الثلاثاء,29نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

بيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانيةبيانات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية : حقوق الانسانتلبية الطلاب لدعوة المنظمة في اسبوع الدعم للحركة الطلابية تبين الارادة الراسخة...

تلبية الطلاب لدعوة المنظمة في اسبوع الدعم للحركة الطلابية تبين الارادة الراسخة للطلاب لقلب النظام

Imageأصدرت منظمة مجاهدي خلق الايرانية بياناً أعلنت فيه ان «تلبية الطلاب لدعوة المنظمة في اسبوع الدعم للحركة الطلابية تبين الارادة الراسخة للطلاب لقلب النظام الديكتاتوري الحاكم في ايران». وجاء في هذا البيان الصادر يوم الثامن من كانون الاول: عقب دعوة من منظمة مجاهدي خلق الايرانية لاقامة اسبوع الدعم للحركة الطلابية من 29 تشرين الثاني حتى السابع من كانون الاول، قام الطلاب بنشاطات احتجاجية على نطاق واسع في البلاد من أقصاها الى أقصاها حيث قام الطلاب المجاهدون والمناضلون في مدن طهران وخوي وشيراز و بابول وقزوين و أهواز و سمنان و اراك و مشهد و شهر كرد و تبريز و اصفهان وسنندج وهمدان وسائر المدن باقامة 49 حركة احتجاجية ولبوا بذلك لدعوة المنظمة لاقامة اسبوع الطالب وأبدوا ارادتهم الراسخة لقلب النظام المستبد الحاكم في ايران.

 كما يجب الاشارة الى اضراب السجناء السياسيين من المجاهدين والمناضلين عن الطعام لمدة أربعة أيام في سجن كوهر دشت تضامناً مع الطلاب واستذكاراً للطلاب الشهداء والاسرى. كما احتج الطلاب في جامعة طهران في تحشدهم البالغ عدده 500 طالب على تعيين عميد زنجاني رئيساً لجامعة طهران وأبدوا غضبهم واستنكارهم لهذا التعيين وأسقطوا عمامته على الارض رافعين شعار «ان هذا التعيين اهانة للجامعة» و«الطالب يموت ولكنه لا يقبل الذل». كما قام الشباب وأنصار مجاهدي خلق بنشاطات اعلامية واسعة ودؤوبة وأوصلوا نداء الامل والخلاص الى صفوف الشعب حيث قاموا طيلة 8 أيام متتالية في مختلف المدن الايرانية من شمالها الى جنوبها ومن شرقها الى غربها بنشر رساله المجاهدين والمناضلين في درب الحرية بين الناس. وأضاف بيان منظمة مجاهدي خلق الايرانية أنه وبالرغم من اجراءات القمع المكثفة التي اتخذها النظام للحيلولة دون حدوث الاحتجاجات الا أن مئات من الطلاب قاموا في يوم السابع من كانون الاول بالتجمع أمام جامعة طهران ليؤكدوا على «لا» للنظام الايراني غير مبالين بالتواجد الكثيف لقوات القمع ورجال الامن المتنكرين بالزي المدني وشتى التحذيرات والتهديدات والظروف المحتقنة والاستعدادات الاولية للاعتقال ونقل الطلاب الى جهة مجهولة.