السبت,3ديسمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

ماذا الاسد فقط؟

بشار الاسد وصور الضحايا السوريين
دنيا الوطن – سهى مازن القيسي: الجرائم البشعة و المقرفة التي قام و يقوم بها النظام السوري ضد الشعب السوري و التي تجاوزت کل الحدود و الموازين، ولم تعد تجدي المحاولات المشبوهة المختلفة المبذولة من جانب نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية من أجل التستر عليها، صار العالم يطلع عليها الواحدة بعد الاخرى ليعرف الى أي حد قد وصل مستوى الاجرام و الوحشية المفرطة بهذا النظام.

إستخدام نظام الاسد للاسلحة الکيمياوية ضد الشعب السوري خلال بدايات انتفاضة الشعب السوري في ريف دمشق، والذي تمکنت طهران من خلال التنسيق مع دمشق و تنظيم داعش الارهابي من التمويه عليه و الإيحاء کذبا بأن قوى الثورة السورية قد قامت بإستخدام الاسلحة الکيمياوية، لکن ومع مرور الايام و إفتضاح لعبة داعش التي تم إطلاقها من قبل طهران و دمشق و الحکومة العراقية أيام کان نوري المالکي رئيس الوزراء، فقد باتت الامور تتوضح أکثر و يسقط ورقة التوت عن عورة هذا النظام ليظهر مدى بشاعته، ويبدو وبعد أن تمادى نظام الاسد في جرائمه الوحشية ولاسيما رمي البراميل المتفجرة على الشعب، فقد تمادى أيضا في اللجوء لإستخدام الاسلحة الکيمياوية وهو ما أثار المجتمع الدولي الذي لم يعد يتمکن من السکوت عن جرائم هذا النظام و تجاهلها، ومن هنا کان الاجتماع الاخير لمجلس الامن الدولي لإدانة إستخدام الاسد للأسلحة الکيمياوية و الذي تم نقضه بفيتو روسي ـ صيني بناء على تنسيق و طلب من إيران، لکن القضية لم تنته عن هذا الفيتو المشبوه وانما هي مستمرة.

ماقد أعلنه رئيس مجلس الأمن الدولي ماثيو رايكروفت من إنه سيواصل العمل مع بقية أعضاء المجلس لضمان محاسبة نظام بشار الأسد على جرائم استخدام الأسلحة الكيمائية ضد المدنيين في سوريا، مضيفا بأن الطريق في مجلس الأمن مسدود الآن لمحاسبة الأسد علي استخدامه للأسلحة الكيمائية، ورأينا أمس استخدام الفيتو، لكننا لن نستسلم. هذا الکلام مع أهميته لکنه يظل يحتاج الى إضافة بالغة الضرورة وهي دور نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في دعم نظام الاسد و مشارکته في جميع الجرائم و المجازر التي قام بها بما في ذلك جريمة إستخدام الاسلحة الکيمياوية، ولايجب أبدا أن تسنح الفرصة لهذا النظام بأن يتم إستثنائه من المحاسبة، خصوصا وإن الکثير من المعلومات المسربة من داخل أجهزة النظام من إيران و التي حصلت عليها الشبکات الاجتماعية لمنظمة مجاهدي خلق العاملة داخل إيران، قد أکدت و أثبتت ضلوع هذا النظام في مختلف الجرائم و من کونه شريكا اساسيا للنظام السوري في کل ما قد إقترفه من جرائم.