السبت,26نوفمبر,2022
EN FR DE IT AR ES AL

مؤتمر إيران حرة 2021

مريم رجوي الرئيسة الجمهورية لإيران المستقبل

مريم رجوي

مريم رجوي: كارثة كورونا في إيران- يجب القيام بحماية الشعب الإيراني وصحته وأمنه ومستقبله

ماتثير الإعجاب بشأن مجاهدي خلق

رسالة بمناسبة حلول السنة الإيرانية الجديدة

أحدث الاخبارأحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةالبديل الذي يثبت يوما بعد يوم جدارته الکاملة بقيادة إيران

البديل الذي يثبت يوما بعد يوم جدارته الکاملة بقيادة إيران

السيدة مريم رجوي الرئىسة المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية في مؤتمر السنوي للمقاومة الايرانيه في باريس
فلاح هادي الجنابي -الحوار المتمدن : شهدت العام الجديد، تصاعدا ملفتا للنظر في الفعاليات و النشاطات و التحرکات السياسية المختلفة للمجلس الوطني للمقاومة الايرانية، والذي غطى العديد من عواصم دول القرار، إذ من باريس الى واشنطن و من واشنطن الى برلين و من الاخيرة الى لندن ولايزال الحبل على الجرار دونما توقف مما يثبت الهمة و العزم الاستثنائي الذي تميز به هذا المجلس المعارض لنظام الملالي و الذي لم تثنيه کل الضغوط و الصفقات المشبوهة لنظام الملالي عن مواصلة نشاطاته و تحرکاته التي لعبت و تلعب دورا کبيرا جدا في فضح نظام الملالي کشفهم على حقيقتهم.

المجلس الوطني للمقاومة الايرانية و الذي يضم بين صفوفه منظمات و أحزاب و شخصيات سياسية إيرانية معارضة، تعتبر منظمة مجاهدي خلق عمودها الفقري و التنظيم الاکبر و الابرز دورا فيه، تمکنت خلال الاعوام الماضية من تخطي و تجاوز الکثير من العقبات و العراقيل الکأدادء التي وضعها نظام الملالي أمامه بطرق مختلف من أجل إيقاف نشاطاته و إجباره على التوقف عنها، ومع إن نظام الملالي قد عمد الى إستغلال الامور و القضايا السياسية و الاقتصادية بهذا الصدد و تمکن من خداع بعض الدول و التمويه عليها، لکن هذا المجلس الذي يمثل طموحات و أماني و تطلعات الشعب الايراني، کان له بالمرصاد و أجهض و أفشل کل مخططات النظام المشبوهة.

المٶتمرات الدولية و الندوات و الاجتماعات و نشاطات إحتجاجية من قبيل التظاهر و الاعتصام و المسيرات وغيرها، تحرکات و فعاليات سياسية للمجلس الوطني للمقاومة الايرانية باتت تتکرر بشکل ملحوظ بحيث يندر أن تمر فترة ما من دون أکثر من نشاط و تحرك هام لهذا المجلس، والاهم من ذلك إن وسائل الاعلام و وکالات الانباء المختلفة تقوم بتغطية هذه النشاطات و تسليط الاضواء عليها وذلك مايعکس أهميتها و تأثيراتها على القضية الايرانية، خصوصا وإن المجلس الوطني للمقاومة الايرانية و من خلال القيادة الفذة و الحکيمة له و المتمثلة بالسيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية، قد أثبت و بصورة عملية من إنه رقم صعب جدا في المعادلة السياسية الايرانية.
التراجع و الاخفاق و الفشل و الاحباط الذي بات يطغي على نشاطات و تحرکات نظام الملالي على مختلف الاصعدة ولاسيما وبعد أن صار هناك شبه إجماع دولي على إن هذا النظام يمثل أکبر قلعة و بٶرة للتطرف الاسلامي و الارهاب، وبعد أن صار مواقف و آراء و طروحات المجلس الوطني للمقاومة الايرانية يعتد بها، فإن مسار الاحداث و التطورات بالنسبة للقضية الايرانية صار يمضي بالنظام بإتجاه المنحدر الذي يقوده للهاوية وإن الايام ستثبت عما قريب حقيقة مانقوله.