوريا و اليمن و لبنان، وکيف إن هذا الجهاز المتمرس بالارهاب عمل على زرع الفتنة و کل أسباب الانقسام و الفوضى بين مکونات شعوب تلك البلدان وخصوصا من الناحية الطائفية، يوضح حقيقة الدور الموکول بهذا الجهاز الارهابي الذي هو وسيلة النظام من أجل تصدير التطرف الديني و الارهاب الى دول المنطقة، وحتى إن فضيحة صفقة الصيادين القطريين تثبت بکل جلاء تمرس هذا الجهاز في کل الامور و المسائل المتعلقة بالارهاب.

الدعوة المخلصة التي وجهتها المقاومة الايرانية لشعوب و دول المنطقة و العالم من أجل العمل على إدراج الحرس الثوري و أذرعه في دول المنطقة ضمن قائمة المنظمات الارهابية، والتي تناغمت مع مطالب أمريکية بنفس الاتجاه، لايجب إطلاقا أن تمر مرور الکرام على شعوب و دول المنطقة ذلك إنها فرصة لايمکن تعويضها من أجل العمل على الاقتصاص ليس من هذا الجهاز فقط وانما أيضا من النظام الذي سلطه على المنطقة.