الجمعة,2ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

اخبار: مقالات رسيدهفشل القادة العراقيين لماذا؟

فشل القادة العراقيين لماذا؟

Imageسفيان عباس: بتريوس جنرال أمريكي يحكم العراق عسكريا وسياسيا ودستوريا من خلال البيت العراقي  (القصر الجمهوري سابقا) ما يسمى بالمنطقة الخضراء أما السيادة ورئيسها والحكومات وتوابعها تسكن في بيوت تابعة لأركان النظام السابق بطريقة (الاغتصاب) منتشرة وموزعة على مساحات غير محددة وان صح التعبير فهي داخل المنطقة الحمراء لأنها تعيش تحت رحمة الجماعات المسلحة المحظورة والمليشيات التابعة للأحزاب الدينية التي تقود السلطة السياسية وكذلك مجلس النواب وأعضائه المنتخبين أمريكيا بالملايين العشرة غير قادرين على ممارسة نشاطاتهم الدستورية لا بسبب السفر والإقامة في الجوار العربي والأجنبي ولان دخولهم وخروجهم من و إلى المنطقة الخضراء يتم عبر قنوات الانضباط العسكري الأمريكي والنيبالي ( المرتزق ) .

صرح هذا الجنرال بأن القادة السياسيين العراقيين الحاكمين بأمرنا قد فشلوا في حل خلافاتهم كلمة حق يراد بها حق خلافا للمثل الدارج لان شخوص العملية السياسية في العراق قد جاءوا معه مكللين بغار النصر الطائفي منذ ما يقارب الخمس سنوات دون ان يلمس الناخب العراقي المظلوم أي شئ بل لمس أشياء مدمرة من قتل وضياع وفناء للوطن والشعب ولم يبقى لديه ألا التسبيح بحمده عسى ان يحافظ على ثرواته النفطية التي يخشى عليها من الزوال بعد إلحاح وإصرار بعض الكتل السياسية للتصديق بأكثرية العشرة غير المبشرة من الذين سيحظرون يوم التصديق العظيم لبتريوس وشركاته الاحتكارية عقب الإجازة الدورية للسادة أعضاء المجلس المنهكين والمتعبين من حل هموم الشعب وتخفيف هول المصائب التي حلت على رأسه إضافة الى تعبهم من كثرة الحل والترحال بين ارجاء المعمورة كما أتعبهم السفر الى اربيل ومشاركتهم  في مؤتمر البرلمانيين الأخير وأن بعضهم قد أصيب  بالإغماء عندما  قرر الإجماع البرلماني العربي مطالبة إيران بإعادة الجزر الثلاث (طنب الكبرى والصغرى وأبو موسى ) التابعة الى دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة على وفق كل قوانين الأرض والسماء  والمواثيق والمعاهدات والأعراف والتقاليد الدولية الخاصة بالبحار وجزرها والمسافات وعقدتها البحرية . بتريوس الجنرال التاجر يبدو غير راض على عمل الحكومة ورئاساتها الثلاث بعد زيارة احمدي نجاد وانعقاد المؤتمر البرلماني العربي في شمال العراق لأنه اكتشف لأول مرة بأن إستراتيجيتهم بالعراق العظيم من صنع رعاة البقر الذين قدموا هذا البلد الأمن الى إيران على إطباق من الزمرد الفارسي القديم يوم كانت تتحلى به بنات ( يزدجر وكسرى ورستم ) ويتهادن برونقه وسط الحشود ؟ اكتشاف عجيب ورهيب طل علينا به راع الحمية وسيد الأبقار ليقول ان الحكومة فشلت في المصالحة الوطنية مع نفسها وغابت عنها مقومات الحكم وأسباب البقاء ولم يتحدث عن ما حل بنا من انعدام مبررات الحياة ؟  كلام لا يجرئ احد او آحاد القادة الميامين من الرد عليه لأنه سوف يخضع الى نظرية حرق المراحل والأشخاص التي وضع قواعدها وركائزها الأولى المتمردين الأوائل عن ملك بريطانية العظمى وهم  (جورج واشنطن وتوماس جيفرسن ولنكولن)  المؤسسين لمعنى الظلم والغزو ونهب ثروات الشعوب واهانة كل من يتعاون  معهم في مستقبل الأيام. طبعا سيادة الجنرال لم تحسن صنعا  بنقدك الموجع هذا لنا كشعب عربي له عمقه وثوابته القومية أما لأصحابك ممن رافقوك الى جوق الطائفية وأحلامها التوسعية فهذا امر سهل وميسور الحال لأنهم بالاهانة ماضين من اليوم الأول لغزو العراق ولم يعد ما يخشون عليه لان الجارة إيران فتحت لهم كل مصارفها الداخلية والخارجية وأدخلت هي المودعات المالية الخاصة بالبرنامج النووي بأسمائهم حتى لا يكتشف خبراء الأمم المتحدة خفايا الأرصدة الإيرانية الممولة والخاضعة الى الرقابة بموجب قرارات مجلس الأمن ؟  وما قولك بالرضي وغيره فيبقى هواء في شبك ؟؟