الثلاثاء,6ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالسياسه الكويتيه المعارضة الإيرانية تطالب بتصنيف “الحرس الثوري” إرهابياً

السياسه الكويتيه المعارضة الإيرانية تطالب بتصنيف “الحرس الثوري” إرهابياً

كتاب للمعارضه الايرانيه حول امبراطوريت الحرس الارهابي في ايران

أكدت أن كوريا الشمالية طورت برنامج طهران الصاروخي
السياسه الكويتيه – عواصم – وكالات: طالب المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بإدراج “الحرس الثوري” على قوائم الإرهابي، مرحباً بفرض عقوبات أميركية على 30 كياناً وفرداً على صلة ببرنامج طهران الصاروخي الذي تم تطويره بالتعاون مع كوريا الشمالية.

وذكر المجلس التابع لمنظمة “مجاهدي خلق” التي تتزعمها مريم رجوي في بيان، أمس، أن هذه العقوبات “خطوة إيجابية لمنع تطوير البرنامج الصاروخي للنظام الذي لا هدف له سوى تأجيج الحروب ونشر التطرف في المنطقة”.

واعتبر أنه “من الضروري تصنيف قوات الحرس وجميع المؤسسات المرتبطة بها في قائمة الإرهاب وفرض عقوبات شاملة عليهم”، مشيراً إلى أن “المشروع الصاروخي (لإيران) شأنه شأن المشاريع النووية ينشط منذ البداية تحت رعاية (المرشد الأعلى علي) خامنئي مباشرة حيث مضى قدماً بتخصيص ميزانية كبيرة وتوظيف كل الإمكانيات الموجودة في البلاد”.

ولفت إلى تأكيد “خامنئي خلال خطابه في 21 مارس 2017 (بداية العام الإيراني الجديد) الذي أثنى فيه على تطوير البرنامج الصاروخي”، حيث تساءل “هل هذا عمل بسيط عندما يتم تطوير صواريخ بعيدة المدى تسقط على الهدف على بعد ألفي كيلومتر بهامش خطأ بين مترين وخمسة أمتار؟”.
وشدد المجلس على أن تقارير المقاومة الإيرانية من داخل النظام تؤكد بأن “التعاون بين نظام الملالي وكوريا الشمالية في مجال الصواريخ البالستية سيما في مجال رأس الصواريخ وتوجيهها قد استمر في السنوات الأخيرة، إضافة إلى زيارة المسؤولين والمتخصصين لنظام الملالي إلى كوريا الشمالية”، مشيراً إلى أن متخصصي كوريا يزورون إيران باستمرار ويبقون في بعض الأحيان لأشهر عدة في مراكز قيادة الصواريخ لقوات الحرس الثوري”.

وطالب بـ”تصنيف قوات الحرس وجميع الأجهزة التابعة لها وهي الآلة الرئيسية للقمع الداخلي وتصدير الإرهاب والتطرف إلى المنطقة والعالم، في قائمه الإرهاب في أسرع وقت وفرض العقوبات عليها”، مشيراً إلى أن “إدخال أي اعتبار سياسي يؤدي إلى تشجيع النظام على التمادي في تدخله العسكري وتصدير الأزمة إلى المنطقة”.
وجاء موقف المعارضة الإيرانية على خلفية عقوبات أميركية فرضت الثلاثاء الماضي على 30 شركة وشخصية من 10 دول أجنبية في مقدمها الصين، بتهمة التعاون مع برامج الأسلحة في إيران وكوريا الشمالية.

من جهة أخرى، يزور الرئيس الإيراني حسن روحاني موسكو غداً الإثنين لمدة يومين بدعوة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لبحث ملفات عدة بينها تعزيز العلاقات بين البلدين.
وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية “إرنا” مساء أول من أمس، أن بوتين سيستقبل روحاني الثلاثاء المقبل في لقاء هو التاسع الذي يجمع الزعيمين خلال السنوات الأربع الماضية، مشيرة إلى انه من المنتظر أن يتم خلال اللقاء توقيع 10 “وثائق مهمة”، تتعلق إحداها بالاتفاق الايراني الروسي بشأن إلغاء التأشيرات للمجموعات السياحية التي تضم خمسة إلى 50 سائحاً، إضافة إلى خطة طريق لتعزيز العلاقات بين البلدين.