الخميس,1ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الدينيالارهابي يفتخر و يقتدي بالارهابي و ليس بغيره

الارهابي يفتخر و يقتدي بالارهابي و ليس بغيره

الارهابيين ابومهدي المهندس و هادي العامري
فلاح هادي الجنابي -الحوار المتمدن : عش رجبا ترى عجبا! هذا المثل العربي المعروف الذي کان يطلق ليبين کيف إن إستمرار الحياة تزخر بالغرائب و العجائب التي لم يتوقعها الناس، لکن العراق في ظل نفوذ و هيمنة نظام الملالي صار أکثر غرابة من رجب، فمن يستمر به الحياة في ظل العارق الخاضع لهذا النظام فإنه سيرى أعجب الاعاجيب و أکثرها غرابة وکيف لا وقد تم تحويل العراق بفضل الافکار الدينية المتطرفة الى ساحة تجارب لهذا النظام فتتوالى فيه الاحداث و التطورات التي تصل في غرابتها و عجبها الى حد السخرية المفرطة.

ميليشيات الحشد الشعبي التي هي من ثمار و نتاج النظام الديني المتطرف في إيران و هي بمثابة أداة و ذراع لهذا النظام من أجل فرض مخططاته و مشاريعه المختلفة و تنفيذها بالصورة التي يريدها، وقد شهدنا کيف إنه يسعى لفرض المفاهيم و الافکار الدينية المتطرفة على الشارع العراقي ولاسيما على شريحتي النساء و الشباب، وکيف إنها تقوم بممارسات من قبيل الخطف و النهب و إستخدام القوة و العنف المفرط ضد الناس العزل من منطلقات دينية طائفية متطرفة، هذه الميليشيات التي أثارت و تثير الکثير من المشاکل و الازمات في داخل العراق و يحذر منها الشعب العراقي لسطوتها، تزداد المطالبات الشعبية و الاقليمية و الدولية بحلها لکونها من أسباب إستمرار المواجهات و الاختلافات في العراق و لأنها وفي حقيقة أمرها تتبع نظام ولاية الفقيه و ليس للحکومة العراقية کما يزعم البعض کذبا.

ماقد عبر عنه الارهابي المعروف أبو مهدي المهندس، قائد ميليشيات الحشد الشعبي من على إحدى شاشات تلفزة نظام الملالي عن إفتخاره لکونه جنديا لدى قاسم سليماني قائد قوة القدس الارهابية المصنف على لائحة الارهاب، واحدة من عجائب و غرائب العراق الخاضع لنظام الملالي، ذلك إن الحشد الشعبي الذي يمکن إعتباره الجيش العراقي الظل، هو تماما مثل الحرس الثوري بالنسبة لعراق، وعندما يفتخر قائده بکونه جنديا لدى الارهابي الدولي المطلوب للعدالة قاسم سليماني، فإن ذلك شهادة کاملة بمشبوهية هذه الميليشيات و من کونها واحدة من أخطر أدوات نظام الملالي لتنفيذ مخططاته ضد العراق و المنطقة.
الحرس الثوري التابع للملالي الاذرع التابعة له ومن ضمنها ميليشيات الحشد الشعبي، و الذي تزداد المطالبات الدولية بإدراجه ضمن قائمة المنظمات الارهابية، يسعى من خلال هذه الميليشيات أو مايشابهها في اليمن و لبنان و سوريا لکي يجعل منها جيوشا ميليشياوية تقاتل بالنيابة عن نظام الملالي، وهذه هي الحقيقة المعروفة للعالم کله و التي کشفت عنها المقاومة الايرانية منذ سنوات عديدة، وبطبيعة الحال لايجب أن نستغرب أو نتعجب إطلاقا من إفتخار هذا الارهابي بکونه جنديا لذلك الارهابي، فالطيور على أشکالها تقع!